انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

الموضوع : الليبرالية السوقية والديموقراطية الليبرالية الخداعة
بتاريخ : الجمعة, 30/12/2011 الساعة 02:15 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
بسم الله، وبه نستعين:- أقول: عدنا والعود أحمد بعد انتهائي من عملية الرد التفصيلي على مقال الكاتب / أزد شنوءة، من خلال تفنيد جزئياته واحدة تلو الأخرى، انتهاءاً باكتشاف المصيدة التي انزلق إليها أزد شنوءة، وهي اللجوء إلى الطرح الشيوعي في نقد الرأسمالية والنظام الليبرالي، فوقع في متاهة لن يستطيع الخروج منها. والذي يعرف الطرح الشيوعي لا يخفى عليه مافيه من الاعتماد الكلي على عدد من الإصطلاحات المحددة، كمصطلح "الإقطاع وطبقة رجال الأعمال" ومفردات مثل : "البرجوازية" ، وغيرها من العبارات التي انتهت صلاحيتها منذ القرن السادس عشر، ولم يعد لها وجود اليوم، إلا في كتابات الشيوعيين. وبما أن الكاتب / أزد شنوءة ليس شيوعياً، فهو لم يدرك المغزى الاشتراكي من وراء ترديد مثل هذه المصطلحات المحددة في الكتابات الشيوعية، ومفردات اليساريين عموماً، أمثال : نعوم تشومسكي. وهنا وقع أزد شنوءة في الإشكالية المعرفية الكبرى، وهي الانفصال عن الواقع الثقافي الذي ينتمي إليه، وهو واقع ليس له أي موقف مما يسميه الشيوعيون: الطبقة البرجوازية، أو طبقة رجال الأعمال، أو حرية رأس المال، أو غيرها. فأصبح أزد شنوءة: كمن يحارب عدوه بأسلحة (لم يتدرب عليها أو يقرأ كاتلوجها) ففوجئ أنه لم يستطع إستعمالها بشكل صحيح، وربما أدت إلى تضرره أو مقتله شخصياً منها. الآن بعد هذه التوطئة اليسيرة : أين المعضل المعرفي الذي واجه أزد شنوءة وهو يكتب وينقل في هذا المقال؟ المعضلة الأولى: الخلط بين النظام الإقتصادي والنظام الإجتماعي، وهما فلسفتان منفصلتان، فلم يستطع التمييز بين "الرأسمالية" كنظام اقتصادي عالمي يُعنى بالاقتصاد الحر والسوق المفتوح أمام التبادل التجاري. (وهذا عالم مستقل له نظام وقواعد وقوانين مستقلة) وبين الليبرالية كنظام في الإجتماع السياسي يُعنى بإدارة الأيديلوجيات وتنظيم المجتمعات وصيانة الحريات الأساسية ويكفل حقوق الإنسان في ظل سيادة القانون ودولة مؤسسات مدنية ديموقراطية. (وهي عالم مستقل آخر بعيد له، قواعده ونظمه وأسسه السياسية والاجتماعية) لذلك فأزد شنوءة يخطئ أولاً بالعنوان، فيكتب: "الليبرالية السوقية" .. وهذا خطأ، فلا وجود لهذا المصطلح ولم توجد هذه التسمية ولم تُعرف عن أحد قبل أزد شنوءة، وبما أنه ذكر مفردة "السوقية" فهو يقصد "السوق" إذن هو يريد "الرأسمالية" لأنها هي نظام اقتصاد السوق. وبما أن "الرأسمالية" هي النظام الاقتصادي الحديث، الذي حرر السوق من سيطرة الإقطاعيين والإحتكاريين ورجال الدين، وأعادت للأفراد حقوقهم الأساسية في الملكية والعمل والكسب. (كما في الإسلام) فالطبيعي أن يكون في ظل هذا النظام الرأسمالي: طبقة غنية وطبقة وسطى وطبقة فقيرة، لأن النظام الرأسمالي يسير وفق المثل المعروف: من جدّ وجد، ومن زرع حصد. فمن يعمل بجد واجتهاد، يكسب كثيراً، ثم يصبح غنياً . . وهذه طبيعة الأشياء، ومن أبسط حقوق البشر ومن لا يعمل ولا يكسب أو يعمل بلا إتقان فلا يكسب كثيراً، يصبح فقيراً أو في أحسن الأحوال، من الطبقة المتوسطة . . وهذه طبيعة الأشياء، ومن أبسط حقوق البشر فعلام يعترض الكاتب "أزد شنوءة" هنا؟ هل يرفض أزد شنوءة أن يكون الإنسان غنياً أو يسعى إلى ذلك؟ قد يقول لا أرفض ذلك، لكن لا أريد توحش الأغنياء واستبدادهم وسيطرتهم على الاعلام والسوق وما إلى ذلك، نقول: يوجد قانون إقتصادي حر يتساوى أمامه الجميع، أثبت أن فيه إنتقائية أو تفضيلاً للأغنياء، وتوسيعاً لسلطتهم وتوحشهم، بل نقول: هل تستطيع أن تنكر قوانين حماية الاحتكار، وقوانين حماية حقوق العمال، ومبدأ فصل السلطات الذي يتساوى بين يديه الملياردير والغفير؟ هل تستطيع أن تنكر: أن يومياً في الولايات المتحدة يكسب الموظفون الصغار، قضايا مرفوعة ضد شركاتهم ومدرائها التنفيذيين، ويتلقون تعويضات فلكية؟ ما هو نوع "عدم التوحش" الذي يطالب به أزد شنوءة والاشتراكيون من وراءه؟ في القرآن الكريم جرى ذكر الأغنياء والفقراء، كما أسلفت سابقاً، فهل معنى ذلك أن الإسلام يشرعن البرجوازية، ويؤسس لطبقة فقيرة؟ . . هذه حماقات الشيوعيين التي وقعت فيها يا أزد شنوءة، فلا تمشي مشية الغراب، حتى لا تنسى مشيتك. أعود لأقول: طبقة الأغنياء في النظام الرأسمالية، ليست طبقة مستبدة أو حاكمة أو وراثية أو عرقية أو دينية أو نبيلة، وليست طبقة مقفلة أو مغلقة على أصحابها، كما يفهم ذلك من يقرأ كلام أزد شنوءة ((عن توحش رجال الأعمال)) طبقة رجال الأعمال في أي مجتمع، هي طبقة مفتوحة ومتجددة ويحدث فيها تدوير مستمر، بمعنى أن عدداً من أفراد الطبقة الوسطى تنمو أرباحهم ومكاسبهم فينضمون إلى نادي الطبقة العليا ورجال الأعمال، وفي الوقت نفسه عدد من رجال الأعمال الكبار يتعرضون لخسائر فادحة وصفقات فاشلة تهوي بهم إلى الطبقة الوسطى إن لم يكن الفقيرة. وكذلك عدد من أبناء الطبقة الفقيرة ينتقلون بصورة تدريجية إلى الطبقة الوسطى ثم إلى العليا، وذلك بحسب الإنتاج والعمل والمثابرة والكسب. فالحياة الإقتصادية في النظام الرأسمالية دائرية متحركة ومرنة، وليس فيها سيطرة ولا تسلط، ولا استبداد، وأنا هنا أتحدث عن النظام الرأسمالي في الدول الحرة والديموقراطية والليبرالية، ولا أتحدث عن دول مستبدة أو شمولية أو عسكرية. فمجرد ترديد مصطلحات الشيوعيين دون فقه لمعناها، ومراد أصحابها بها، وإلى ماذا يعتزمون الوصول إليه من خلالها؟ لا يمكن أن يؤدي إلى ( فهم صحيح ) للفكر الإشتراكي نفسه، قبل الفكر الرأسمالي ، واقتصاد السوق. دعنا نفهم حبه حبه : لماذا يردد الاشتراكيون مفردة "الطبقة البرجوازية" ؟ هل لأنهم لا يريدون طبقة غنية مستبدة تتحكم بالطبقة الفقيرة؟ . . غير صحيح، فهذه الطبقة غير موجودة أصلاً في الدول الرأسمالية التي تحفظ حقوق العامل قبل التاجر وفيها نقابات عمالية وقضاء مستقل وحقوق مصانة، إذن ماذا يقصد الإشتراكيون بقولهم الطبقة البرجوازية؟ هم يريدون: إلغاء الملكية الخاصة، والعودة إلى الملكية العامة "إشتراكية" ماذا يعني هذا الكلام؟ الاشتراكيون يشتمون طبقة وهمية في خيالهم يسمونها - الطبقة البرجوازية الغنية - ويزعمون أنها تستبد بالعمال والفلاحين وتستعبد البشر وتسلّع كل شيء، وتجعل الحياة كلها بيع وشراء، وماديّة صرفة. . وكل هذا كلام إنشائي، أكثر المجتمعات إنسانية وروحية ومحافظة دينية هي المجتمعات الرأسمالية، حتى منظمات الرأفة بالحيوان، ومنظمات الدفاع عن البيئة، ومنظمات حقوق الطفل، كلها ولدت في الغرب الرأسمالي، ولم تولد في روسيا قلعة الشيوعية، ولا بين الذين يزايدون بالضرب على وتر المادية والسلعية من الاشتراكيين. في أمريكا "شرطة ميامي" تستنفر بأطقم الإطفاء المجهزة وعربات الإسعاف والإنقاذ الكبيرة والمتطورة والفرق المدربة خلال وقت وجيز، لماذا؟  لأن - قطة صغيرة - .. اكتشف أحد المشاة بعد أن سمع أنينها أنها وقعت في جوف أنبوب للمياه، ولم تستطع الخروج. أعود إلى الملكية العامة التي يريد الاشتراكيون العودة إليها، ماذا تعني؟ تعني أن الاشتراكيين يريدون أن ينقلوا ( كل شيء ) في حياة الإنسان إلى الملكية العامة، أي ملكية الدولة، ويصبح كل أفراد المجتمع متساوون من حيث المستوى، كونهم لا يملكون شيئاً، والدولة هي التي تملك كل شيء: بمعنى أن الإنسان يعيش في بيت هو ملك الدولة، ويركب سيارة، هي ملك الدولة، ويعمل تحت الدولة، ويأكل من مصروف الدولة، ويقتني ما يشاء من خلال الدولة، وبإذن من الدولة، وبإدارة كاملة من الدولة.. تصبح حياة الإنسان مرهونة بالدولة بشكل كلي وكامل، فلا يستطيع بيع سيارته لأنه لا يملكها أصلاً، وإذا أراد ذلك عليه الانخراط في اجراءات حكومية طويلة، لينتقل من سيارة مملوكة للدولة، لسيارة أخرى مملوكة للدولة. ما الهدف من كل هذا؟ يريد الاشتراكيون أن يكون الناس كلهم سواسية وطبقة واحدة - زعموا - وأن لا يصبح بين الناس فروق مادية، بحيث لا يكون هناك أغنياء ولا فقراء، والدولة هي التي تصرف على الجميع، وتشغل الجميع، وتدير الجميع، وليس لأحد حق التصرف في أي شيء تحت يده، لا بيت ولا سيارة ولا عقار ولا أي سلعة أو متاع.. فكل شيء هو ملك للدولة. يزعمون أنهم بذلك يقضون على الطبقيةّ الاجتماعية، فلا يصبح هناك أغنياء، ولا يصبح هناك فقراء، وكل الناس طبقة واحدة، وبهذا الشكل يسود العدل والانسجام بين الناس ويحيون حياة سعيدة، بعيدة عن الاضطهاد والعبودية، التي -زعموا- أنها في الطبقية التي خلقتها الرأسمالية. الآن : أريد أن أسأل أزد شنوءة ،، الذي ظل يطنطن ويدندن حول (الجذور الفلسفية) لليبرالية، ويزعم أنه أدرك منها شيئاً، هل أنت يا أزد شنوءة تؤمن بهذه النظرية الاشتراكية وإلغاء الملكية الخاصة للأفراد، وجعل كل الأملاك هي أملاك عامة في المجتمع؟ إذا كانت إجابتك : بنعم ، فأنت شيوعي اشتراكي صميم، وأحترم وجهة نظرك، وأختلف معها. وإذا كانت إجابتك: بلا ، فأنت تحتج على الرأسمالية بدون حجة، بمعنى أنك تقول: الرأسمالية تؤسس للطبقية والبرجوازية المتوحشة وتفتت المجتمع و و و و من هذا البطيخ . بينما أنت لا تخلو من حالين: الحال الأولى :  إما أن تكون لديك نظرة جديدة شمولية مختلفة من الممكن معها أن يكون المجتمع: يقر الملكية الخاصة (كالرأسمالية) ويقر حرية السوق والتبادل التجاري (كالرأسمالية) ولكن بأسلوب آخر لا يؤدي إلى تكوّن طبقة مجتمعية (غنية) بمعنى لا يكون هناك أغنياء، وكذلك لا يكون هناك فقراء، بمعنى أنك جمعت الحسنيين، حسنة الاشتراكية (وهي أن الناس كلهم يصبحون طبقة واحدة) وحسنة الرأسمالية ( بإقرار الملكية الخاصة وحق العمل والكسب ) أقول/ إذا كان فعلاً هذه فكرتك، ونظرتك الشمولية، فإنني أنحني لك إعجاباً وتقديراً فأنت بالفعل إنسان عبقري وداهية، وأتيت بما لم يأتِ به الأوائل ولا أطلب منك سوى أن تفصّل لنا هذا النظام (الرأسماشيوعي) الجديد الذي تقترحه، وكيف سيكون نظامه وقواعده وماهي آليات عمله؟ وسأكون أول المؤمنين به . الحال الثانية: أنك فقط تغالط (الرأسمالية) لمجرد المغالطة، وأنت لا تدرك فيم تغالط ولا عن ماذا تغالط، وليس عندك بديل عما تغالط فيه، وأنك من خلال هذه المغالطات المتلاحقة تغالط (الإسلام) ذاته، الذي أقر الملكية الخاصة والتبادل التجاري والاقتصاد المفتوح، ولم يزعم أن الناس طبقة واحدة، أو من الممكن أن يكونوا طبقة واحدة يوماً قال تعالى :  ( انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً ) . (الإسراء:19- 21) يتبع : مع المعضلة الثانية
الموضوع : المفتي في خطبته اليوم يحذر التجار من مفاسد تأنيث المحلات
بتاريخ : الجمعة, 30/12/2011 الساعة 07:21 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
أما المفتي: فقد ذهب عقله
الموضوع : السعوديون أكثر مَنْ يصون المرأة ويدلّلها؛ وأنا كإمرأة اشهد بذلك
بتاريخ : الاتنين, 26/12/2011 الساعة 01:18 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
ههههه
الموضوع : السعوديون أكثر مَنْ يصون المرأة ويدلّلها؛ وأنا كإمرأة اشهد بذلك
بتاريخ : الاتنين, 26/12/2011 الساعة 01:18 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
هندية اكتشفت أن زوجها تزوج عليها عشان تعرفين قوة شخصية النساء في الخارج
الموضوع : الإعلام الموجه: مقارنة بين صياغة خبرين عن الهيئة
بتاريخ : الاتنين, 19/12/2011 الساعة 06:29 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
أين الإلحاد في الرواية؟ موت الجبلاوي في الرواية كناية عن تحول العالم للمدنية والعلمانية والمادية والابتعاد عن الأديان وعن الله والقاتل هو ابليس الشيطان أين الإلحاد في هذا؟ الإلحاد : هو محاولة اثبات عدم وجود إله، أو أن الأديان كذبة أو خرافات وليس بأن يُكنى عن تحول البشرية للعلمانية وفصل الدين .. بأن يقتل الشيطان الإله في رواية تحكي قصة البشرية مع الأنبياء
الموضوع : المرشد العام للاخوان : الخلافة الراشدة وإحياء دولة الإسلام والشريعة هدف الإخوان في مصر
بتاريخ : السبت, 31/12/2011 الساعة 04:17 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
الحين يجيك بعض الناس، يقول أكيد لن تسمح لهم أمريكا إلا بإقامة خلافة على الطراز الأمريكي.
الموضوع : اسألكم بالله ياأعضاء الشبكة تدخلون موضوعي
بتاريخ : السبت, 31/12/2011 الساعة 05:39 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
يا شيخة / بدوية أنا قايلك من زمان، هذولا المطاوعة شكاكين لدرجة الهوس، صعب يقتنع أنك هنا لمجرد الاستفادة وقراءة المواضيع المفيدة، والحوار والنقاش المثري والبناء.. فالهاجس الجنسي مسيطر عليه، فهو يشك فيك بأن هدفك هو البحث عن الرجال (عياذاً بالله من المرض النفسي) فأنصحك لوجه الله، نصيحة لا أريد من ورائها جزاءًا ولا شكوراً، أن لا تلتفتي لمثل هذه الرسائل الحمقاء، ولا إلى هذه العقليات المتخلفة التي ينحصر تفكيرها ما بين السرة والركبة، ولا يستطيع الواحد منهم تخيّل العالم خارج هذه المنطقة. أنت هنا منذ مدة طويلة، وفرضتي احترامك على الآخرين، وأنا ممن استفاد منك (فتوى صلاة المسافر الحنبلية) . . ولا بد أنك أستفدتِ كذلك من المواضيع المطروحة فعلامَ تصغين لرسائل التحجير والسطحية التي تطالبك بالذهاب للمنتديات النسائية، حيث مواضيع الميكب والطبخ والتسريحات واللبس والسوالف التي لا تجيب ولا تودي، وغيرها من المسائل التي لم ولن تشبع نهمك في المعرفة وطلب العلم والحوار الثقافي والفكري؟ أنتِ إنسانة بالغة عاقلة راشدة، وواثقة من نفسك وتربيتك وأخلاقك، ومتعلمة ولستِ جاهلة، يسهل خداعها أو الضحك عليها أو جرها إلى مصائد أو شبهات. كوني على ثقة من ذلك، ولا تجعلي أحدهم يشكك في نفسك، أو يفرض وصايته عليك، ويزعم أنه أخوف عليك من نفسك، وأعقل منك ويشعرك بأنك غبية غير مؤهلة لهذا المكان (وحاشاك) . واسمعي كلام عبيد الرشيد: ما يستشكّ يا حسين كود الرديّين ولا ترى الطيّب وسيع ٍ بطانُه (الردي هو الشكاك واللي يستشك، ولا الطيب وسيع بطنه من الثقة بالنفس)
الموضوع : إلى من يتهمون المبتعثين بالإنحراف: التقوى هاهنا التقوى هاهنا
بتاريخ : الاحد, 25/12/2011 الساعة 09:01 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
الكاتب / كاشف المستخبي المعذرة كنت أسلخ شاةً في مكان آخر وجواباً على سؤالك: بالطبع لا، المثال أتيت به لمجرد الاستئناس وإلا فالمبتعثين الصالحين لا يحصيهم عدد، ولا تنس أن بناة الدولة السعودية الحديثة هم أصلاً من المبتعثين القدامى، فلا يجب أن نزايد على أخلاق المواطن السعودي، بحجة أن واحد أو اثنين أو عشرن أو مية، ذهبوا إلى ديسكوا ذات يوم. دعه يذهب للديسكو، إذا كان سيعود إلينا ويصنع سيارة، أو ينتج عقاراً، أو يجري عملية جراحية فصل توأم سيامي، مصلحاً ديموقراطياً، أو يصبح وزيراً فذاً أو قيادياً مرموقاً، نحن بحاجة إلى هذه النماذج، فقد أكلنا الدود وتعفنتْ رؤوسنا من كثرة الدروشة، والصراع الوهمي بين السنة والشيعة، والجامية والصحوية، أشغلونا عن ركب التقدم وطلب العلا سنينا طوالا.
الموضوع : الليبرالية السوقية والديموقراطية الليبرالية الخداعة
بتاريخ : الجمعة, 30/12/2011 الساعة 02:15 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
آخر فقرة ، يقول / أزد شنوءة ختاماً :   فالليبرالية منذ نشوءها إلى يومنا هذا هي مجرد أيدولوجيا لتحقيق مصالح طبقة معينة وهي اليوم تخدم أمريكا الرأسمالية ثم هي تخدم الأوربيين في الدرجة الثانية , ولو نظرنا لأمريكا الليبرالية الرأسمالية نجد أنه يوجد بها كبار تجار العالم ويوجد بها أفقر فقراء العالم وهذه هي صورة العالم المقبل كله كما قال فريدمان المفكر الليبراليي قبل قرابة يومين أنه لن يعود هناك طبقة متوسطة .. فنلاحظ أن الليبرالية إنما هي ايدولوجيا تخدم الرأسمالية وتخدم توسعها العالمي في شكل العولمة فهي تـُدخل إلى المجتمعات أشكال التفكير المبررة لاقتصاد السوق وكلها تجتمع تحت مصطلح الليبرلية , ولا أدل من هذا من قول فريدمان : "إن الذي يكمن خلف الحجج المقدمة ضد اقتصاد السوق هو نقص الإيمان بالحرية ذاتها." فالحرية عادة ما يتم تفصيلها بحسب الأهواء السوقية , وليست تلك الكلمة التي يتم مغازلة الناس بها , فلننتبه لهذا. تحية - مواصلة لتكرار نفس الفكرة بلا استدلال ولا برهنة علمية مجرد بناء قصور على الهواء وتنظير خيالي، الواقع أول من يرفضه ويلفظه: أمريكا اليوم هي الإقتصاد رقم ( 1 ) أقوى إقتصاد في العالم وأقوى أقتصاد في التاريخ بالرغم من الأزمة المالية العالمية الحالية (التي خسرت فيها أمريكا قرابة نصف اقتصادها) لا تزال متربعة على عرش الدولة رقم واحد. وإذا أردنا تحليل كلام / أزد شنوءة، ومقارنته بالواقع، نجد تنافراً عجيباً بين الإثنين فأزد شنوءة يتحدث عن دولة يحكمها طبقة رجال الأعمال والأثرياء، ويتحكمون بها، وبالتالي توجد طبقة من الفقراء والمعدمين والمسحوقين نتيجة استبداد الطبقة الغنية .. وهذه السياسة (محكوم) عليها بالفشل الإقتصادي والسياسي بإجماع كل الخبراء ولكن يا تُرى: لماذا لا تزال الولايات المتحدة الأمريكية هي الإقتصاد رقم واحد عالمياً؟ بالرغم من الأزمة المالية؟ بالرغم من المساحة الهائلة جداً؟ بالرغم من التعداد السكاني الكبير جداً؟ بالرغم من استيراد أمريكا معظم السلع الاستراتيجية وعلى رأسها النفط؟ الجواب هو : Capitalism أو الرأسمالية والاقتصاد المفتوح لا يوجد شركة عالمية تريد أن يكون لها نجاح على مستوى العالم، ليس لها مقر رئيسي في نيويورك لا توجد حرية السوق والاقتصاد الحر وجذب رؤوس الأموال والاستثمارات كما توجد في أمريكا لا يوجد شعب استهلاكي كما يوجد في أمريكا لا توجد مصانع إنتاج وشركات تصنع كل شيء صغير أو كبير كما يوجد في أمريكا فلو أن شيئاً من كلام أزد شنوءة عن الرأسمالية والليبرالية والديموقراطية في أمريكا أو غيرها، كان صحيحاً، لصدقه الواقع قبل أن يصدقه العقل، ولوجدنا أمريكا مثل كوريا الشمالية طبقة حاكمة وجيش كبير وشعب فقير ولكن هل هذه مكونات المجتمع الأمريكي؟ كلا، الشعب الأمريكي فيه الفقير الذي لا عمل له، وفيه الأمريكي الذي يعمل ميكانيكي سيارات، وفيه الأمريكي الذي يعمل أستاذاً في الجامعة، وفيه الأمريكي الذي يبتكر عقاراً لمرض عضال، وفيه الأمريكي الذي يصعد إلى الفضاء، وفيه الأمريكي الذي يصنع قنبلة نووية انشطارية. بل وفي أمريكا المهاجرين الشرعيين وغير الشرعيين ممن ينافسون الأمريكيين في كل شيء، العمل والتجارة وكل شيء، المواطن العراقي اللاجئ سياسياً إلى أمريكا (يحصل على راتب شهري ومسكن مجاني) أنت تتحدث عن مجتمع ليس فيه طبقة وسطى واحدة، فيه ألف طبقة وسطى بدرجاتها بعض الشخصيات عندنا نعتبرها طبقة عليا بناءًا على دخلها، مثل أساتذة الجامعة ومدراء الشركات وغيرهم . . في أمريكا يعتبرونهم طبقة وسطى، لأن الطبقة العليا في أمريكا ( لا يطابق مواصفاتها عندنا الا الملك والوليد بن طلال ربما) لنعد إلى الرأسمالية : لماذا تفوقت (دبي) على سائر (الدول) العربية؟  هل بسيطرة الإعلام؟ هل بسيطرة محمد بن راشد على السوق؟ هل بسيطرة أحد على أحد أصلاً؟ أين الطبقة المسحوقة التي صنعتها الرأسمالية في دبي؟ دعك من بلد كبير وعريض ومعقد ومتشابك مثل أمريكا، وادرس الحالة الصغيرة، كونها أسهل للتفكيك والتحليل، مثل دبي أجبني: لماذا؟ الجواب: سرْ يمنا لدبي يا مرحبا الساع . . دبي تحفظ للبنادم وقارِه محاكم دبي . . إقتصاد دبي .. دستور دبي .. شفافية دبي .. سيادة قانون دبي بأختصار : رأسمالية دبي.  
الموضوع : الليبرالية السوقية والديموقراطية الليبرالية الخداعة
بتاريخ : الجمعة, 30/12/2011 الساعة 02:15 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
يقول / أزد شنوءة   دعوني أقتبس من كتاب تشومسكي عن السيطرة الإعلامية فصل ديمقراطية المشاهد: "وقد انبهر بهذه النجاحات جماعات أخرى مثل المنظرين الديمقراطيين الليبراليين ، وشخصيا إعلامية مرموقة مثل ( والترليبمان ) عميد الصحفيين الأمريكيين آنذاك ، وأحد أهم محللي السياسة الخارجية والمحلية وكذا أحد أهم المنظرين الليبراليين الديمقراطيين ، وتحمل العديد من مقالاته عنواين على شاكلة ( نظرية تقدمية للفكر الليبرالي الديمقراطي ) ، كما وأن ليبمان كان منخرطاً في لجان الدعاية واعترف بإنجازاتها ، وذكر بأن ما أسماه بالثورة في فن الديمقراطية يمكن تطويعه لخدمة ما وصفه بتصنيع الإجماع ، بمعنى جعل الرأي العام يوافق على أمور لا يرغبها بالأساس عن طريق استخدام وسائل دعائية ، كما وأن ليبمان رأى بأن هذه فكرة جيدة بل ضرورية ، وكانت كذلك لأن – من وجهة نظره – المصالح العامة كفيلة بخداع الرأي العام ، ويمكن فهمها وإدارتها فقط بواسطة ( طبقة متخصصة من الرجال المسئولين ) الذين يتمتعون بدرجة من الذكاء تتيح لهم فهم وإدراك الأمور ، هذه النظرية تؤكد أن نخبة صغيرة ( مجتمع المفكرين الذي أشار إليه أصحاب ديوى من قبل ) فقط بإمكانهم فهم وإدراك ماهية المصالح العامة ، ومن ثم تقرير الأمور التي من شأنها أن تعنينا جميعاً ، وأن يروا بأن هذه الأمور من شأنها أن تضلل الرأي العام ، وجهة النظر تلك ليست بجديدة ، فهي تعود لمئات السنين ، وهي كذلك وجهة نظر لينينة بحتة ، وفي حقيقة الأمر هي مطابقة لمبدا لينين القائل بأن طلائع المفكرين الثوريين لا بد أن تستولي على السلطة عن طريق توظيف ثورات شعبية كإحدى الوسائل التي من شأنها أن تدفع بهم إلى سدة الحكم ، ثم دفع الجماهير الغبية الدهماء باتجاه مستقبل غير قادرين أو مؤهلين لفهمه ، أو ضع تصوراً له ، لشدة غبائهم وعدم أهليتهم لفعل ذلك ، ويبدو أن هناك نقارب ما بين النظرية الماركسية اللينينة وبين الديمقراطية الليبرالية فيما يتعلق بالافتراضات الإيديولوجية التي تتبناها كلتا النظريتين . لذا برائي أن هذا هو أحد الأسباب التي دفعت بالناس للتحول بسهولة من موقف لآخر دون الشعور بأن تغيراً ما قد حدث ، فهو أمر يتعلق بتقييم أين توجد القوة. ربما تقع ثورة شعبية قد تدفع بنا لسدة الحكم أو ربما لن تقع ، وإذا صح الافتراض الآخير فسنعمل مع أولئك الذين لديهم القوة الحقيقية ، بمعنى آخر مجتمع رجال الأعمال ، ومن شأننا أن نفعل ذات الشيء ، أي أن نقود الجماهير الغبية باتجاه عالم هم غير قادرين على فهمه لشدة غبائهم وعدم أهليتهم ، وقد دعم ليبمان هذا الاتجاه بتقديم نظرية مفصلة عن الديمقراطية التقدمية ، حيث يفترض أن مناخ ديمقراطي سليم يصنف المواطنين إلى طبقات ، فهناك أولاً طبقة من المواطنين لا بد أن تقوم بدور فعال في إدارة الشئون العامة ، هذه هي الطبقة المتخصصة وهم الذين يحللون وينفذون ويصنعون القرارات ويديرون الأمور في النظم السياسية والاقتصادية والأيدلوجية ، وهي نسبة ضئيلة من السكان ، وبطبيعة الحال فإن الشخص الذي من شأنه أن يضع تلك الأفكار لا بد أن يكون عضواً في تلك المجموعة الصغيرة وهم يتناقشون عما يمكن فعله مع تلك البقية الآخرى ( أولئك الآخرين) .  وهؤلاء الآخرون هم من ليسوا في زمرة المجموعة الصغيرة ، وهم الغالبية العظمى من السكان والذين يصفهم ليبمان بأنهم ( القطيع الحائر أو الضال ) ويقول بأننا نحمي أنفسنا من وقع أقدام زئير هذا القطيع . إذن هناك ( وظيفتان ) في النظم الديمقراطية: الوظيفة الأولى منوط بها الطبقة المتخصصة ، الرجال المسئولون يقومون بالتفكير وفهم التخطيط للمصالح العامة ، ثم هناك أيضاً القطيع الضال ! ، بيد أنه وفق ذلك التحليل ، فإن هذا القطيع أيضاً يتمتع بوظيفة ما في النظام الديمقراطي ، تلك الوظيفة – حسب تصور ليبمان – تتمثل في كونهم مشاهدين وليسوا مشاركين في الفعل . هناك وظيفة أخرى بالإضافة إلى تلك المشاهدة من قبل هذا القطيع ، نظراً لأنه نظام ديمقراطي في التحليل النهائي ، فمن وقت لآخر يسمح لهذا القطيع بتأييد أحد أفراد الطبقة المتخصصة ، بمعنى آخر يسمح لهم بالقول ( نحنُ نريدك قائداً لنا ) ذلك لأنها ديمقراطية وليست نظاماً شمولياً ، وهذا ما يطلق عليه ( الانتخابات ) ولكن بعد أن يلقوا بثقلهم خلف عضو أو آخر ، من الطبقة المتخصصة ، ومن المفترض أن يعودوا أدراجهم على الفور ويصبحوا مشاهدين لا مشاركين للأفعال . وهذا ما يجب أن يحدث في نظام ديمقراطي سليم! ويبدو أن هناك منطقاً ما يحكم الأمور ، بل قد يكون هناك مبدأ أخلاقي قوي في النظرية التي ترى أن عامة الجمهور على درجة من الغباء لا تمكنهم من فهم الأشياء ، وإذا ما حاولوا المشاركة في إدارة أمورهم فهم يتسسبون في خلق المشاكل ، ولذا قد يبدو الأمر لا أخلاقياً إذا ما سمح لهم بفعل ذلك – فحسب منطقهم – لا بد وأن نروض هذا القطيع الحائر وألا نسمح له بالغضب وتحطيم كل شيء ، وهو يكاد يكون ذات المنطق الذي يقول بأنه ليس من البديهي ترك طفل ذي الثلاثة أعوام أن يعبر الشارع بمفرده ، فأنت لا يجب أن تعطيه هذا النوع من الحرية ، لأن الطفل ذي الثلاثة أعوام لن يعرف كيف يتعامل مع الحرية ، وبذات المنطق يمكن القول بأنه لا يجب السماح للقطيع الحائر بأن يكونوا مشاركين في الفعل ، فهم سيتسببون في إثارة المشاكل ، وبالتالي نحنُ بحاجة لترويض هذا القطيع وهذا الترويض سيكون من خلال تلك الثورة الجديدة في فن الديمقراطية أو تصنيع الإجماع والقبول. يجب إذاً تقسيم وسائل الإعلام والمدرسة ووسائل الثقافة الشعبية ، حيث من المفترض أن تمد الطبقة السياسية وصانعي القرارات بإحساس ما بالواقع ، كما يجب أيضاً تلقينهم الاعتقادات الصحيحة ، وعلينا أن نتذكر أن هناك افتراضاً غير معلن هنا ، هذا الافتراض – لا بد للرجال المسئولين أن يخفوا هذا الأمر حتى عن أنفسهم – يتعلق بالسؤال الأساسي ألا وهو كيف يصل هؤلاء إلى المواقع التي تجعلهم يملكون السلطة لصنع القرارات ؟  الطريق الذي يسلكونه بالطبع يكون من خلال خدمة أولئك الأفراد الذين يملكون القوة الحقيقية ، وهم أولئك الذين يملكون المجتمع ، وهي بطبيعة الحال جماعة صغيرة ، فإذا ما عرضت الطبقة المتخصصة خدماتها لصالح أولئك الذين يملكون القوة الحقيقية ، يكونون بالتالي جزءاً من المجموعة التنفيذية ، ومن المهم أن يتم هذا الأمر بهدوء ، مما يعني أنهم لا بد أن يلقنوا أنفسهم المعتقدات التي من شأنها أن تخدم مصالح القوة الخاصة ، وإلى أن يجيدوا تلك المهارة لن يكونوا جزءاً من الطبقة المتخصصة ، وبالتلي نجد لدينا نوعاً من النظم التعليمية موجه للرجال المسئولين أو الطبقة المتخصصة الذين يجب تلقينهم قيم ومصالح الطبقة الخاصة والطبقة الكوربراتية ( مؤسسة الأعمال ) الحاكمة التي تمثلها . فإذا ما تكنوا من تحقيق ذلك ، يمكنهم أن يكونوا إذاً جزءاً من الطبقة المتخصصة . أما بقية القطيع الحائر فيجب العمل على تشتيتهم وتحويل انتباههم لأمور أخرى وجعلهم خارج نطاق دائرة المشاكل ، والتأكد من أنهم سيحتفظون بمكانهم في دائرة المشاهدين للفعل ، ومن وقت لآخر يلقون بثقلهم خلف أحد القادة الحقيقيين والذين يمكن المفاضلة فيما بينهم. وقد تم تطوير وجهة النظر تلك في العديد من الكتابات ، وهي في حقيقة الأمر وجهة نظر تقليدية ، فعلى سبيل المثال يرى – رينهولد نايبهور – عالم اللاهوت ومحلل السياسى الخارجية والذي يوصف بكونه لاهوتي المؤسسة الحاكمة وهو عميد المفكرين من عهد جورج كينان إلى كينيدي – بأن المنطق هو مهارة ضيقة النطاق يتمتع بها عدد قليل من الناس ، ذلك أن غالبية الناس منساقون وراء عواطفهم ، وهؤلاء – منا - من يملكون المنطق لابد أن يصنعوا أوهاماً ضرورية وتبسيطات عاطفية لإبقاء الأغبياء السذج على ما هم عليه ، وقد أصبحت تلك النظرية جزءاً أساسياً من العلوم السياسية المعاصرة ، ففي العشرينات وأوائل الثلاثينات أوضح هارولد لازويل مؤسس علم الاتصالات وأحد منظري العلوم السياسية المرموقين ، أنه لا يجب أن نستسلم للدوجمات الديمقراطية التي تقول بأن الرجال هم القادرون على الحكم على مصالحهم ، فهم ليسوا كذلك ! ، نحنُ أكثر الناس قدرة على تحديد والحكم على مصالح العامة ، وبالتالي انطلاقاً من القاعدة الأخلاقية البسيطة لا بد أن نتأكد من أنه لن تتاح لهم الفرصة للتصرف بناءاً على سوء أحكامهم ، فيما يسمى اليوم بالدولة الشمولية أو الدولة العسكرية هو أمر ليس بالمستحيل ، فقط عليك أن تمسك بهروات فوق رؤوسهم ، وإذا خرجوا عن الخط ما عليك إلا أن تحطم تلك الهروات فوق رؤوسهم ، ولكن في مجتمع أكثر ديمقراطية وحرية ، فقدت هذه الوسيلة ، فعليك إذاً إلى اللجوء إلى أساليب الدعاية والمنطق ، فالدعاية في النظام الديمقراطي هي بمثابة الهروات في الدولة الشمولية ، وهذا أمر يتسم بالحكمة ، ومرة أخرى : لا تنسى أن المصالح العامة تضلل القطيع الحائر الذي ليس بإمكانه فهم تلك المصالح".انتهى الاقتباس - هنا ينقل أزد شنوءة عن الكاتب الأمريكي المسيحي نعوم تشومسكي، وهو كاتب إشتراكي (بل يُصنّف كمنظّر لليساريين في أمريكا)، ومن كتابه عن (السيطرة الإعلامية) أو الترجمة الأصح (صناعة الإذعان) . أزد شنوءة: يستشهد بكلام الاشتراكيين (هذه نقطة يجب أن تؤخذ بالاعتبار) لأنها تشبه أن تأخذ رأي واحد (نصراوي) في نادي الهلال، أو تاخذ رأي (هلالي) في نادي النصر نعوم تشومسكي ينقل عن (ليبرمان) كلاماً حول أهمية التأثير الإعلامي على الجماهير، وكلاماً طويلاً هو التنظير لوجود طبقة متخصصة نخبوية تقرر السياسات العليا والعامة للبلاد، بعيداً عن اقتناع أو الرأي الشعبي الذي (لايمكن أخذ رأيه في المسائل الاستراتيجية والسياسية الكبرى كونها بحاجة إلى خبراء ونخب ومفكرين) هذا الكلام الذي صدر عن صحفي واحد "ليبرمان"، هو رأي فردي، وأراه منطقي، ومطبقاً في كل أنحاء العالم . . وعبر التاريخ.. وحتى في الإسلام والتاريخ الإسلامي فالخبراء والنخب السياسية وأهل الحل والعقد هم المختصون بإدارة السياسات العليا والقضايا الاستراتيجية والماكينة الإعلامية في العصور بمختلف أشكالها، من العصر البدائي وحتى الإعلام الحديث، تعتمد كلياً على استغلال الإعلام للترويج للسياسات والاستراتيجيات التي يخطط لها الساسة والخبراء والمتخصصون ((وليس دهماء الشعب)) .. أين العيب في هذا؟ العيب يكون في حالة واحدة: وهي أن هذه النخبة أو مجموعة الخبراء والمتخصصون تكون (غير ديموقراطية) اي نخبة غير منتخبة .. لا تملك الكفاءة ولا الخبرة .. ولكنها وصلت إلى هذه المكانة لأسباب تاريخية أو سلطوية أو عرقية أو دينية أو استبدادية .. كما في النظم الشمولية لكن في أمريكا مثلاً: الورش التي يتم فيها صناعة القرار الأمريكي، هي نخب واعية وسياسية محترفة، وقبل ذلك نخب ديموقراطية ومنتخبة . . وهي عندما تروج لسياستها في الإعلام أو غيره، فهي تفعل ذلك من منطلقات شرعية دستورية. . والغير صحيح في كلام نعوم تشومسكي، في نقله عن ليبرمان، أن الشعوب مجرد فئة ضالة غبية لا تفقه ولا تدرك، ويسهل تضليلها وصناعة إذعانها، من خلال وسائل الإعلام والسيطرة الإعلامية .. وهذا غير صحيح مطلقاً، فالتأثير الإعلامي موجود نعم، ولكنه تأثير نسبي، يظل المجتمع محتفظاً بتحفظاته واعتراضاته وتعدديته، وتظل المعارضة للسياسات الأمريكية موجودة في الشعب الأمريكي دائماً، ولم يحدث أبداً أي صناعة للإجماع، لا بواسطة الإعلام ولا غيره. فإذا كان الشعب السعودي الذي لا يمتلك إعلاماً حراً ونزيهاً ومعارضاً، ويصحو وينام، على إعلام موجّه من قبل الدولة، وتروج لسياسات الدولة وتثني عليها وتمدحها في الليل والنهار . . المرئية والمسموعة والمقروءة .. مع ذلك: لم يتمكن هذا الإعلام الموجه والمدعوم بالمال وبكل وسائل التأثير، من صناعة الإجماع الشعبي، ولازال معارضة سياسات الدولة منتشرة بين الشعب السعودي، إقتصادياً وسياسياً وثقافياً وإعلامياً ودينياً. . فما بالنا بالإعلام الأمريكي الحر المستقل المتعدد، الذي لا يملك أي رئيس للولايات المتحدة حصانة ضده، ولا القدرة على السيطرة عليه بمجمله، لا بواسطة السلطة ولا بواسطة المال.. ناهيك عن ((هوليود)) وأثرها على الرأي العام الأمريكي. وإن نسينا كل شيء، فإننا لا ننسى فضيحة القرن للرئيس كلينتون الشهيرة، والتي فجرها الإعلام الأمريكي نفسه، ولو كان كلينتون قادراً على صناعة الإجماع واستغلال الإعلام لصالحه، لأنقذ نفسه على الأقل من هذه الفضيحة المدوّية، التي قضت على مستقبله السياسي نهائياً. فيا عزيزي/ أزد شنوءة، لا تصدق خزعبلات الإشتراكيين، حول الليبرالية ولا تصدق كلام الإسلاميين حول الديموقراطية ولا تصدق كلام الهلاليين حول نادي النصر ولا كلام النصراوية حول نادي الهلال إقرأ كل شيء وأنت تتخيل أنك (تتعلمه) من الصفر ولا تقرأ شيئاً وأنت تحمل (أحكامك المسبقة) معك،، فإنك حتماً لن تفهم شيئاً لأنك - من البداية - حكمت على نفسك أنك : لا تريد أن تفهم شيئاً، بل تبحث عما يعزز رأيك. وعين الرضا عن كل عيبٍ كليلةٍ . . ولكن عين السخط تبدي المساويا  
الموضوع : الليبرالية السوقية والديموقراطية الليبرالية الخداعة
بتاريخ : الجمعة, 30/12/2011 الساعة 02:15 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
يقول / أزد شنوءة أن الطبقة المتخصصة التي تدير الأمور يجب تلقينها قيم ومصالح الطبقة الخاصة الحاكمة وهم رجال الأعمال , وبقية الناس مهمتهم أن يذهبوا في زمن معين ليدفعوا بأحد رجال الطبقة المتخصصة لإدارة البلاد ثم يعودوا لأماكنهم للمشاهدة لا المشاركة. فمثلا كان المجتمع الأمريكي مجتمعا مسالما حين انتخب ويلسون , ولكن فيما بعد أرتأت إدارة ويسلون دخول الحرب العالمية لمصلحة الطبقة الخاصة التي تحكم وهم رجال الأعمال , فقامت إدارة ويلسون بتكوين لجنة أسمتها لجنة كريل مهمتها تحويل الرأي العام وصناعة الإجماع لأجل أن تدخل أمريكا الحرب , وفعلا تم ذلك في خلال ستة أشهر فقط , فكانت هذه الأشهر كافية لتحويل المجتمع الأمريكي  الذي كان مسالما إلى مجتمع مهووس بالحرب والقضاء على كل ماهو نازي. - صاحب الاطلاع والمعرفة يدرك بمجرد قراءة هذا المقال أن أزد شنوءة ينقل من كتاب صاحبه (ماركسي شيوعي) أو شيوعي سابق أصبح إسلامي، فبحكم خبرتي بالطرح الماركسي وكتابات الشيوعيين، أجد ذات التكرار للمفردات وإعادة لنفس نظريات المؤامرة، ونسج الخيالات المرعبة حول الرأسمالية والليبرالية. فالمعروف تاريخياً أن الشعب الأمريكي كان رافضاً للحرب، وهو رافض لمعظم الحروب التي خاضتها الإدارة الأمريكية، وكل المزاعم التي ساقها أزد شنوءة عن الرفاق الشيوعيين أو الشيوعيين السابقين، بأن الأمريكيين وافقوا على الحرب قبل خوضها، هي مزاعم غير صحيحة فمنذ الحرب العالمية وحتى الحرب على الإرهاب بعد 11 سبتمبر لم يكن الشعب الأمريكي راضياً على أي قرار في دخول حرب، وكانت الإدارات الأمريكية المتعاقبة تتخذ قرار الحرب بالاستناد إلى موافقة من الكونجرس الذي يغلب عليه (حزب رئيس الولايات المتحدة، وفي الغالب هو الحزب الجمهوري) .. وبالتالي لم يكن الرئيس الولايات المتحدة محتاجاً لإقناع الشعب الأمريكي أصلاً، ولا إلى خرافة "صناعة الإجماع" ولا غيره .. هو فقط بحاجة إلى موافقة أغلبية حزبه في الكونجرس. أما الترويج للحرب والدفاع عنها في الإعلام الأمريكي كان موجوداً بالتوازي مع الإعلام المضاد للحرب والرافض لها، فمن يعلم طبيعة الإعلام المستقل في أمريكا، يعلم جيداً أن قرار شن الحرب على العراق مثلاً، لم يكن أبداً من خلال إقناع الشعب الأمريكي بالإعلام، أو بخرافة (صناعة الإجماع) التي يرددها الاشتراكيون. فالمظاهرات المضادة للحرب في أمريكا ظلت مستمرة حتى نهاية الحرب، وكان أحد أسباب فوز باراك أوباما بالرئاسة هو الوعد الذي قطعه للجماهير بسحب القوات الأمريكية فوراً من العراق، تلبية لرغبة الشارع الأمريكي الرافض لهذه الحرب، التي زج بوش البلاد بها. والفلم الشهير لمايكل مور حقق أعلى الإيرادات (فهرنهايت) بسبب انتقاده لسياسات بوش في الحرب على العراق وافغانستان و11 سبتمبر .. ولو قرأت مذكرات الأمير خالد بن سلطان، صديق عائلة بوش المقرب، لعلمت جيداً مدى الصداع والقلق الذي تسبب به المخرج الأمريكي مايكل مور لجورج بوش وعائلته. وأتحدى من هنا إلى قيام الساعة الكاتب أزد شنوءة، وصاحب الكتاب الذي ينقل منه، أن يأتي لنا بحرب أمريكية واحدة وافق عليها الشعب الأمريكي قبل خوضها أو أثنائها، كما يزعم الآن من خلال (صناعة الإجماع) .. وفي ست شهور فقط!!  
الموضوع : الليبرالية السوقية والديموقراطية الليبرالية الخداعة
بتاريخ : الجمعة, 30/12/2011 الساعة 02:15 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
يقول / أزد شنوءة وهوبز حتى وإن كانت نظريته السياسية سلطوية وهي في الحقيقة لاتفرق كثيرا عن النظام السياسي الليبرالي المخادع ولكن أحب أن أسلط الضوء هنا بحيث لا نهمل حديثه عن الدولة فهو يرى أن العامة لا يقتنعون بالسلطة لأنها لاترضيهم الاعتقادات الدينية لهذا يرى مخاطبة العقل لإقناعهم بالسلطة وأن كل ما على السلطة أن تفعله تجاه العامة هو اقتطاع جزء  من وقت عملهم ليتلقوا التوجيهات ممن يتولون التبرير  للسلطة ,  وهذا ماتفعله الرأسمالية للهيمنة فهي تبث هذه الثقافة في الإعلام والتعليم ...إلخ. - أقطع ذراعي لو استطاع أحد من القراء (فهم شي) من هذا البراجراف. يقول أزد شنوءة : أنه يحب أن يسلط الضوء على حديث هوبز عن الدولة .. (حلو) ثم يقول: أن هوبز يرى أن العامة لا يقتنعون بالسلطة لأنها لا ترضيهم الاعتقادات الدينية (؟) مافهمت شي .. ثم يسترسل: لهذا يرى مخاطبة العقل لإقناعهم بالسلطة (يقصد إقناع العامة) وأن كل ما على السلطة أن تفعله هو إقتطاع جزء من وقت عملهم لسماع التوجيهات ممن يتولون التبرير للسلطة ( ولا ابن كثير يقدر يفسرها!) ثم يقول أن هذا هو نهج الرأسمالية ..إلخ يعني أنا الذي أزعم أنني أستطيع فهم قصائد المعلقات العشر بدون العودة إلى المعجم، أعترف أنني لم أستطع فهم ماذا يريد أن يقول أزد شنوءة هنا، فهل يشرح لي أحد!!  
الموضوع : الليبرالية السوقية والديموقراطية الليبرالية الخداعة
بتاريخ : الجمعة, 30/12/2011 الساعة 02:15 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
يقول / أزد شنوءة المجتمع البرجوازي الناشئ كان في حاجة لتحديد ماهية الإنسان باعتبارة راغبا لا متناهيا ومستهلكا  لا متناهيا للسلع وذلك كأساس أخلاقي لاقتصاد السوق , وكنوع من الدافعية التي تجعل النظام الجديد مبررا في المجتمع - كرر أزد شنوءة هذه النقطة مراراً بداعٍ أو بدون داعٍ ولا أدري ما سر إصراره عليها، رغم ما فيها من خلل منطقي يقول فيها : كون الإنسان راغباً لا متناهياً (أي لديه رغبات مختلفة لا تنتهي) وكذلك مستهلكاً لا متناهياً (أي كثير الاستهلاك للمنتجات المختلفة) وهو بالمناسبة كلام صحيح ومنطقي: الجميع يعلم أن الإنسان لديه رغبات لا تنتهي، ويستهلك باستمرار، ولا أعرف أحداً غالط في هذه الحقيقة قبل أزد شنوءة. ثم يكمل أزد شنوءة من خلال ربط ذلك بـ: اقتصاد السوق أي أن (الرغبة اللامتناهية والاستهلاك الدائم) عند الإنسان هو الأساس الأخلاقي لاقتصاد السوق لنفسر كلمة اقتصاد السوق لكي يكون القارئ في الصورة: اقتصاد السوق : يعني الاقتصاد الحر الذي فيه البيع والشراء والاستثمار ونقل البضائع بدون قيود، وبما أن الإنسان لديه رغبات، وبنفس الوقت مستهلك، فهو سيقوم بشراء ما يرغب فيه، ويقوم باستهلاكه، أو يقوم ببيع ما لا يرغب به للحصول على المال. يريد أزد شنوءة أن يقول: الليبرالية تقول للناس، دعكم من الأخلاق، وعليكم فقط بما يلبي شهواتكم ورغباتكم، سواءًا كانت مالاً أو نساءًا أو أموراً مسيئة أو مخدرات أو أي شيء، فكل شيء قابل للبيع والشراء. ولكن هل زعم أزد شنوءة هذا صحيح؟ حسناً، أنا أحب حشيش الماريجوانا وأريد شراءه، وهو سلعة تباع وتشترى، وبنفس الوقت تلبي رغبتي (اللامتناهية) وأنا رجل (مستهلك لامتناهي) وأريد الحصول على هذا الصنف الجيد : هل هذا مسموح في أمريكا (أرض الحرية والرأسمالية والليبرالية) ؟ يُفترض حسب كلام وتنظير الكاتب النحرير / أزد شنوءة ، أنه متاح ومسموح ومرحب به الجواب: عقوبة مروج حشيشة الماريجوانا في بعض الولايات الأمريكية هو (الإعدام) وفي البعض الآخر (المؤبد) وعقوبة المتعاطي: هو السجن 4 سنوات. وهذا ليس خاصاً بحشيشة الماريجوانا الشهيرة في الأفلام الأمريكية، بل بالكثير من الممنوعات والسلع والأشياء، كبيوت الدعارة مثلاً، التي تلبي رغائب الإنسان وتشبع استهلاكيته المفرطه.. ومع ذلك ممنوعة في بلد الرأسمالية وبلد وول ستريت وأرض الحرية. وعليه: بطل زعم أزد شنوءة تماماً، حول هذه النقطة التي ركّز عليها كثيراً، وهو قوله: الرغبات والاستهلاك هي الاساس الأخلاقي لاقتصاد السوق والليبرالية. المتابع السياسي الجيد، يعلم أن من أكثر المواضيع جدلاً في أمريكا في الانتخابات الرئاسية والتشريعية، هي في رأي المرشح حول الموضوعين الشهيرين التاليين: - حق الإجهاض . - البحث العلمي في الخلايا الجذعية. وهذان الموضوعان، الذين تحولا في أمريكا إلى قضايا مصيرية في اختيار المرشحين والرؤساء، هما مجرد قضيتين أخلاقيتين ودينيتين. فالرغبة العلمية الأمريكية اللامتناهية: لم تسمح لهم حتى الآن في إقرار والسماح بالبحث العلمي في الخلايا الجذعية. والرغبة الأمريكية اللامتناهية في مراعاة الأهواء والنزوات: لم تسمح لهم حتى الآن في إقرار والسماح (بالإجهاض) في كل الولايات. والسبب في كلتا الموضوعين هو أخلاقي وديني، إحترام (الروح) الإنسانية ((تخيل!! سبب تافه)) منع الأمريكان من اتخاذ قانون يسمح بالاجهاض في أغلب الولايات، وكذلك أبحاث الخلايا الجذعية. فأين سطوة الرغبة اللامتناهية،، لماذا لم تفرض نفسها على أمريكا وتجعلها بكل بساطة تسمح وتقر وانتهى الموضوع؟، إلى درجة أن يتصدر هذان الموضوعان المشهد الانتخابي والسياسي لسنوات؟ ما هذه القيم والأخلاق التي عند الشعب الأمريكي، التي جعلته يتردد طيلة هذه السنوات، في هذه المسائل ويمنع من إقرارها في القانون الأمريكي؟ هل عندك جواب يا أزد شنوءة ؟ فإن عندي رغبة لامتناهية ، واستهلاكية مفرطة، لسماع إجابتك (وفقا لاقتصاد السوق)  
الموضوع : الليبرالية السوقية والديموقراطية الليبرالية الخداعة
بتاريخ : الجمعة, 30/12/2011 الساعة 02:15 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
يقول / أزد شنوءة نحن حين نهمل الحاجة الروحية للإنسان فهذا خطر, وحين ننظر للمنفعه دون النظر للدين أو الأخلاق وهل هي منفعة أو لا ؟فهذه كارثة  مجتمعية , ببساطة هذه كارثة تؤدي لانحلال المجتمعات , بل تلاشيها وموتها كما يحدث الآن في الغرب من كارثة تلاشيء الرجل الأبيض ليحل محله الرجل المسلم ورجال العالم المحافظ - أزد شنوءة هنا يضع مقدمة خاطئة ثم يبني عليها، الصحيح أن يقال له: أثبت العرش ثم انقش القيم والأخلاقيات والمثل العليا والصفات الفاضلة، ليست كما يزعم الأخ الكريم أزد شنوءة، مهملة في الفلسفة الليبرالية ما هي حكاية الأخلاق والقيم في الفلسفة الليبرالية إذن؟ باختصار شديد: الفلسفة الليبرالية لا تخضع الإنسان لقيم وأخلاق محددة، وتقول له: القيم التالية هي القيم الفاضلة والسليمة والأخلاقية، وغيرها لا لماذا لا تفعل ذلك لكي تصبح ذات أخلاق مميزة؟ الجواب: لأن الفلسفة اليبرالية هي نظرية في السياسة والإجتماع الإنساني العام، بمعنى أنها تخاطب جميع البشر وجميع الأديان وجميع الأعراق والألوان، وبشكل أخص تخاطب (تعددية المجتمع الواحد بكل فئاته) فتحترم جميع القيم والأخلاق الموجودة فيه، بدون تمييز، أو بالأحرى بدون (فرض) أو تخصيص.. لماذا؟ لأن المجتمع الإنساني بطبيعته (متعدد) من حيث اللغة والدين والعرق والثقافة والبيئة، ولكل صنف من هذه الأصناف البشرية، قيم وأخلاق مختلفة عن القيم والأخلاف عند الصنف الآخر،، وهكذا. فمثلاً: الإنسان العربي المسلم لديه أخلاق وقيم عربية إسلامية، مستقاه من بيئته ومجتمعه ودينه وثقافته والإنسان المسيحي الغربي لديه أخلاق مسيحية أوربية متسقة مع ثقافته الأوربية وبيئته الإجتماعية والمسيحي الأفريقي يختلف عن المسيحي الأوربي من حيث القيم والأخلاق، وماهو فاضل وماهو دوني من الأخلاق، بالرغم من الأشتراك في الديانة. كذلك المسيحيين الآسيويين يختلفون عن قيم وأخلاق المسيحيين الأمريكان كذلك المسلمين في شرق آسيا يختلفون في عاداتهم وقيمهم وأخلاقهم عن المسلمين العرب في الجزيرة، رغم الاشتراك في الديانة إذن الخلاصة : الأخلاق والقيم متعددة، ومختلفة باختلاف البشر وبالتالي الفلسفة الليبرالية: تحترم قيم وأخلاق الأفراد النابعة من ثقافاتهم المتباينة في المجتمع التعددي، ولا تفرض على المجتمع نمطاً واحداً من الأخلاق والقيم. فالأخ الكاتب / أزد شنوءة يُغفل هذه المسألة البالغة الأهمية، ويتناول الفلسفة الليبرالية وكأنها تقول للبشر: الأخلاق لا أهمية لها، عليكم بالأهواء والشهوات والرغبات. هذا كلام فاضي، وكلام شخص لم يقرأ حرفاً في الفلسفة الليبرالية، وإنما ينقل عن (أمثاله) من المطاوعة والجهله، بأحكام مسبقة. سأضرب مثالاً واحداً أخيراً يلغي هذا الزعم الذي أتى به أزد شنوءة في المجتمع الياباني الليبرالي - الحزب الحاكم في اليابان هو الحزب الليبرالي الياباني - يشاهد أي زائر لليابان الأخلاق والقيم اليابانية والتمسك بالعادات والتقاليد اليابانية القديمة إلى هذا اليوم، وفي كل شيء، ابتداءًا من الملبس والمأكل والمشرب والسلوكيات العامة والأتيكيت والأخلاق وحتى الأمور العامة والكبرى كالتصميم المعماري، والبناء والإنشاءات، وغير ذلك.  كذلك في بريطانيا، التقاليد البريطانية والأخلاق البريطانية تعتبر من أشد التقاليد والقيم والأخلاق تشدداً في العالم، والبروتوكولات البريطانية شديدة الصعوبة والتعقيد، لدرجة أن الدبلوماسيين يعانون معاناة شديدة في محاولة التأقلم مع هذه القيم والأخلاق في المجتمع البريطاني. فلم تمنع الليبرالية اليابانيين ولا البريطانيين من التمسك بالقيم والأخلاق، أو كما يزعم أزد شنوءة، أنها تقول لهم عليكم بالرغائب والأهواء والنوازع الشخصية، ودعوا هذه الخرافات والقيم والأخلاق. بل على العكس: في بريطانيا، يتم احترام التقاليد والعادات والأخلاق الإسلامية، بشكل لا نظير له في العالم، وغير موجود في كل بلدان العالم تجاه القيم والأخلاق الوافدة، لذلك تجد الإرهابيين والمتطرفين والإسلاميين المتشددين يعتبرونها جنة الأرض ويلجأون إليها من كل حدب وصوب، للعيش في بريطانيا. لأنها توفر لهم الحق الكامل: في العيش وفق عاداتهم وتقاليدهم وأخلاقهم وقيمهم، دون تدخل أو فرض أو منع، كما تفعل (كل الدول الاستبدادية والعربية والإسلامية) فعن أي إهمال للجانب الأخلاقي يتحدث أزد شنوءة؟ فهل عندما يقال لك يا أزد شنوءة: لك كامل الحق في اتباع الأخلاقيات والقيم الإسلامية الكريمة، يصبح هذا إهمالاً للأخلاق؟ لنسلم جدلاً: أن في الليبرالية إهمالاً للأخلاق، كما يزعم أزد شنوءة، وأن المفروض أن تقوم الليبرالية بالاهتمام بالأخلاق بمعنى تدعو إلى أخلاق وقيم تحددها وتفرضها على الناس بهذا المنطق فإن أزد شنوءة وقع في مطب أعظم، وهو الاستبداد، بمعنى أن الليبرالية ستحرم الناس من أخلاقهم وقيمهم وتجبرهم على أخلاق وقيم جديدة، ليست من ثقافتهم ولا دينهم ولا طبائعهم. إذن فأزد شنوءة حاول أن يعيب على الليبرالية أمراً، مع أن نقيضه هو (جريمة) وليس عيباً فقط الجهل بالليبرالية يؤدي إلى أبعد من ذلك فإن الإسلام عندما أقر غير المسلمين على أديانهم وشرائعهم وعاداتهم واحتفالاتهم وطقوسهم، واحترمها ولم يفرض عليهم ترك عاداتهم وأعيادهم وقيمهم وأخلاقياتهم الخاصة، كان ذلك (عين الليبرالية) . ولو أن الإسلام مناقض للفكرة الليبرالية: لأجبر اليهود والنصارى والمجوس على ترك كل شيء في أخلاقهم وقيمهم وعاداتهم وأديانهم يخالف قيم وأخلاق وعادات المسلمين. ولكن أنّى لأزد شنوءة العِلم !.
الموضوع : الليبرالية السوقية والديموقراطية الليبرالية الخداعة
بتاريخ : الجمعة, 30/12/2011 الساعة 02:15 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
يقول / أزد شنوءة أهم حاجات الإنسان هي الإيمان والحاجات الروحية وتوفير الحاجات المادية لتلك الحاجات الروحية كالمساجد...فهذه من أولويات حاجات الإنسان لكن الليبرالية تجعلها ثانوية وفي مرتبة متدنية وليست أساسا ولا سامية , كما يجب ربط الحاجات المادية الأخرى بالأخلاق وربطها بالإيمان ولا ينبغي  أن نفصل هذا عن الحاجات كما تفعل الليبرالية - لأن الإيمان والحاجة الروحية والدينية هي "أساسيّة" في الليبرالية كانت إحدى أهم ركائز الفلسفة الليبرالية: ركيزة : الحرية الدينية وحرية العبادة وممارسة الشعائر الدينية للجميع. وقد كان في السابق: الحرية الدينية متاحة فقط لأصحاب الدين الرسمي، أو الذين يعتنقون ذات معتقد السلطة، ويتبعون نفس طائفة الملك أو القيصر. أما بقية البشر والأديان: فكانت حاجاتهم الروحية والدينية والإيمانية ، لا قيمة لها وكان: المسلمون يتعرضون لمحاكم التفتيش فمن يثبت أنه مسلم يقطع رأسه فجائت الفلسفة الليبرالية: لتجعل المسلمين اليوم هم أكثر الأديان نمواً في أوربا (المسيحية) فأين زعمك بأن الحاجة الروحية "ثانوية" في الليبرالية؟ أعطني نموذج منح الحرية الدينية ولبى احتياجات البشر الروحية والإيمانية من خلال: جعل حرية الدين والعبادة والمعتقد مكفولة بالدستور والقانون لكل البشر مثل الليبرالية في هذا العصر لأن مجرد رمي المزاعم الجزافية والهرطقة بغير براهين واقعية ليس إلا مصارعة لطواحين الهواء الفارغة، صراع مع الوهم. يتبع ..
الموضوع : الليبرالية السوقية والديموقراطية الليبرالية الخداعة
بتاريخ : الجمعة, 30/12/2011 الساعة 02:15 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
يقول / أزد شنوءة تبتدئ الفلسفة الليبرالية بتفتييت المجتمع, وترجعه إلى أفراد ثم يقول بعد ذلك: السبب البسيط هو تبرير ظهور تلك الطبقة البرجوازية والتي لديها رأس المال والمصانع وتسيطر على التجارة , فظهور هذه الطبقة على انقاض الإقطاع بحاجة لتبرير السعي لزيادة الثروة والاستمرار في جمعها - ممكن أحد يشرح لي الرابط بين الجملة الأولى والثانية؟ ما علاقة : إرجاع المجتمع إلى وحداته التركيبية الأساسية (الأفراد) بالطبقة البرجوازية وسيطرتها على التجارة ؟ ما علاقة هذه بتلك؟ لما أقول مثلاً: المدرسة تتكون من طلاب هل معنى كلامي تبرير وجود (طبقة) من الطلاب الشطار والمجتهدين والموهوبين؟ أم أن هذه هي طبيعة البشر، يوجد موهوبون وأذكياء ومجتهدون وكذلك المهملون والراسبون وأصحاب صعوبات التعلم كما أن في المجتمع يوجد المجتهدون والعمليون وأصحاب الجد والعمل وبالتالي الأغنياء ويوجد كذلك العاطلون والفقراء ومن لا صنعة لهم ولا حرفة ولا موهبة التجارة وجني المال كون المجتمع متكون من أفراد : لا يعني عدم وجود التفاوت بين الأفراد، بحيث تظهر طبقة غنية وطبقة فقيرة، وطبقة متعلمة وطبقة جاهلة.. هذه من طبائع البشر، وليس لها علاقة بكون الليبرالية أرجعت المجتمع إلى أفراد ((في الإسلام ذاته: ذكر الأغنياء والفقراء في القرآن الكريم، وهذا اعتراف بوجود الطبقتين، ولم يعنِ وجودهما أن الإسلام يشرعن سيطرة طبقة الأغنياء على طبقة الفقراء، كما يحاول الكاتب / أزد شنوءة أن يزعم أن الليبرالية فعلت، وفي الحديث الشريف: ذهب أهل الدثور بالأجور، وأهل الدثور هم الأغنياء)) كون المجتمع مكون من أفراد، هذا كلام علمي، كما أن الجسم مكون من خلايا، والعمارة مكونة من لبنات مرصوفة لبنة لبنة، أو طوبة طوبة، أين الغريب العجيب في هذا؟ عجبي  
الموضوع : الليبرالية السوقية والديموقراطية الليبرالية الخداعة
بتاريخ : الجمعة, 30/12/2011 الساعة 02:15 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
يقول / أزد شنوءة هيجل وقد أصاب في هذه. وبالعودة لذلك الزمن سنجد مدن تجارية جديدة في أوربا في أسبانيا وايطاليا والبرتغال وإنجلتر وغيرها ,الرأسمال متوفر والمواد تم توفيرها بالسطو والنهب أي أن المواد متوفرة , بقي القوة العاملة , النظام الإقطاعي لازال مؤثرا والقوة العاملة تحت يده تعمل في الحقل, النظام الإقطاعي عائق أمام انتقال اليد العاملة من الحقل إلى المدينة لتعمل في المصنع , فكانت هنا ضرورة الدعوة للحرية والتي كانت بدايتها دعوة للتحرر من الرق لتنتقل اليد العاملة من الحقل في الريف إلى المصنع في المدينة (رق لا مباشر) بحسب أهواء المجموعة التي تملك رؤوس الأموال والحرف والقدرة على الإنتاج أو سمها (الطبقة البرجوازية ) أو رجال الأعمال فلا مشاحة في الاصطلاح . - ههههههههههههههههههههههههههههههه أجل لأجل الحاجة إلى العمالة ونقلها من الريف للمدينة في عصر الإقطاع تمت الدعوة للحرية؟ ههه يعني: أنا أملك مجموعة من العبيد يعملون في الحقل لا أستطيع أن أنقلهم إلى المدينة (( مع أنهم عبيد عندي )) لكنهم سينتقلون إلى المدينة بسهولة من خلال جعلهم ((أحراراً)) وهذا هو سر الدعوة للحرية ؟ أخي أزد شنوءة: أرحم عقل القارئ نقل العمالة من الحقل الى المدينة ،، هو أسهل مع العبيد لأنهم عبيد ولا يملكون أمرهم وبالتالي: الأسهل هو الإبقاء على العبودية والإقطاع وذلك لتشغيل العبيد في الحقول والمصانع في نفس الوقت والدول الاستعمارية كانت تأتي بالعبيد من افريقيا لتشغيلهم في الحقول والمزارع والمصانع والمناجم أول مرة أسمع أنه حدث في التاريخ: أن تشغيل المصانع إحتاج إلى تحرير العبيد وليس العكس وهو مضاعفة العبودية والعبيد هههههههه كل هذا التخريف لأجل أن تلبس تهمة (الإقطاع والعبودية) بالفلسفة الليبرالية (بالغصب) ؟ المعروف تاريخياً : أن سبب تحرير العبيد في كل العالم وإلغاء الرق ((حتى في السعودية)) هو بسبب الليبرالية وحقوق الإنسان الله يوسع صدرك على هالمقال بناء على طول المقال، سأقوم بالرد عليه بالتقصيط وحسب الفراغ  
الموضوع : إلى من يتهمون المبتعثين بالإنحراف: التقوى هاهنا التقوى هاهنا
بتاريخ : الاحد, 25/12/2011 الساعة 09:01 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
الشيخة / بدوية بالعكس : البدو تعلمنا منهم الكرم والنخوة والمرجلة وحب الفزعة والفعول الطيبة ولكن لأنهم ليسوا ملائكة فقد تعلمنا منهم الكثير من السلبيات أيضاً ومعرفك والنعم فيه، بس لا تحاولين المزايده على (ذوق وبراءة) الحجز :p
الموضوع : الإعلام الموجه: مقارنة بين صياغة خبرين عن الهيئة
بتاريخ : الاتنين, 19/12/2011 الساعة 06:29 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
عودة حسناً قرأت لك رداً لا أدري هل حذفته أم لا كان عبارة عن مجموعة من الاتهامات لرواية أولاد حارتنا وكان على رأسها الإلحاد بحجة (موت الإلة) وبما أنك (هربت) من بقية ردودي لتمسك بالرواية فإني أقبل أن أمشي وراك لحد الباب ((أثبت لي "الإلحاد" في رواية "أولاد حارتنا" )) ثم بعدها نأتي على بقية الإتهامات ولكن كي يكون الحوار منظما ومتسلسلا، نمسك بها تهمة تهمة ثم نناقش صحتها من بطلانها بعد ذلك ننتقل إلى التهمة الأخرى أما قذف عشرين تهمة في سلة واحدة، فهذا هروب لا أنجر إليه لأنني لن أرد على عشرين تهمة في رد واحد. لنبدأ بالأولى والأساسية : أثبت وجود (الإلحاد) في رواية "أولاد حارتنا" ودعني أرى ما لديك بهذا الخصوص
الموضوع : إلى علماءنا في السعودية : هل المرحلة تتطلب منا أن نقدم شيئا من التنازلات (قيادة المرأة للسيارة مثلا)
بتاريخ : الخميس, 29/12/2011 الساعة 03:45 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
لا يملك أي فرد حق إقرار أو رفض ((حقوق الآخرين)) قيادة المرأة لا يجب أن تطرح للتصويت أصلاً فالحقوق لا يُصوّت عليها، من لا يؤيد قيادة المرأة : فليمنع نساءه ((إن استطاع)) وإلا فلهن الحق في القيادة وإن لم يوافق سعادته لاحظ - نحن - لا نتحدث عن حق في الزنا، أو حق في السرقة، أو حق في خلع الحجاب نحن نتحدث عن مجرد قيادة سيارة .. أمر كهذا، لا يطرح للتصويت، ولا يجب أن يُنتظر فيه موافقة علماء ولا عملاء ولا غوغاء.
الموضوع : حكم تصوير السني في صورة(تيس) في توقيع أحد الزملاء
بتاريخ : الاتنين, 26/12/2011 الساعة 01:08 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
عندي حل يؤدي إلى ما يسميه الفقهاء (الخروج من الخلاف) وهو أن يكتب الأخ / متأني فوق التيس الأول : سني عام 2011 وفوق التيس الثاني : شيعي عام 2011 وبهذه الطريقة تم استثناء أهل السنة السابقين من صحابة وتابعين وسلف صالح وغيرهم وقصر التناطح الذي يصف الواقع على السنة المعاصرين والشيعة المعاصرين وبذلك يكون الأخ / أبو عبدالرحمن راضياً - والأخ / متأني راضياً ايضاً والله أعلم
الموضوع : استمع للحجوري بصوته يتمنى اليوم التعايش مع الرافضة ،مع أنه رفض في السابق التعايش مع إخوانه أهل السنة
بتاريخ : الاتنين, 26/12/2011 الساعة 05:09 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
فعلاً .. يطلب التعايش الآن ولا يجده وقد كان يرفض التعايش مع أقرب اهل ملته (بسبب مسألة خلافية)
الموضوع : فضيحة مؤسس ما يسمى بالشبكة الليبرالية السعودية الحرة
بتاريخ : الخميس, 22/12/2011 الساعة 04:42 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
الموضوع : السعوديون أكثر مَنْ يصون المرأة ويدلّلها؛ وأنا كإمرأة اشهد بذلك
بتاريخ : الاتنين, 26/12/2011 الساعة 01:18 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
يا شيخة / بدوية   أي دلال وتدليع يرحم بطن جابك أعرف وحده أم لستة أطفال تعولهم .. وزوجها متوفي وليس لها أقارب، ومصروفها ألفين ريال بالشهر من الضمان ممكن تخلين واحد من هالسعوديين اللي يدلعونكم .. ويودونكم ويجيبونكم لكل مكان يودي عيالها للمدرسة ويجيبهم كل يوم؟ لأنها لا تستطيع تحمل نفقات السائق
الموضوع : حكم تصوير السني في صورة(تيس) في توقيع أحد الزملاء
بتاريخ : الاتنين, 26/12/2011 الساعة 01:08 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
الكاتب / أبو عبدالرحمن يعني تصوير السني - تيس - حرام ، لكن الشيعي مباح؟ ههههه هذه طائفية بغيضة يا أخي المحترم ، الشيعة فيهم مسلمون، وجهله وأبرياء، ما يصح للسني يصح لهم فضلاً عن أن كثيراً من صحابة رسول الله وكثيراً من رجال الصحيح رواة الأسانيد في مسلم والبخاري كانوا شيعة .. وهم داخلون في مسمى (شيعي) ، وان كان تشيعهم قبل انحراف التشيع. وبالتالي يجري عليهم ما يجري على السنة بارك الله فيك  
الموضوع : الرائع عائض القرني يكتب مقالة رائعة : بريطانيا التي رأيت
بتاريخ : الاتنين, 26/12/2011 الساعة 10:15 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
شهادة الشيخ عائض القرني دليل صحة مسلك النظام الديموقراطي وبطلان مسلك الدول الكهنوتية
الموضوع : ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ) مقطع يوتيوب
بتاريخ : الاحد, 25/12/2011 الساعة 01:29 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
لماذا لا تقول أن حصول بعض الاضرار الجانبية كسقوط بعض القتلى والجرحى وتضرر الاقتصاد والسياحة لا يعني حرمة المظاهرات والاحتجاجات والمطالبات برفع الظلم والاستبداد؟ فحدوث ضرر الاقتصادي مؤقت وعدد من القتلى والجرحى . . في سبيل حياة بقية الأمة وكرامتها وإنسانيتها ورزقها واقتصادها حاضراً ومستقبلاً هو أمر مقدم على حفظ نفوس عدد قليل من الناس، وحفظ الاقتصاد من التضرر لفترة مؤقتة . . فكما تعلم يخرج المسلمون في زمن النبي عليه الصلاة والسلام إلى الجهاد في سبيل الله، ثم لا يعودون إلى أهلهم .. قد ماتوا في سبيل الله شهداء لو أن منطقك هذا سائغ في دين الله، لأصبح الجهاد في سبيل الله لفتح البلدان والأمصار ونشر الإسلام، من أعظم المحرمات كونها ((إزهاق للأرواح)) بشكل صريح. ولكن الله جل وعلا يرد عليك بقوله : كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله . فمقياس الأضرار والمنافع، لا يصح مع الظلم والعدل، والكفر والإسلام. فإقامة العدل والإسلام.. هو فريضة.. بغض النظر عن الأضرار المترتبة، وقد سفك الصحابة والتابعون دمائهم في سبيل هذا الدين، ولم يقولوا : (لا تنفروا في الحرّ). قل نارُ جهنّم أشدٌّ حرّا
الموضوع : الإعلام الموجه: مقارنة بين صياغة خبرين عن الهيئة
بتاريخ : الاتنين, 19/12/2011 الساعة 06:29 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
  التمدد للرأسمالية على خارطة العالم  في صورة العولمة يعتمد على مجموعة أفكار تسعى لإحياء الليبرالية الاقتصادية الكلاسيكية الحاضرة بقوة في الاقتصاد  السياسي. هنا تحتاج هذه القوى لتبرير فكري يضفي الشرعية عليها فالرأسمالية تتخذ من الليبرالية أيدولوجيا لإضفاء الشرعية بمعنى أن التوسع العالمي الرأسمالي يأخذ من الايدولوجيا الليبرالية التبرير وهنا نلاحظه ببساطة أنه تم استبدل الدين الذي يحدد معيار الشرعية بأيدولوجيا ليبرالية هي من تضفي الشرعية فكما تم استخدام الايدولوجيا الليبرالية  للتخلص من القيود الدينية والإقطاعية سابقا , يعاد اليوم نفس الاستخدام للأيدولوجيا الليبرالية للتخلص من كل من يقف عائق أمام طريق  رأس المال العالمي سواء دين أو دولة أو مذهب حتى  لو احتاجوا لقوة السلاح لإدخال الليبرالية بلد ما. فالإيدولوجيا  الليبرالية دائما في تصادم مع التقاليد والخصوصيات التي تريد إزاحتها من طريق رأس المال العالمي لتحل الليبرالية محلها. والتوسع هذا لرأس المال الغربي سيجعل العالم الثالث يغرق في التبعية والهامشية , ويزيد الغرب وعلى رأسه قائدته أمريكا قوة ونفوذ. - جميع ما سبق عارٍ عن الصحة، مع احترامي لمعلوماتك، فهي مغلوطة بشكل تراكمي، الليبرالية تم التوافق عليها لسبب بسيط وتافه: هو أنها أنجح وسائل إدارة الإقتصاد الدولي. فالعالم لا يتوافق على (أمور فاشلة) لأن الفشل سيواجه معارضة ولا بد من أطراف كثيرة. ألا يكفيك دلالة على ذلك: أن الاقتصاد الإسلامي رأسمالي؟ ثم إن هناك أمور لا يصلح معها (منطق القوة) أو منطق الفرض، مثل الاقتصاد، فقولك أن الرأسمالية مفروضة بالقوة والترهيب على العالم مع احترامي لك هذه سذاجة، من هذه القوة التي ستجعل العالم يؤمن بالسوق الحرة والاقتصاد الحر والتبادل التجاري قسراً؟ لا تزال توجد دول حتى اليوم، لا تؤمن (بالاقتصاد الليبرالي)، ولم يستطع أحد (فرضه) عليها إلى اليوم، وهي بسبب ذلك تعيش في تقوقع اقتصادي وعزلة وفقر ومشاكل لا يعلم بها إلا الله.. روسيا وهي من هيَ بين دول العالم، عضو في مجلس الأمن الدولي، وقلب الشيوعية والاشتراكية، وعدوة الرأسمالية العتيدة.. انضمت قبل شهر إلى ((منظمة التجارة العالمية)) والسوق الحرة .. واختارت بقرار سيادي حر وعن قناعة مطلقة اجراء هذه الخطوة، دون أي فرض أو إكراه أو إجبار، بالرغم من أن ذلك (يتناقض) بشكل صارخ مع (تاريخ روسيا) ذاته. فأخبرني بالله عليك، من هذه القوة التي تستطيع أن تجبر روسيا، على اتخاذ خطوة كهذه؟ لا توجد، ولا أمريكا ولا الغرب ولا العالم كله يستطيع ذلك، أنت تتحدث عن كبرياء الكريملن، وشموخ موسكو وتمثال ستالين، وجبروت الارث التاريخي الامبراطوري لروسيا القيصرية لا يمكن أبداً أن تحدث خطوة كهذه إلا بقناعة مطلقة وتامة وحرة ومستقلة من طرف القيادة الروسية، لماذا؟ .. ببساطة شديدة: ما يصح الا الصحيح، اكتشفت روسيا أن اقتصاد السوق الحر هو الحل.   واجه الغرب الليبرالي قبل فترة من الزمن أزمة تكدس رأس المال الغير موظف وزيادة في الانتاج مع قلة الطلب, طرح البنك  الدولي وصندوق النقد الدولي التابع للرأسمالية الحل ووافقتهم الرؤية المؤسسات المالية الرأسمالية الأخرى, فكان الحل هو انتقال المال من الدول الرأسمالية إلى دول العالم الثالث على شكل قروض واستثمارات , ولن يتم ذلك إلا عن طريق تطبيق الليبرالية . - برضه/ مغلوطات علمية وفكرية واقتصادية تراكمية: سأوضح لك النقط الغامضة، لماذا لجأ العالم إلى الاقتصاد الحر والرأسمالية؟ كان في السابق الدول تعتمد على الاقتصاد المحلي، في نموها وتقدمها، وكان ذلك عائقاً كبيراً في نهضة وتقدم وتطور كثير من الأمم، مثلاً: دولة تنتج القمح أو القطن أو الحديد أو النفط أو السكر أو الشعير.. بوفرة وغزارة تزيد عن حاجتها بفائض هائل، وبجوارها دولة هي بأمس الحاجة للاستفادة من هذا الفائض حيث أنها دولة تعاني نقصاً حاداً في هذه المواد الأساسية، ومع ذلك لم يكن النظام العالمي وقتئذ يسمح بالتبادل التجاري، مالذي كان يحدث؟ كانت الدول تغزو بعضها بعضاً، وتستعمر بعضها بعضاً، أو في أحسن الظروف كانت الدولة الفقيرة عالة حقيقية على الدولة الغنية من نواحي عديدة ومجالات مختلفة. وكانت السياسة الدولية وقتها: لا تعرف الانفتاح الاقتصادي، والتجارة الدولية كانت فقط بين الدول المتحالفة، أو الدول الصديقة.. أو بين الدول الغنية القادرة على الدفع. وكان هذا الواقع سبباً مباشراً في زيادة تخلف الدول الفقيرة، وزيادة توحش الدول الغنية، أو ذات القوة العسكرية الهائلة. وكانت بداية ذلك في الاتحاد الأوربي تحديداً، تم إقرار اقتصاد السوق الحرة، لتسهيل عبور البضائع وفتح المجال أمام الاقتصاد ورؤوس الأموال للحركة بحرية، ثم نتج عن ذلك ازدهار كبير في الاقتصاد الأوربي في فترات وجيزة، بسبب التبادل التجاري، ثم توسعت الفكرة إلى أن وصلت إلى كل العالم.. وأصبحت الدول الفقيرة، التي لا تملك المال للدفع: تستورد احتياجاتها من الدول الغنية، مقابل استثمار شركات الدول الغنية فيها، فتستفيد الدولة الفقيرة توفير فرص عمل كبيرة لشعوبها، من خلال الشركات الاستثمارية الأجنبية، وتستفيد من العملة الصعبة التي تدخل الى البلاد بسببها، وتستفيد كذلك التمكن من استيراد السلع الأساسية والخبرات العلمية والعسكرية والمنتجات الأخرى من الدول الغنية. هذا هو أصل الفكرة: أما تصوير الواقع على أنه بدأ من خلال إغراق الدول الفقيرة بالديون والقروض والاستثمارات، ثم احتلالها واستعبادها نتيجة ذلك، هو قفز على حقيقة التاريخ، والتعامل مع (الوقائع اللاحقة) على أنها (الوقائع الأصلية) .. وهذه مخادعة لا تمر على القارئ الحصيف. صحيح، يوجد استغلال للدول الفقيرة، ولكن من الذي سمح بهذا الاستغلال في الأصل؟ الواقع يقول: أن كثير من الدول الفقيرة يحكمها الطغاة والمستبدون، والذين يعبثون بمصائر شعوبهم، ويقدمون مصالحهم الشخصية على مصالح شعوبهم، وبالتالي يقومون بعقد الصفقات والعقود مع الدول العظمى، مقابل ((حمايتهم)) أو دعمهم أو إبقائهم في الحكم، وليس مقابل (فائدة) مادية أو معنوية تعود على شعوبهم، هذا هو جذر المشكلة، فالدول الغنية لم تضرب على يد معظم الدول الفقيرة من أجل اتاحة مجال الاستثمار والشركات وعقود النفط والسلاح، وإنما حدث ذلك بموافقة من حكام وطغاة تلك الدول المسكينة، التي لا يعرف سكانها أي ديموقراطية أو محاسبة للحكام أو مراقبة للمال العام أو السياسة العامة. فلا تلقي بمصائب الدول الفقيرة على كاهل النظام العالمي الرأسمالي، أو حرية الاقتصاد، أو الدول الغنية.. أنت كمن يقول أبني ساقط في المدرسة بسبب النظام المتبع في المدرسة، وليس بسبب اهمال هذا الابن. هذه مشكلة محليّة يجب أن يحلها سكان تلك الدول الفقيرة، للتخلص ممن (يتاجرون) بأقواتهم ورزقهم وعيشهم لمصالحهم النفعية الذاتية. أرجوك: لا تقل لي إن صفقة اليمامة في بريطانيا لشراء السلاح بمليارات الدولارات، كانت المملكة مجبرة على عقدها مع (بريطانيا) .. وأننا بحاجة ماسة لها، وأنت تعلم أن (عمولات) هذه مثل هذه الصفقات، تلعب الدور الأهم، في إتمامها. باختصار/ السوق الحرة .. اقتصاد محايد لا يتدخل فيمن ينتفع، وفيمن يخسر، كل ما توفره لك هو سهولة التبادل التجاري، وحرية أكبر في الاستفادة من الثروات الاستراتيجية. أخبرني بالله عليك: بدون الرأسمالية والليبرالية، ماذا ستفعل دولة متخلفة علمياً وتقنياً وإنتاجياً بثروة استراتيجية كالبترول؟ نولع فيه حطب، ونطبخ عليه الذبايح؟ . . هذا هو الاقتصاد الذي تريدونه !! عجبي.   فالإصلاح السياسي الذي تعدوا إليه أمريكا والغرب عادة , ليس دليل على حُسن نواياهم , بل الإصلاح السياسي الليبرالي يراد منه تقويض الحكومات المحلية على المدى الطويل وتجاوزها لتصل السلع والخدمات بسرعة مما يحرك رأس المال , ونقل الناس من العمل مع القطاع الحكومي والذي عادة ما يكون مهيمن ويعمل لمصالح ذاتية إلى العمل مع الأجنبي الذي يعمل لمصالح ذاتية والذي سيعطي راتب أفضل وحينها سيرتفع الطلب في الدول التي تشهد انخفاض للطلب , وهذه الخطة لتوظيف رأس المال المكدس ورفع الطلب , فالإنسان أصبح مؤخرا بحسب الفلسفة الليبرالية لديه رغبة لا متناهية في الاستهلاك , وهذه ايدولوجية لصالح الرأسمالية , أما في البداية فكان لدية رغبة لا متناهية في الامتلاك والاستحواذ وكانت كذلك لصالح الرأسمالية وتخدمها الايدولوجية اللييبرالية. وينبغي أن تلاحظ أن العولمة لاتهدف إلى تحرير الإنسان بل إلى تحرير السوق , وهذا جذر في الفلسفة الليبرالية لأنها فلسفة سوقية بامتياز منذ نشأتها , فهي فلسفة ذات جذور سوقية لا أساس فيها سوى المادة والمال حتى جعلوا الطبيعية الإنسانية أساسها الرغبات والحاجات المادية , حتى الأخلاق في الثقافة الليبرالية مثلها مثل كل شيء داخل المنظومة الليبرالية هامشية وإن شئت فقل أخلاق سوقية , فالليبرالية  تختزل كل شيء في السوق حتى مفهوم العولمة اختزلته في السوق , فهي تفتح الحدود للسلع ورأس المال دون غيرها . فهي تـُدخل إلى المجتمعات أشكال التفكير المبررة لاقتصاد السوق وكلها تجتمع تحت مصطلح الليبرلية  ,  ولا أدل من هذا من قول فريدمان : "إن الذي يكمن خلف الحجج المقدمة ضد اقتصاد السوق هو نقص الإيمان بالحرية ذاتها." إن مفهوم فريدمان هذا ليس بدعة فريدمانية, بل هو جذر متأصل في الفلسفة الليبرالية , وهو أساسها المتين , الذي انطلقت منه الليبرالية على المستويات الاجتماعية والسياسية بعد تفتيت المجتمعات إلى أفراد أنانيين مصلحيين تحركهم المادة ويحركهم السوق , والفلسفة الليبرالية لم تكن سوى انعكاس لثقافة السوق .                                                        فهي مجرد ايدولوجيا , هناك من يستفيد منها , وهناك مستنفعين , وهناك مودرن مؤدلج. مزيد من التبعية ومزيد من الهامشية ومزيد من النفوذ الأمريكي بالذات والغربي عامة على العالم , بالإيدولوجية الليبرالية والشباب المودرن والمستنفعين.   أكتفيت بالردود المقتضبة....المختصرة ....ولكن لامانع من المواصلة,لأن في فمي كلام كثير..فلامانع لدي من شرح كل سطر وكلمة في ردودي شرح مفصل وافي...لعيونك     تحية - أحب أن أقول: أن الليبرالية الاجتماعية والفكرية . . أمر منفصل بصورة جذرية عن الليبرالية الاقتصادية واقتصاد السوق. لذلك : فإن ما سبق في كلامك، مجرد : إعادة نسج لنظريات المؤامرة، التي هي أهم ما نُحسن تصديره للعالم. الإصلاح السياسي الذي يريده الغرب: هو الديموقراطية الديموقراطية لو كانت مفيدة للغرب وفي مصلحة الغرب: لما وجدتهم الآن في حيص بيص بسبب ((اكتساح الإسلاميين في الديموقراطيات العربية)) الجديدة على العكس، كان التعامل مع الديكتاتور، والتفاهم مع الديكتاتور، وشراء الديكتاتور أسهل بكثير جداً على الغرب..  من التعامل مع ((الشعوب الحرة)) فتأمل.  
الموضوع : الإعلام الموجه: مقارنة بين صياغة خبرين عن الهيئة
بتاريخ : الاتنين, 19/12/2011 الساعة 06:29 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
ناجي الحسام: (أ) لاحاجة لنسخ كلامي وكلامك كامل لو اكتفيت بنقل مقتضب مع التعليق - أغفر لي كسلي وقلة نشاطي ووقتي. (ب) بالنسبة لنجيب محفوظ: لم تأتي بشيء جديد سوى التبرير ولا أريد أن أدخل إلى داخل الرواية وألزمك إلزامات أنت في غنى عنها - طيب أنا أريدك أن تدخل في الرواية، وقبل ذلك أريدك أن تصارحني، بالإجابة على هذا السؤال: هل قرأت الرواية من أولها إلى آخرها؟ سأثق بإجابتك .   لأن المسألة مسألة دين فالكفر كل الكفر في داخل الراوية وقد اطلعت عليها - أجب على سؤالي السابق، ثم نتفاهم على الكفر والإسلام بداخل الرواية. فقولك: اطلعت عليها، لا يفيد بنظري قراءة الرواية، ربما تصفحتها أثناء وقوفك في معرض الكتاب، أو قرأت مقتطفات منها عبر الانترنت أو من هذا القبيل، أريد إجابة واضحة. فلا أحب أن أنقل منها سلامة لك أولا...وأنا صادق في هذا...ولكني آثرت سلامة دينك...لأني أخشى عليك من الزامات بطونها وخاصة إنك إنسان صدامي جدلي , فضلا عن فكرتها الكفرية. - لا تخف علي، لو كان فيها كفر، لقلت لك إن فيها كفر، فنجيب محفوظ ليس ولد عمي، لأتعصب له بالحق والباطل. لأن الزاماتها يترتب عليها أمور كبيــرة...ممكن أعرض بعضها لاحقا  في موضوع..ولكن هنا , والله إني آثرت سلامة دينك..لأني أظنك لم تقرأها وإن كنت قرأتها وتدافع عنها بعد قراءة نبيه , فلا مانع أن أرد باطلك  - رد علي باطلي، تكسب ثواب. (ج) أما حول المقدس الليبرالي واستبداله  فهذه حقيقة في الفلسفة الليبرالية   والقانون في الدول يوضع بحسب شعبها والذي لايعترف بالليبرالية وتجنبا للصراع ولكن بعض الدول التي انخلع شعبها تماما فلامانع من تطبيق الليبرالية في أحلى صورة شيطانية وكلمتك ...ليس هناك مقدس دليل...لأنه حتما تم استبداله بآخر(افرأيت من اتخذ إلهه هواه...) وغيرها. - هذه مجرد صورة نمطية منتشرة عندنا عن الليبرالية، تم قولبتها في ذهنك من قبل بعض المطاوعة والأشرطة، لذلك من أقوالي المأثورة: (من كان شيخه شريطه، استوى عِلمُهُ وضريطه). ________________________________________ أما بالنسبة للقطعة الأولى من الرد فدعني آخذ هذه: هل فهمت الفرق بين الايدلوجيا ، وبين الفكر؟ ماذا تستطيع أن تستخلص من هذا الكلام؟ .. ما هو الهدف الذي يريد أن يصل إليه من يقول هذا الكلام؟ موضة , كالماركسي الموضة والذي أصبح اليوم تحفة أثرية , فالليبرالية تماما مثلها مثل الجينز والميوزيك وغيرها.... - من أكثر الخزعبلات التي أسمعها في السعودية، قولهم : أن الماركسية، أو الشيوعية، أو الاشتراكية، مجرد موضة فكرية وذهبت، شيء جديد يهب فيه الناس مدة من الزمن ثم ما يلبث أن يتلاشى.. وطبعاً هم يريدون بذلك أن يقولوا: أن الفكر الإنساني مهما أنتج فهو إلى زوال، ولا يبقى إلا ما نحن عليه. الحقيقة: أن هذا الكلام من أكثر الجهالات إثارة للسخرية، فالماركسية والشيوعية والاشتراكية كفكر سياسي وإقتصادي، لا تزال موجودة وتثري السياسة والإقتصاد لدى البشرية، وتغذي الإنسانية بالفكر والآراء والأفكار المعتبرة، وأن الذي سقط كان الإتحاد السوفييتي النظام السياسي، وليس الشيوعية والماركسية الفكر والإقتصاد، بدليل أن اليساريين والإشتراكيين والشيوعيين من أكثر الفاعلين السياسيين في كل العالم اليوم، في أوربا وشرق آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية والشمالية والعالم العربي.. ربما تفاجأ لو أخبرتك معلومة صغيرة، ربما لم تسمع بها، أن اليساريين والإشتراكيين في مصر مثلاً، هم أول من قام بتفجير الثورة، وتحديداً منظمة (الإشتراكيون الثوريون) بقيادة عالم الإجتماع الشيوعي المصري الدكتور / نجيب سامح. وهي منظمة تأسست في الثمانينيات، وكانت منذ تأسيسها في مصر وحتى اليوم من أعتى قوى المعارضة، وكانت وراء معظم الاعتصامات والتظاهرات في مصر، وكثير من رموز (كفاية) و(6أبريل) إشتراكيون ثوريون، احدى أهم القوى في اليسار المصري.  هذا من ناحية: من ناحية أخرى، الرأسمالية ذاتها طورت نفسها من خلال الإستفادة من الفكر الإشتراكي والماركسي واللينيني الإقتصادي، ونشأ في العالم لأول مرة قطاع عريض يسمى ((بالوسط)) أي يقع في المنتصف بين قوى (اليمين) وقوى (اليسار) فعن أي موضة ذهبت يتحدث هؤلاء المطاوعة السذج، فإن كان ثمتَ موضة وذهبت فهي موضة ((الدولة الدينية)) التي سادت في القرون الوسطى من القرن الحادي عشر وحتى القرن السادس عشر الميلادي، ثم تخلت عنها جميع الأمم. وهؤلاء الأغبياء لا زالوا ينادون بها، ويدعون إليها، بعد كل ما جنت به على البشرية من كوارث ودماء ومظالم وإقطاع بإسم الدين. أدعوك يا أخي / أزد شنوءة، للسفر إلى القاهرة في مصر .. ثم التوجه إلى منطقة وسط البلد قرب ميدان التحرير،، ثم إلى شارع فرعي يطلق عليه (ش عبدالخالق ثروت) .. بالقرب من ذلك المكان توجد مجموعة من القهاوي الشعبية المكتظة، يطلق عليها ((قهاوي البورصة)) وهذه القهاوي يؤمها المئات يومياً اليساريين المصريين وشباب اليسار والإشتراكيين الشيوعيين، وتحديداً ((ماركسيين لينينيين)) أريدك أن تذهب إلى هناك: ثم تصدح وسط الجموع وبين أدخنة الشيشة ومزامير الباعة الجائلين: بقولك: الشيوعية مجرد موضة.. وانتهت سأترك لخيالك الواسع، تصوّر ما الذي سيحدث! :) وهذه ال ولكن هي ايدولوجيا تستخدم للوصول لأهداف وغايات.... ولاننفي أن هناك مستنفعين وهناك مستخدمين للايدولوجيا الليبرالية وهناك مُضلَّلين وسأوضح لك في الرد القادم - فاصل ونواصل.
الموضوع : ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ) مقطع يوتيوب
بتاريخ : الاحد, 25/12/2011 الساعة 01:29 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
بما أن التقوى لا تأتي الا بخير أعتقد أن المظاهرات والإعتصامات والثورات من تقوى الله عز وجل لأنها أتت بخير كثير على تلك البلدان بإزاحة عصر الاستبداد والظلم
الموضوع : ارفعوه رفع الله قدركم
بتاريخ : الاحد, 25/12/2011 الساعة 08:52 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
الشيخة / بدوية جزاك الله خير على الإفادة لو أني - كنت جاد - يوم طلبت فتوى (غير حنبلية) تقومين تجيبين لي فتوى بن باز الله يرحمه!! أنا من يوم أنا صغيّر وأنا شافعي المذهب وعموماً: سلامتك أنتِ من الشيوخ.
الموضوع : إلى من يتهمون المبتعثين بالإنحراف: التقوى هاهنا التقوى هاهنا
بتاريخ : الاحد, 25/12/2011 الساعة 09:01 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
الشيخة / بدوية الحجز فيهم براءة فطرية عكس البدو لذلك أعتقد أنه صادق لكن لو أن المتحدث بدوي يصبح من الواضح أنه يستعبط
الموضوع : إلى من يتهمون المبتعثين بالإنحراف: التقوى هاهنا التقوى هاهنا
بتاريخ : الاحد, 25/12/2011 الساعة 09:01 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
الكاتب / كاشف المستخبي الأصل في المسلمين البراءة وليس الشك أما المنحرفون فهم قلة مندسة موجودة في كل مجتمع لا يجب أن نبني نظرتنا للمجتمع وفق نظرتنا (للقلة) فقط
الموضوع : ارفعوه رفع الله قدركم
بتاريخ : الاحد, 25/12/2011 الساعة 08:52 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
يا شيخة / بدوية أريد الذهاب لأمريكا لطلب العلم والإقامة عدة سنوات للتخصص سؤالي / بخصوص الجمع والقصر في الصلاة للمسافر هل يجوز الجمع والقصر طيلة سنوات الإقامة؟ (أريد فتاوى غير حنبلية)
الموضوع : أستحلفكم بالله أن تشاركون بالموضوع؟
بتاريخ : السبت, 24/12/2011 الساعة 01:50 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
لم أصوت، لأنني كنت أريد التصويت على خيار غير موجود: - تقليص عدد السعوديين في السعودية. ((السعودي الواحد يكلف الدولة أكثر من عشرين فرد أجنبي، وبالتالي ينعكس على دخل الفرد، وهو تناسب عكسي : كلما زاد عدد السعوديين كلما قل دخل الفرد)) وأتمنى التقليص من الطبقة العليا وليس الدنيا
الموضوع : الإعلام الموجه: مقارنة بين صياغة خبرين عن الهيئة
بتاريخ : الاتنين, 19/12/2011 الساعة 06:29 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
بسم الله، وبه نستعين:-   ناجي (كلامك بالأخضر وردي بالأزرق)   __________________________________
- قلت لك أكثر من مرة إن كلماتي دقيقة للغاية، فلا تتفرّس وتتخرّص المعاني من كلامي تخرّصاً، قلت إن الأمم أجمعت على ميثاق (حقوق الإنسان) الليبرالي، ولم أقل أجمعت على الليبرالية. 
 
ولكنك تتناسى أنك أتيت بميثاق حقوق الانسان للاثبات أن الإنسان بطبعه ليبرالي , هذه الفكرة التي وصفتها أنا بالسخافة والسذاجة , استشهدت أنت لها بهذا .
فلماذا تتنصل الآن مما قلته , الم أقول لك :
 
(( حتى أدخل بعضكم العالم كله في الليبرالية  وجعل الناس ليبراليين بالضرورة,وهم لا يعترفون له بذلك.))
فبماذا أجبت: هذا صحيح، الإنسان ليبرالي بطبعه، والأدلجة هي الطارئة ثم سقت الاستشهاد على أن الإنسان بطبعه ليبرالي بحقوق الإنسان  , ففندت كلامك , فلماذا تتنصل الآن من كلامك السابق حين تم تفنيده؟!!! لماذا تحاول أن تضيق ما وسعته , ألا تذكر أني قلت لك عن المؤدلج الليبرالي:  ((هو كائن متذبذب, كثيرا ما يمارس الخداع,فهو يضيق ويتسع حسب المصلحة , لأنه ميكافيللي بامتياز)) . حينها أحبتني أنت فقلت : - كلامك هذا صحيح، وينطبق على قطاعات كبيرة من أدعياء الليبرالية.
فلماذا تضيق الواسع وتحرف الكلام عن مسارة , وتحاول أن تجد أقرب مخرج لك من الورطة!
هل أنت لا سمح الله من أدعياء الليبرالية؟
أم أنت مؤدلج بالليبرالية؟
الذي يظهر الآن أنك مؤدلج,وتشهد عليك نفسك , لا أحتاج بعدها لأسوق لك الأمثلة وأوضح لك ذلك .أعتقد انتهينا من هذا الآن لأني وضعتك أمام نفسك .
 
- لاحظت من خلال عدد من التعقيبات، أنك يا - أخي أزد شنوءة - تقرأ بعجلة، وتحاول التقاط رؤوس أقلام من بين السطور .. ثم تبدأ نسج الصورة في مخيلتك، وتعتقد أن هذا هو مقصدي ومرادي.. يا أخي الكريم : سأشرح لك للمرة الأخيرة هذه النقطة، ألا ترى أنني بدأت أختصر الكلام اختصاراً، بسبب الضجر والملل!! قلت في البداية أن الإنسان ليبرالي بطبعه، هذا صحيح.. وقلت أن الأدلجة طارئة، هذا صحيح كذلك، ثم قلت: إن الأمم أجمعت على ميثاق حقوق الإنسان هذا صحيح أيضاً .. الآن، عن ماذا تنصّلت؟ وعن ماذا تراجعت؟ .. لا تكن كمن رمتني بدائها وانسلّت كون الإنسان ليبرالي بطبعه، لا يعني أن المقصود بذلك: أن البشر أصبحوا ليبراليين، وبالقوة أيضاً كما قلت أنت (بعض استنتاجاتك تشعرني بالإحباط كونك تعيدنا للمربع الأول) أنا أتحدث عن ليبرالية الفطرة .. كما أن الإسلام هو دين الفطرة (( والبشر ليسوا كلهم مسلمين اليوم )) أما ترديدك لمفردة : أيدلوجيا ليبرالية فمن الواضح أنه استخدام استفزازي تعتقد أنك بترديده تقدم حجة ً ما، ولكن في الحقيقة أنصحك أن لا تكتب مقالاً ثم تبعث به إلى صحيفة، وقد ضمنت هذا المقال مفردة "أيدلوجيا ليبرالية" فبعض المفردات (فضّاحة) .. تفضح صاحبها، أخشى عليك من ذلك لا أشعر بأي نوع من أنواع الحساسية تجاه نقد الليبرالية، ولكن أعتقد أن عليك استهداف أصولها الفكرية بالنقض والمناقشة - لكي أعير نقدك الاهتمام اللازم - ومن خلال أدوات منطقية وعلمية أو إسلامية، وليس بإلباسها عباءة ليست لها، وكل من سيقرأ ما تقول يعلم أنك (تجدف) بما لا تفقه فيه. (وما التيهُ طِبِّي فيهُمُ غير أنّني . . بغيضٌ إليّ الجاهلُ المتَعالِمُ.. أبو الطيب)   سأضرب لك مثال صغير: الأيدلوجيا القومية (الفكر القومي العربي) لماذا هي أيدلوجيا؟ .. هي عقيدة تؤمن بوحدة الأمة العربية وتسعى لتحقيق حلم الدولة العربية الواحدة .. وشعارها (أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة) ولها مؤسسات وقيادات ويوجد تنسيق وترابط بين معتنقي هذا الفكر إذن تشعر وأنت تقرأ هذا الكلام أنك بصدد عقيدة تخص أمة محدده، تتجه نحو تحقيق هدف محدد، بآليات محددة أماا الليبرالية : فهي تقول حرية التعبير وحرية التفكير (وما إلى ذلك) .. ماذا تستطيع أن تستخلص من هذا الكلام؟ .. ما هو الهدف الذي يريد أن يصل إليه من يقول هذا الكلام؟ لا شيء.. لا يوجد هدف محدد، أكثر ما تستطيع أن تأخذه من هذا الكلام، أن تقول: هذه مجرد قواعد فكرية.. أساسات.. لم تحدد وجهة معينة تتجه إليها ولا أهداف أو طموحات بعينها ، وغير مختصة بأمة محددة ولا بدين محدد .. ولا تستدعي تنسيق أو ترابط بين الأفراد المؤمنين بهذه الأفكار فكلمات مثل: حرية التفكير وحرية التعبير وغيره .. قد توجد في مجتمع إسلامي، ومجتمع شيوعي، ومجتمع غربي، ومجتمع يهودي.. إلخ وهذه المجتمعات لا تسمي نفسها ليبرالية.. بل تتسمى بأسمائها على عكس الفكرة القومية ( لا يمكن أن توجد خارج الوطن العربي ) فهي عقيدة فكرية لها خصوصية عربية، وتتجه نحو هدف محدد وواضح. هل فهمت الفرق بين الايدلوجيا ، وبين الفكر؟ I hope so
- هذا كلام إنسان جاهل، ويردد ما تم تلقينه إياه من خرافات، رواية أولاد حارتنا هي رواية في النهاية وليست كتاب تاريخ، لكن تزعم أن نجيب محفوظ قال إن الله قد مات، تعالى الله عن ذلك، فإن كنت لا تعرف شيئا عن فن الرواية فدع ذلك من يفقه منها شيئاً.
 
آها , يعني فن الرواية يسمح بتجسيد الأنبياء وتكذيبهم , وتجسيد الله ثم موته..
 
كل هذا تسمح به الليبرالية البريئة , وحاشا تكون ايدولوجيا أو تتناقض مع الإسلام.
 
وتم تلقيني هذا الكلام , أما أنت الليبرالية لقنتك أن هذا شيء مباح وجائز .
 
وكما عودتنا الايدولوجية الليبرالية على الخداع , ربما نفس الشيء ستستخدمونه لتبرير هذه الايدولوجية الكفرية بأن هذه رواية , وأن المؤدلجين الإسلاميين (كما تسمونهم ) يريدون تشويه صورة الرواية...إلى ذلك من الخداع السمج الذي نشأت عليه وترعررعت الليبرالية ربيبة الالحاد.
 
لهذا سأقتبس لك من موقع نوبل/
The theme of the unusual novel Children of Gebelawi (1959) is man's everlasting search for spiritual values. Adam and Eve, Moses, Jesus, Mohammed and others, as well as the modern scientist, appear thinly disguised. It is the scientist who ultimately is responsible for
 
the primeval father Gebelawi's (God's) death
 
فهذا وصف للرواية ولماذا استحقت نوبل ...نعم , فأعطوا السفيه محفوظ نجيب جائزة لأنه ببساطة ينشر القيم الغربية الالحادية والليبرالية ربيبتها.
 
فجبلاوي هو تجسيد لله والذي انتهت روايته بموته, وتجسيد الأنبياء ثم استنقاصهم وتكذيبهم , فتم تجسيد آدم في شخصية أدهم ...إلخ وكان قاسم هو محمد صلى الله عليه وسلم , وأكرمه الله ورفعه وطهره عما نسبه إليه محفوظ هو وأنبياء الله, وتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا .
روايته جسدت فكرة موت الإله وهي فكرة الحادية ساق لها نجيب محفوظ رواية مليئة بالتجسيد والتنقص والبهتان,هذه رواية هابطة كفرية (تعالى الله عن ذلك)و(سلام على عباده المرسلين)
يجب إعادة صياغة نظام عالمي , يكون الله وأنبياءه خط أحمر,أما هذا النظام العالمي الليبرالي نحن مقهورون ومكرهون والعالم أكثره مجبور ومكره عليه , بل تطبع لدى الكثير وأصبح لا يرى فيه شيء....هذا يا ناجي لا يجـوز , هذا كُفر أجارنا الله وإياك.
هذا موقع نوبل إن أحببت أن تتأكد
http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/literature/laureates/1988/press.html - هذا موضوع طويل ويطول فيه النقاش، حيث يجب التمييز فيه بين التقرير وبين السرد الحكائي والروائي، فإذا لم يتم التمييز حدث التكفير والخلط واللت والعجن . لقد جاء في القرآن الكريم على سبيل السرد القصصي عبارات، من غير المتخيّل، أن يستطيع أحدهم اليوم كتابتها، فقد جاء على لسان اليهود : يد الله مغلولة .. وجاء (اذهب أنت وربك فقاتلا) .. وغير ذلك من العبارات التي يكفر صاحبها، لكنها مع ذلك جائت في القرآن بنصها، ولم يكن بذلك بأس. وهذه العبارات في سياق قصصي حقيقي، وليست قصصا خيالية، فإذا أدركنا ذلك: هل يسوغ أن نقول أن عبارة مثل (يد الله مغلولة) إذا قيلت على لسان شخصية من الشخصيات في رواية خيالية، أن مؤلف الرواية كافر؟  (بمعنى أن نضعه في حكم من يعتقد فعلاً أن يد الله مغلولة، عياذاً بالله) سأعود إلى (أولاد حارتنا) .. وأعيد لك تفصيل ماذا يريد الأديب نجيب محفوظ أن يقوله من خلال الرواية: الرواية جاء فيها شخصيات: مثل أدهم، وجبل، ورفاعة، وقاسم، وجبلاوي .. وغيرهم وهي رموز للأنبياء .. وجبلاوي يمثل (الله) سبحانه وتعالى ماذا يريد أن يقول نجيب محفوظ؟ هل يريد أن يقول أن الله مات؟ هكذا بكل بساطة هذا كلام شخص جاهل ينقل عن شخص لم يقرأ الرواية بمعنى (ضعيف يدلس عن وضّاع) نجيب محفوظ يقول في هذه الرواية في سرد روائي: قصص مشابهة لقصص الأنبياء، بصورة مختصرة، هو من خلالها يحاول نقل واقع البشرية .. حتى وصل إلى قصة (قاسم) الذي يمثل النبي عليه الصلاة والسلام، وبعد مرور زمن على وفاة قاسم .. قام إدريس بالتسلل إلى بيت الجبلاوي ثم قتله من هو إدريس في الرواية؟ (إدريس/ هو ابليس أي الشيطان) نجيب محفوظ يقول: إن العالم أو البشرية بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، اتجهوا إلى المادية والحضارة العلمية والدنيوية، وانتشار العلمانية (فصل الدين عن الدولة) كما هو الواقع في حاضرنا اليوم ورمزَ نجيب محفوظ لابتعاد الناس عن الدين، وعن الله سبحانه وتعالى في العصر الحديث، بأن (إدريس/ابليس أو الشيطان) قتل الجبلاوي - يريد ابتعادهم عن الاديان ((تعبير عن ان البشر من خلال العلمانية والحضارة المادية ابتعدوا عن الأديان واهتموا بالدنيا، كأن الله مات في نفوسهم)).. ((فكرة،، توصف الواقع بشكل رمزي فقط)) نجيب محفوظ لم يقل أن هذا هو الصواب، أو أنه لا يوجد إله (إلحاد)، أو أنه دعى الناس إلى ذلك، أو كما قلت أنت: نظرية موت الإله .. كل هذه خرافات وخزعبلات من لم يقرأوا الرواية أصلاً من المطاوعة.. نجيب محفوظ يعيد سرد التاريخ بأسلوب روائي رمزي .. باختصار: البشر عاشوا عصور الأنبياء جميعاً، ثم بعد محمد عليه الصلاة والسلام بزمن، اتجهوا إلى المادية والعلم والحضارة والعلمنة وما إلى ذلك.. أي كأن الدين مات في نفوسهم، وذلك بسبب الشيطان بنص رواية نجيب محفوظ التي جاء فيها أن القاتل هو (إدريس)، ولا أعتقد أنك تنكر أن ابتعاد البشر عن الأديان في هذا الزمان هو أمر واقع ((أعتقد أنك الآن حين فهمت فكرة نجيب محفوظ أعجبت بها، وعلمت أنك ظلمت الرجل حين اتهمته بالإلحاد)).   عموماً، الرواية لم تعجبني.. لكن لغة نجيب محفوظ أسطورية، وتستحق نوبل.
- لا يوجد شيء إسمه مقدس ليبرالي.
 
حتى الله لا تقدسه الليبرالية؟ 
طيب لماذا؟ لأنها في حقيقتها صورة من صور الالحاد أو قل الفكر الإلحادي.
 
- غير صحيح، فكلمة لا يوجد مقدس ليبرالي، بمعنى أنها ليست دين، فلا يجب أن تعامل كدين ونسأل هل لديها مقدس أم لا.  
أما مقولة لا يوجد مقدس في الليبرالية 
فهذه يتم الترويج لها
ولكن في الحقيقة يوجد مقدس في الليبرالية
ولكنها تقع في مشكلة هي:
استبدال المقدس بمقدس آخر
وضحت لك هذا سابقا 
فمثلا :
فلامانع لدى الليبرالية من التهجم على الله لأنه بالفعل لا يوجد مقدس في الليبرالية
لكن أين المقدس الليبرالي الذي تم استبداله بالمقدس الديني:
حرية التعبير حتى لو شُتم الله , وقبول التهجم على الله.
وهل يشتم الأنبياء في الغرب ويتم السخرية بهم وبالله ربنا ورب العالمين إلا تحت العباءة الليبرالية.
فإذا اعترض أحد أو احتج , قالوا "حرية التعبير خط أحمر"
مثلما فعلوا حين شتموا سيدنا وتاج رؤوسنا محمد صلى الله عليه وسلم.
 
فهنا تم استبدال المقدس بمقدس آخر أو قل المقدس الديني بمقدس ليبرالي.
 
(أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة , فمن يهديه من بعد الله , أفلا تتذكرون * وقالوا ماهي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر ومالهم بذلك من علم إن هم إلا يظنون)
 
فهنا استبدل نزع الالوهية عن الله فكان البديل الهوى, مثلما تفعل الليبرالية حين تنزع المقدس وتستبدله بآخر.
وهذه مشكلة هي أنك لا تستطيع أن تنزع المقدس عن كل شيء لأنك ستستبدله بآخر وهي مشكلة واضحه , وزعم أنه لايوجد مقدس ليبرالي كاذب وإن قالوا به.
حتى الإلحاد فيه إله وهو دين ضدي للدين الإلهي , لأن العدم لا ينتج إلا عدما , لهذا لا يستطيع الالحاد أن يبني من العدم فهو قائم على الضدية 
الدين:نؤمن بالله
الالحاد:لانؤمن بالله
الدين:الأخلاق ثابته ولها أصل هو الإيمان
الالحاد:الأخلاق متغيرة  ولا أصل لها ثابت لهذا تتغير بتغير المصالح.
 
وهكذا , ضدية , لأن الأصل في كل شيء هو الله , فهم يستخدمون الضدية مع منهج الله.
والعدم لا يصنع شيء...
كذلك الليبرالية تزعم أنه لامقدس , ولكنه تستبدله بمقدس , وهي مشكلة فلسفية لا حقيقة واقعية لأن الواقع ينبأنا بأنهم استبدلوا والآية توضح ذلك.
مسارين متضادين لا ثالث لهم 
(الم أعهد إليكم يابني آدم أن لاتعبدوا الشيطاان إنه لكم عدو مبين , وأن أعبدوني هذا صراط مستقيم)
النتيجة أنك إن لم تتجه هنا اتجهت هناك نسبيا أو كليا.
 
- غير صحيح كذلك، كلمة استبدال مقدس بمقدس آخر غير صحيحة، فحرية التعبير على أهميتها والتأكيد على ذلك دوماً، لا تُعد مقدسة أصلاً، ولا شتم الله ولا المقدسات أمور مقدسة. سأضرب لك مثال ينقض كل هذه السطور: في كل الدول الأوربية تقريباً، غير مسموح، تصوير شخصية السيد المسيح - عليه السلام - من خلال رسم كاريكاتوري. ((مقدس ديني)) بمعنى أن الغرب لديه مقدس ديني، هو المسيح عليه السلام، غير مسموح المساس به أو التعرض له بالسخرية والتهكم حتى من باب حرية التعبير، أضيف: في بريطانيا مثلاً، حتى الملكة مصانة عن النقد والاستهزاء، وذلك في قلعة حرية التعبير والديموقراطية بريطانيا. فالزعم أن شتم الله - سبحانه وتعالى - هو المقدس الليبرالي، أو أن حرية التعبير نفسها هي المقدس الليبرالي، غير صحيح في كل بلد توجد قيود على حرية التعبير.. لكنها مجرد حدود، بمعنى مساحة كبيرة من حرية التعبير تنتهي بحدود عند المسائل المحظورة إذن فهذه قيود وقوانين تقيد حرية التعبير فيما يخص ((المقدس الديني)) بل و((الملكة)) كذلك، فأين الزعم بأن الليبرالية تستبيح المقدسات .. وتجهل شتم كل مقدس أمراً مباحاً بل إن بعض الدول الأوربية كالنمسا وألمانيا تحظر حتى المساس بمقدسات الآخرين، من باب أن حريتك تنتهي عندما تبتدأ حرية الآخرين، وأن كما أن على الآخرين احترام مقدساتك، عليك احترام مقدسات الآخرين، حتى لو كانوا يعبدون بوذا، لا يحق لك السخرية ببوذا. وهذه القيود على حرية التعبير بخصوص تناول المقدسات الدينية تتفاوت حسب كل بلد أوربي بختلاف تركيبة هذه المجتمعات، ولكن جميعها تتفق في وضع قيود حول ((المقدس الديني)) يتباين مقداره من دوله إلى أخرى. ((المقصود مقدساتهم هم طبعاً في أغلب الدول الاوربية)) ففي الدانمارك مثلاً، تم اعتبار الرسوم المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام - جزء من حرية التعبير - لأنهم لم يسنوا قانوناً يجرّم المساس بأي شخصية تاريخية أو دينية ((ما عدا السيد المسيح عليه السلام )) ففي الدنمارك يُمنع تناول السيد المسيح برسم كاريكاتوري بالقانون، وهذا قيد على حرية التعبير، وهي دولة مسيحية والعلم الدانمركي عبارة عن شعار الصليب. هل فعل الدانمارك صحيح؟ تقييد حرية التعبير بخصوص المسيح، وعدم تقييدها بخصوص مقدسات الآخرين، كالنبي عليه الصلاة والسلام؟ الجواب: طبعاً، لا.. لكن تركيبة ممثلي الشعب الدنمركي من خلال البرلمان، لم يشرّعوا بعد قانوناً يمنع المساس بمقدسات الآخرين، بحكم أن غالبية المجتمع مسيحية، .. فهو قانون ليس له أولوية كبيرة بالنسبة لهم.. بينما في تركيا وهي دولة ديموقراطية مسلمة وإعلام مستقل وحر وحرية التعبير مكفولة، مع ذلك يُمنع المساس بالمقدسات الدينية، ليس للمسلمين فقط، بل لجميع الأديان والمذاهب والطوائف (وهذه قيود، لا تتنافى مع حرية التعبير ولا الليبرالية) تماماً، كما أن أي رسام سعودي يستطيع الآن رسم كاريكاتور ساخر بشخصية بوذا مثلاً، وهو مقدس من مقدسات الآخرين، لكن القانون السعودي لا يمنع المساس به، لأنه مجتمع مسلم لم يمثل هذا القانون أولوية أو ضرورة بالنسبة له حتى الآن، ولكن ربما لو أن تركيبة المجتمع اختلفت ودخل فيها بوذيون مواطنون بنسبة معتبرة، ربما اختلف الوضع. 
 
هذا ما أحببت أن أعقب عليه , وتصبح على خير , وصدقني حين تسألني نفسك ما أنت ؟ يعني كيف أنظر إليك بتصوري ؟أظن أنك رجل فيك من الخير الكثيـر ورجل مسلم محب لدينه, يلاحظ هذا كل من يتكلم ويتناقش معك , ومن مجموعة الأعضاء الذين إذا غابوا عن المنتدى افتقدهم وإذا حضروا أتابعهم وإن لم اتفق مع كلامهم في الجملة أو في التفصيل و حتى لولم أشارك.
 
تحية
- شكراً لك، تقبل تقديري واحترامي.
الموضوع : "الإخوان" أخبث جماعة ظهرت على وجه الأرض!!
بتاريخ : الخميس, 22/12/2011 الساعة 03:40 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
زعم أخوان من طاع الله أن المجتمعات في الجزيرة العربية قد عمها الكفر والشرك وعبادة القبور والضلال والزيغ عن دين الله ،، وهذه لمحة تاريخية سريعة ومختصرة .. توضح مبالغات الاخوان التي كان هدفها : التكفير السياسي لتبرير قتال المسلمين في الجزيرة.   حقيقة البيئة العلمية التي نشأت فيها الدعوة النجدية    راشد بن محمد الشريف   الحلقة الثالثة   لا زلنا متواصلين في نقد الأساس الفكري والعقدي الذي انطلق منه ( إخوان من طاع الله ) في تكفير المجتمعات ومن ثم استحلال الدماء والأموال . وقبل أن أذكر نقول بعض العلماء في نقد نظرية تكفير المجتمعات الإسلامية التي تبنتها الدعوة النجدية ؛ دعونا نلقي نظرة على الأوضاع العلمية في الفترة التي عاشها الشيخ محمد بن عبد الوهاب وتلاميذه لنرى هل كانت المنطقة في ذلك الوقت خالية من العلم والعلماء وقد عمها الجهل وغلب عليها الشرك بالله والكفر بالإسلام وإنكار البعث ؟!.   يقول الشيخ حمد الجاسر " ومن المدرك بداهة أن انتشار المذاهب ، وكذا الآراء والأفكار أيا ً كانت ، يقوم على أساس وجود علماء يعتنقون تلك المذاهب والأفكار ، ويعملون على نشرها وترويجها عن بصيرة وعلم "   العلماء في نجد :   إن تتبع سير العلماء وطلاب العلم في نجد إبّان دعوة الشيخ محمد سيدلّنا دلالة واضحة ، أن العلم كان منتشرا ، وإن لم يكن بحجم انتشاره في حواضر الإسلام الأخرى مثل مكة والمدينة والشام ومصر والعراق . وإذا كانت نجد البعيدة عن حواضر العلم والعلماء والقابعة في صحراء الجزيرة المقفرة قد وصلتها علوم الإسلام ومعارفه فكيف ببقية حواضر الإسلام ، ألا رحم الله أولئك الرجال الذين واصلوا نشر العلم في تلك الأماكن المقفرة والمفازات المهلكة .   وعودا على المقصود نقول : لقد عرفت نجد إبّان دعوة الشيخ محمد وما قبلها كثيرا من العلماء والفقهاء والقضاة ومن هؤلاء : ( الشيخ سليمان بن علي بن مشرف (1079هـ ) جد الشيخ محمد له حاشية على كتاب المقنع ، وشرح عمدة الفقه للشيخ عثمان بن قايد (1097هـ ) ورسالته ( نجاة الخلف في اعتقاد السلف ) ورسائل أخرى موجزة ، وللشيخ أحمد بن محمد المنقور المتوفى سنة 1125هـ مجموع في الفقه يضم فتاوى لعلماء عصره وما قبله بزمن يسير ... وممن أخذ عن الحجاوي (968هـ ) من النجديين زامل بن سلطان قاضي الرياض ، وأحمد بن مشرف ... ومن تلاميذ الشيخ منصور البهوتي الحنبلي المصري المتوفى سنة 1052هـ الشيخ عبد الله بن عبد الوهاب قاضي ( العيينة ) المتوفى سنة 1056هـ ... وممن عرف من علماء الحنابلة في القرن العاشر الشيخ أحمد بن يحيى بن عطوة الناصري التميمي ، وكان من أهل العيينة ورحل إلى دمشق وتلقى عن مشايخها من الحنابلة مثل يوسف بن حسن بن عبد الهادي ، وعلي بن سليمان المرداوي ... وعُرف عدد من فقهاء نجد في القرن الحادي عشر وما بعده من مشاهيرهم  الشيخ محمد بن أحمد بن إسماعيل الأشيقري ، والشيخ سليمان بن علي بن مشرف (1079هـ ) والشيخ عبد الله بن محمد بن ذهلان (1099هـ ) قاضي مقرن ، الرياض الآن ، والشيخ عبد الله بن أحمد عضيب الناصري التميمي ( 1161هـ ) ... ولما ألّف العالم الحنبلي الفلسطيني الشهير مرعي بن يوسف الكرمي (1033هـ ) كتابه " غاية المنتهى في الجمع بين الإقناع والمنتهى " بعث بنسخة منه إلى نجد ، أشار في آخرها إلى صلته ببعض علمائها ، كأبي نمي ابن عبد الله بن راجح ، وخميس بن سليمان ، ومحمد بن إسماعيل )   ويشير الشيخ حمد الجاسر إلى أنه كان هناك انتشار لبعض المذاهب الأخرى في نجد وأنها لم تقتصر على المذهب الحنبلي حيث يقول : ( ولهذا نجد عالم منطقة الخرج وهي من أخصب مناطق البلاد ، وأكثرها سكانا في عهد الشيخ محمد بن عبد الوهاب وهو الشيخ راشد بن محمد بن خنين ليس حنبلي المذهب بل على مذهب الإمام أبي حنيفة ، ولهذا العالم شهرة تجاوزت منطقته )   انظر للمزيد : سوانح حمد الجاسر ، نظرة عامة عن القضاء في نجد .   وبعد هذا العرض الموجز ، والذي لم أشأ فيه التوسع رغبة في الاختصار ، يتضح لنا أن نجد لم تكن في ذلك الوقت غارقة في ظلام الجهل ، أو أنها ارتدت عن الإسلام ، كيف ، والعلماء فيها يقومون بالتعليم والتدريس والتأليف والنشر ، ولا شك أن هؤلاء العلماء يبصّرون العامة ويقضون بينهم ويفتونهم في الحلال والحرام ، وكان لهم مكانة وأثر في نفوس الناس . ولا يعني هذا عدم وجود بعض الجهلة الذين يمارسون بعض الشركيات عند قبور الصالحين أو يعتقدون في بعض الخرافات ، لكن مع هذا لا يمكن أن نصدر على أهل نجد حكما عاما بالتكفير المطلق والخروج من ربقة الإسلام !.   بل إن الناظر في نشأة الشيخ محمد بن عبد الوهاب نفسه يجد أنه نشأ في بيئة علمية شرعية ، وهذا وحده يؤكد عدم صدق المبالغات التي تصور نجدا مكانا للوثنية والكفر باليوم الآخر والإعراض عن الدين تعلما وتعليما . وإليك طرفا من نشأة الشيخ العلمية لترى هل كانت بيئة نجد في ذلك الزمن بيئة وثنية أم إسلامية . يقول الدكتور عبد الله الصالح العثيمين في تاريخ المملكة : ( ولذلك كان أبناء العلماء ، في الغالب ، يسلكون طريقة آبائهم في الدراسة والاشتغال بالعلم . وكان أولئك الآباء يشجعون أبناءهم على ذلك . وكما شجع سليمان بن علي ابنيه عبد الوهاب وإبراهيم على طلب العلم ، ووفر لهما سبيله ، قام ابنه عبد الوهاب بمثل ما قام به تجاه ولديه محمد وسليمان ... وكان أول شيء اتجه إليه الشيخ محمد في بداية مسيرته العلمية هو القران الكريم ... وبعد أن انتهى من هذه المهمة شرع في دراسة العلوم الشرعية الأخرى ... وكان بلوغه في الثانية عشرة من عمره . ولذلك زوجه والده في تلك السن ، كما قام بحجه الأول . وحين قضى حجه سافر إلى المدينة المنورة حيث بقي هناك مدة لم تتجاوز شهرين ... وبعد رجوع الشيخ محمد من حجه وزيارته للمدينة المنورة إلى العيينة واصل مثابرته على التعلم . ومع مواصلته دراسة الفقه أخذ يقرأ في كتب التفسير والحديث والتوحيد ) .   وبهذا يتبين لنا أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب عاش في بيئة علمية إسلامية مثل غيره من العلماء ، والقول بأن بيئة الشيخ في ذلك الوقت كانت بيئة وثنية شركية غرقت في بحور الجهل والظلام قول بعيد عن الصحة ، وفيه الكثير من المجازفة والجناية على حقائق الدين والتاريخ والاجتماع . ولهذا حذر علماء السنة - من الذين لم ينضموا إلى الدعوة النجدية - من المزلق الذي وقع فيه بعض المتحمسين للدعوة النجدية حين كفّروا مجتمعات المسلمين وقراهم ومدنهم حتى وصل التكفير إلى مكة والمدينة ، ولكن ( إخوان من طاع الله ) لم يلتفتوا لهذا الإشكال وواصلوا مسيرة تكفير المجتمعات .   
الموضوع : الإعلام الموجه: مقارنة بين صياغة خبرين عن الهيئة
بتاريخ : الاتنين, 19/12/2011 الساعة 06:29 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
- قلت: ليست (عقيدة/أيدلوجيا) .. لم أقل ليست فكراً، راجع العبارات فهي دقيقة للغاية.
 
وهذا كلامي ولازلت أقف عنده فراجع العبارات فهي دقيقة:
إذا كانت المبادئ والأصول الفكرية كما وصفتها التي يحملها الليبرالي لا تعد فكرا ولا عقيدة , فماهي إذا .
تأتي وتقول "أنا لم أقل ليست فكرا" , مع محاولة اظهار أنك رددت.
لازلت عند كلامي,إذا لم تكن المبادئ والأصول الفكرية (كما وصفتها) لاتعد فكرا ولا عقيدة فما هي إذا ,وإذا لم تكن الليبرالية ايدولوجيا فهي إذا فكر ميت منطوي .
 
- أعود لأقول: أين قلت أنها لا تعدّ فكراً، كما تزعم؟
- هذا صحيح، الإنسان ليبرالي بطبعه، والأدلجة هي الطارئة، كل البشر مجمعون اليوم على ميثاق "حقوق الإنسان" الليبرالي، لأنه الوحيد الذي استطاع أن يجمع الأمم.
 
بالطبع كما تحبون أن تسوقها , فالبشر مجمعون كلهم عليه فهذه شهادة للبشر أنهم ليسوا مؤدلجين كلهم بحسب الخطاب الليبرالي المتناقض , حتى بات بعضه ينقض بعضا , أو أنهم جميعا تخلوا عن ايديولوجياتهم بسبب ما! , أو أنهم بمختلف ايدولوجياتهم أجمعوا فجأة على الليبرالية وهكذا أنتهى التاريخ بحسب رواية العم سام, وهذه محاولة تلميع الليبرالية , وجعل العالم كله ليبرالي بالضرورة ,وهذه الفكرة السخيفة والاستشهاد الباهت.
ولكن أمامنا مشكلة , وأن البشر لديهم ايدولوجيات؟...فكيف أجمعوا ؟
تحت الإكراه بالطبع.
القوى العالمية المسيطرة هي من تبنت الليبرالية ولخدمة مصالحها , ونحن نعيش اليوم عصر الحكومة العالمية الواحدة , والتي صعدت بعد الحروب وعلى أشلاء الناس , وهي من تسوق للخطاب والفكر الليبرالي.
هذه هي الحقيقة ببساطة , لا الاستشهادات الباهته , وإكراه العالم وغصبه بالقوة على ماتراه هذه القوى من أفكار تعتبرونه اجماع وأن الليبرالية ضرورة.
هذه يسمونها .....ترهات وفي رواية خنبقة وثالثة (خنفشاريات)
- قلت لك أكثر من مرة إن كلماتي دقيقة للغاية، فلا تتفرّس وتتخرّص المعاني من كلامي تخرّصاً، قلت إن الأمم أجمعت على ميثاق (حقوق الإنسان) الليبرالي، ولم أقل أجمعت على الليبرالية. 
 
- أين هذه العنفوانية المزعومة - التي لا يراها - سواك؟
متجاوزا ترهاتك نحو نجيب محفوظ الملحد وأركون المرتد وفرج فودة الذي يرى أن العالم تجاوز خطاب القرآن ولهذا يرى ضمنيا استبعاد الأحكام الشرعية مع الإبقاء على المبادئ .
سأتجاوزها ولكن أحببت أن أريك كيف تحركك الأدلجة الليبرالية للدفاع عن ملحد ومرتد , ضاربا بعرض الحائط ما كنت تزعم من أن ايدلوجيتك(عقيدة) الإسلامية وبراءتك الليبرالية.
وهذا كلامك:- أنا فكري ليبرالي، وعقيدتي إسلامية، هل أنا حيوان أم إنسان بنظرك :) ؟
- نعم، أنا صاحب عقيدة إسلامية، وفكر ليبرالي، أين التناقض في هذا؟ . . ونجيب محفوظ وفرج فودة من قادة الفكر والعلم والنهضة في العالم العربي، كونك تكفرهم فهذا راجع إليك وحدك.  
لا أنت بنظري تتبنى الأدولوجية التي لامانع لديها من التهجم على المقدسات وهي حالة متطورة ومتقدمة من الايدولوجيا الليبرالية , فنجيب محفوظ جميع ماخطه في أولاد حارتنا من الكفر بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم, وموت الله تعالى عن ذلك, مع تجسيده في صورة بشر ونسب النقائص له تعالى عن ذلك كله علوا كبيرا , وتكذيب محمد صلى الله عليه وسلم وأنه كان يعلمه بشر ....إلخ من ترهاته , وتكذيب أركون للقرآن وأنه محرف وليس محفوظ لأنه يخالف مبادئ الايدولوجيا الليبرالية لحقوق الانسان, وما إلى ذلك من ترهاتكم.
ثم تأتي وتقول بأنك لست مؤدلج بأودولوجيا الخداع والنفاق ايدولوجيا الليبرالية.
ولكن نعذرك بالجهل
فأنت مؤدلج من رأسك إلى أخمص قدميك. - هذا كلام إنسان جاهل، ويردد ما تم تلقينه إياه من خرافات، رواية أولاد حارتنا هي رواية في النهاية وليست كتاب تاريخ، لكن تزعم أن نجيب محفوظ قال إن الله قد مات، تعالى الله عن ذلك، فإن كنت لا تعرف شيئا عن فن الرواية فدع ذلك من يفقه منها شيئاً.
 
 
أما أين هذا العنفوان؟
إذا حاولت انكاره فيما سقته لك من أدله فأقول إنه يتجلى بوضوح في سياسات أمريكا ومراكز السيطرة والقوى العالمية في فرض الليبرالية على العالم كله , ولو شنت بسبب ذلك الحروب .
أمريكا دولة ميكافيللة بامتياز والليبرالية تتبنى الفصل الميكافييللي للأخلاق عن السياسة , حتى بدأت السياسة شر محض ومحل كذب وخداع .
ضع هذا الدليل مع الأخرى. - الليبرالية هي خيار الشعوب، وليست مفروضة من أحد، ألا ترى الثورات العربية التي قامت: لم تكن تردد سوى (حرية عدالة مساواة - ودولة مدنية ديموقراطية) !!
 
 
- ليبرالية صهيونية ههه المشكلة أنك لا تعلم أن آخر ناس يفهمون في (الليبرالية) هم الصهاينة، لأنهم فاشيون عنصريون.
 
نعم فهي منتعله لليبرالية التي تخدمها بامتياز...لهذا تجد المتصهينيين من الليبراليين كثير .
 
((المعيار في قياس الأدلجة هو قبول أو عدم قبول النقد والاختلاف وعدم ادعاء امتلاك الحقيقة والصواب بصورة مطلقة والإحتكام للعقل والمنطق والعلم والأدلة والبراهين))
 
نعم فليس بمقدور الايدولوجيا الليبرالية أن تنزع صفة المقدس عن كل شيء , فهي لابد حين أن تنزع عن المقدس قداسته , أن تستبدله بمقدس آخر , هو المقدس الليبرالي.
وحاشا أن تكون ايدولوجية (تهكم)
فقبول التهجم (نقد كما تسميه) على الله والقرآن ورسوله صلى الله عليه وسلم , هو المقدس لدى الليبرالية , أما الله فليس بمقدس , لهذا نجد المنتديات الليبرالية يكثر فيها شتم الله والاستهزاء به دون أن تحرك الإدارة ساكانا , لأنها استبدلت المقدسات بأخرى.
ثم بعد هذا ليست ايدولوجية وإنما هي سلطان بن فهد (الكلاسيكية) و نواف بن فيصل (النيو ليبرالية)
فهي لا هلالية ولا اتحادية , بل هي الوزارة والإمارة....وهذا نتاج السيطرة الأمريكية.
 
فواضح جدا أنها ليست ايدولوجية!!!!(تهكم) - لا يوجد شيء إسمه مقدس ليبرالي.
 
 
 
 
 
 
 
- أعترف بماذا؟ .. أنا من قال إن صياغة الوئام ضعيفة وركيكة وتفتقر للجودة، وليس أنت.. لكنها (أرحم) بكثير من صياغة (سبق)
 
حديثنا البريء جدا جدا كان عن الصياغة والمهنية وأيهما أضعف في الصياغة وأيهما أقوى وبريء جدا جدا ....وبعيـــــــدا كل البعـــد عن ما تظنه أنت لاسمح الله (إسلامي مؤدلج متربص) ... , لهذا استخدمت أنت الحدس الليبرالي في الحكم على الخبرين لتنقذ المؤدلجين -الغلابا المساكين-وتخرجهم من ظلمات الأدلجة.
 
 
 
 ومقابلة للإحسان بالإحسان  (اعتبر البقية عفو )
يا , يا , يا نواف بن فيصل  - لم أفهم .
الموضوع : "الإخوان" أخبث جماعة ظهرت على وجه الأرض!!
بتاريخ : الخميس, 22/12/2011 الساعة 03:40 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
أيها الليبرالي المحتقر , دعك من الإسلام والكلام باسم الإسلام , فأنت آخر واحد هنا يتكلم عن أديان الناس , حسبك أن تكون مترجما لكتب أسيادك من مفكري الغرب و منظري الديمقراطية , لكي تلوك كلامهم في هذا المنتدى وأنت لا تفقه من معناه شيئا - يا حفيد الهمج المقبورين إخوان من طاع الشيطان، أنا أفتخر أن أكون ناهلاً من علوم الغرب والشرق، وضليعاً في الفقه والسياسة، ولا أفتخر بالانتساب إلى مثل اؤلائك الإرهابيين والهمج القتلة. أيها الليبرالي المحتقر , لقد ارتقيت مرتقا عسيرا , وتقحمت المهالك حينما خضت في تاريخ رجال أنت تنعم الآن في خيرهم , وتستظل بظل ظلالهم الوارف , بعد أن كنت عبدا عند الأتراك تباع وتشترى كالدابة , أو دمية لدى الأشراف يطبقون عليك قانون أبا نمي الجائز , لقد خلص هؤلاء الأبطال أجدادك من عبودية الناس والسلطات التي كان أهل ذاك الجيل متردين فيها إلى الهاوية - أي خيرٍ هذا الذي ننعم فيه بسبب آبائك وأسلافك الضالين، والجهلة المنحرفين، والقتلة الهمجيين، هل تقصد هذه الديموقراطية الرائعة وهذه المؤسسات الشامخة وهذا التداول السلمي للسلطة، أم هذه العدالة الإجتماعية، أم هذا الشرع الحنيف، وتلك الحرية والمساواة؟ أين نحن من كل هذا، فكل ما نحن فيه من فسادٍ واستبداد وظلم ونهب للأنفس والأموال، هو بسبب اؤلائك الحمقى والمجرمين، من أسلافك الاخوان المغيبين، لا أبقى الله لهم بقية، وقطع عنا دابرهم وباذرهم إلى يوم الدين. ووالله لعبدٌ عند خليفة المسلمين الواحد العثماني فاتح الفتوحات، وناصر الملة، ومرهب الأعداء.. خيرٌ من عبدٍ تحت عبدٍ من عبيد الإنجليز، فلم تكن الخلافة العثمانية خلافة مثالية ودولة عدالة تامة، ولكنها كانت ولا تزال أرحم بكثير من حكم هؤلاء القتلة المجرمين الإخوان الإرهابيين، وشتّان بين دولة حضارة وعلم وتقدم وجيوش وقلاع، وبين دولة من الحفاة العراة والجهله والمغيبين، الذين ساقهم عبدالعزيز بعصاه يقتلون الناس، وهاهي دولة الأتراك اليوم وها هي دولتك، شتّان ما بين الثرى والثريا، وما بين عصاً وحُسام ِ .   وكيف أقنعك بأن هؤلاء الرجال كانوا يجاهدون في سبيل الله , وأنت لا تعرف الله ولا تدري ما هو الإسلام !!! - يجاهدون في سبيل الله؟ .. هل تسمي قتل المسلمين وسكان المناطق والمدن المجاورة من أهالي الشمال والغربية ومكة والمدينة والطائف والباحة وقرى ومحافظات الجنوب المسلمة، جهاداً في سبيل الله؟ .. والله لتنظيم القاعدة أشرف من عديدٍ منكم مائة ضعف، إذ كانوا يقاتلون اليهود والنصارى، ولا يستهدفون المسلمين إلا اضطراراً. ألست يا ناجي قد زعمت أن دين الله ناقص !! وأنه ليس له نظام سياسي كامل , بل قلت : إن هناك جوانب قليلة من النظام السياسي في الإسلام أما نظام متكامل فلا !! فكأن الإسلام عندك ناقص من هذه الجهة !!! - لا تهرب من أصل الموضوع، وهو جرائم أجدادك الحثالة من اخوان من طاع الشيطان، وتحاول فتح ملفاتٍ أخرى، دع الحديث في السياسة لمن هو أفقه منك وأعلم بمسالكها ومدارجها.   ثم تأتي اليوم لترد على من يرون أن الإسلام هو دين الله , وهو دين كامل شامل , فمن أنت بالنسبة لهم وماذا تكون !! تبا لك وسحقا لوجهك - والله إن جزمتي التي أطأ بها، خيرٌ من هؤلاء المجرمين القتلة والتكفيريين السوقة الذين ذكرتهم، والدين والإسلام منهم براء. ليبرالي مخنث الفكر يأتي ليتطاول بلسانه القذر في أعراض أطهر أهل زمانهم !! ماذا قدمت أنت للإسلام يا ناجي سوى ترجمة أفكار النصارى والدعاية لها بخبث !!!! ماذا تحمل من خير أنت يا ناجي سوى أن نتبع ملة النصارى وأفكار الغرب !! قبحا لوجهك ولوجه من رباك على بغض أهل التوحيد - أنا أبغض الإرهاب والإرهابيين والإجرام والمجرمين، والقتلة الهمجيين، الذين ذبحوا المسلمين بلا ذنب، سواء أنهم رفضوا الخضوع لمن صال عليهم يحتلّ ديارهم، ويتقل رجالهم، ويستحيي نسائهم، وينهب ثرواتهم، أما ملة النصارى فهي ملتك، والعلم والنور في الشرق والغرب قد حيل بينك وبينهما.  لقد كنت أحاول أن أناقشك بالحجة , وطلبت منك أن تستقي المعلومات عن الإخوان من مصادر محايدة , و ألا تنقل لنا كلام خصومهم الذين تقاتلوا معهم , - وأنا أقبل محاججتك بالمصادر المحايدة، شرط أن لا تأتيني بحرفٍ واحد من كتب مؤرخي الدولة السعودية والكتب الرسمية وكتب رجالات الملك عبدالعزيز، لأنها أطراف غير محايدة، والتاريخ يكتبه المنتصر ويحرفه حسب هواه. فإذا أنت كأنك لا تسمع طلبي هذا , وإذا أنت لا تريده من الأساس , ولكن لك هدف وتريد أن تصل له , فسبحان من أضلك وأنت ترى الحق رأي العين والله الموعد بيننا وبينكم يا أشباه الحوامل , وإن حصل لقاء في الدنيا فما أحلى منادمة المنايا - أين طلبك هذا، ومتى طلبته كي لا أسمعه؟، ها قد فتحت هذا الموضوع، فائت بخيلك ورجلك ولا تألو جهداً، في نصرة أجدادك الهمج التكفيريين، وأرني ما عندك من مصادر محايدة.
الموضوع : "الإخوان" أخبث جماعة ظهرت على وجه الأرض!!
بتاريخ : الخميس, 22/12/2011 الساعة 03:40 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
يقول شيخ الأصنام:   أي صلاة هذه التي شغلت الرجال عن صبيانهم ونسائهم !! لو كانت أطول من صلاة القيام لما شغلتهم , فكيف بصلاة الفجر !! ثم كيف يقتلونهم وهم يصلون الفجر !! ومنذ متى كان يصلون أصلا !! أليسوا يسمون الدجاجة ( بنت المذن ) احتقارا منهم لمن يقوم بالأذان !!!!! أليسوا يتحاقرون المؤذن حتى إن بعضهم يأنف أن يزوجه !!! أليسوا يقولون لمن يصلي ( يروكع ) احتقارا له أيضا , أليسوا يقولون في شعرهم : قلبي ليا شاف المطوع تروع ـــــــــ شي ن من الله ما يداني هل الدين - ويقول ناجي الحسام : كذبت وأيم الله، وأنت بهذا تؤكد جميع ما كتبته حرفاً حرفاً أما (بنات المذن) فهي كنية للدجاج في جميع أنحاء الجزيرة ومنها نجد، وليست خاصة بأهل الشمال كما تدعي .. هذا أولاً ثانياً : كذبت بقولك أنها من اختراع أهل الشمال (إحتقاراً) للأذان، وإنما ذكرت هذا لتؤيد حجج أجدادك المقبورين من الإخوان - عليهم لعائن الله تترى - وهذه التسمية للدجاج معروفة وقديمة ، وهي من باب (التكريم) وليس الإحتقار : فأصلها : أن الفاقة والفقر والحاجة بين الناس في ذلك الزمان، كانت شديدة، وكان الناس يأكلون ويطعمون بعضهم وأقاربهم من (الدجاج) بسبب عدم الاستطاعة على (ذبح الخروف) .. ومن ذلك خرجت تسمية (بنات المذن) أي من باب إعلاء شأنها، وأنها رغم رخص ثمنها، فهي ليست وضيعة وتستحق أن يطعم منها الناس، ولا يجب أن نحتقرها، لأنه في ذلك الوقت كان التفاخر في ذبح الأغنام والنوق، والبذخ في ذلك.. طلباً لبياض الوجه .. ولذلك حاول الفقراء والبسطاء إعلاء شأن ما لا يقدرون على سواه، وهو لحم الدجاج، بتسميتها ( بنت المذن ) أي الديك الذي يؤذن عند الفجر . . إعلاءاً لشأنها، وطلباً لعدم احتقار الطاعمين منها في ذلك الزمان. وليس لإحتقار الأذان والصلاة أي صلة بهذه التسمية كما زعم الإخوان آنذاك كذباً وافتراءاً، وكما يردد حفيدهم شيخ الأصنام هنا .. - وبقية ردوده تؤكد ما جاء في التاريخ عن هذه الفئة القذرة، تالداً عن تالد، فقد كانوا يكفّرون المسلمين في كل الجزيرة، وقد فوجئوا لدى دخولهم أطراف حائل بالأذان يصدح من إحدى المساجد، فعجبوا لذلك، وقالوا: لقد أخبرونا أن أهلها كفار، وهذا صوت الأذان عندهم يصدح .. - ويزعم الروقي شيخ الأصنام كذباً : أننا نقول كلمة (يروكع) إحتقاراً للصلاة والمصلين، قاتل الله الجهل والجهلاء، ألا يعلم هذا وأمثاله أنها صيغة (مبالغة) كناية عن كثرة الركوع والسجود في الليل، فلا تقال إلا لمن يقوم الليل ويكثر الصلاة.. أما الصلاة المفروضة فلا يقال فيها كلمة (يروكع) أيها الجهلة ! . . أما إعتقادهم بأننا أهل كفر وشرك ومعتقدات شركية، فهات لنا قبراً واحداً معبوداً أو تقدم له النذور أو الذبائح، أو يتبرك فيه أو حوله في حائل كلها من أقصاها إلى أقصاها، إن كانوا صادقين وهم كاذبون يقيناً  عندما دخل إخوان من طاع الشيطان مدينة حائل وعاثوا فيها فساداً، وتقتيلاً، وتشريداً، وذبحاً للرجال والنساء والأطفال، كان فيما وجدوه في المدينة: مكتبة تاريخية عظيمة لأحد رجالات المدينة وشيوخها وعلمائها وقضاتها الأكابر، كانت مليئة بالمخطوطات النادرة والكتب الفقهية والعلمية ما لم يكن موجوداً نظيراً لها في كل الجزيرة العربية . . فجلبوا معهم هذه المخطوطات والكتب النادرة إلى الملك عبدالعزيز فوُجدَ أنها كتب لعلماء وقدماء أهل العلم والفضل من بينها بعض المصنفات الفقهية التي لم توجد لها نسخة أخرى، ولولا هذه المكتبة لفقدت جميع هذه الكتب، من بينها أحد أكبر التفاسير الشهيرة للقرآن الكريم فعن أي كفار يتحدث هذا الإخواني الشيطاني حفيد هؤلاء الهمج المقبورين؟ أما البيت الشعري: فهو من أبيات بعض العوام والجهال، والاستشهاد به جهل وخبث غرضه التكفير السياسي.
الموضوع : دروس عظيمة في الديموقراطية
بتاريخ : الخميس, 22/12/2011 الساعة 12:09 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
أرجو من الكاتب / الناصح مشاهدة المقطع، فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها
الموضوع : "الإخوان" أخبث جماعة ظهرت على وجه الأرض!!
بتاريخ : الخميس, 22/12/2011 الساعة 03:40 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
أخوان من طاع الشيطان : عبارة عن مجموعة من الجهله والأميين المسلحين والتكفيريين الدمويين من البدو الذي ساقهم الملك عبدالعزيز وخدعهم لإخضاع المناطق والمدن .. بإسم الدين وهم مجموعة من المطران بقايدة فيصل بن دويش، والعتبان بقيادة سلطان بن بجاد وقد دخل فيهم قبائل أخرى بعد أن استتب الأمر لابن سعود، فأصبحوا أكثر توحشا، لدرجة أن انقلبوا على الملك عبدالعزيز نفسه بعد أن شاهدوا ( جهاز البرق ) عنده، والسيارة التي أهديت إليه من ملكة بريطانيا وهم امتداد اليوم لجهيمان العتيبي والجامية من الخرافيين والمرتزقة الذين ينجرفون خلف العاطفة الدينية دون أي قاعدة أو أساس من علم شرعي كفروا المجتمع وقتلوا رجاله ونساءه وأطفاله قبل أن يظهر سيد قطب والاخوان المسلمين، فهم أصحاب عقيدة منحرفة وسادية وأشبه باوصاف الخوارج الذين جاءت الأحاديث بأوصافهم: يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية. الأخ / الروقي - شيخ الاسلام نموذج من خلال فكره وتخلفه وتطرفه ومواضيعه على هذه الجماعة القبلية الدينية فهو يدافع عنهم من منطلق عرقي وقبائلي في الأساس، لذلك تجدهم يثني عليهم ثناءاً عاماً ويجعلهم هم الإسلام وهم التوحيد وهم الخلف لخير سلف، دون أن يتطرق لشيء من جرائم الحرب والانتهاكات والفضائع التي ارتكبوها بحق أخوانهم في الدين والملة من المناطق الأخرى.
الموضوع : "الإخوان" أخبث جماعة ظهرت على وجه الأرض!!
بتاريخ : الخميس, 22/12/2011 الساعة 03:40 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
الكاتب / الناصح أنا تحدثت عن جماعة متطرفة وفئة ضالة ، ما علاقة الإسلام بالموضوع؟ نحن مسلمون قبل هذه الجماعة وبعدها
الموضوع : عجبًا.. يريدون إزالة حجاب نسائنا، ووضعه بـيـننا وبين ديننا وقرآننا..ألا لعنة الله على الكافرين
بتاريخ : الخميس, 22/12/2011 الساعة 03:57 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
من هذا الذي يريد إزالة حجاب نسائك؟ علمني عليه والله لأدق على الهيئة
الموضوع : السعيد: لا يوجد بين رجال الهيئة "أصحاب سوابق ولا محكوميات".. وننتقي الصفوة
بتاريخ : الخميس, 22/12/2011 الساعة 03:07 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
من شهد لك يابا حصين قال ذنيبي ومن سبق بعد
الموضوع : أخوان مصر وسياسة ( نكفر ثم نحكم ثم نؤمن )
بتاريخ : الاربعاء, 21/12/2011 الساعة 11:10 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
أخي / الروقي هد اللعب ، وأركد شوي على الإخوان لسببين : الأول أنهم واصلين ووراهم ظهر، ومنت قدهم الثاني : أنهم أولياء أمر ، لا يجوز لك التعرض لهم علناً
الموضوع : سؤال بريء جداً ...
بتاريخ : الخميس, 22/12/2011 الساعة 01:36 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
على قولة عبدالمحسن العباد : إنما (الحسد) على نعمة المال أنتم شعب حسود، تحسدون حكومتكم على الترليون ونص.
الموضوع : بصفحة الشيخ يوسف الأحمد // محاكمتة يوم الثلاثاء 25/1/1433
بتاريخ : الاحد, 18/12/2011 الساعة 11:57 مساء
الكاتب : ناجي الحُسام
قصة سير محاكمة الشيخ يوسف الأحمد ابراهيم السكران     بدأ توافد فريق الدفاع للمحكمة الساعة ٧،٣٠ واكتملنا الساعة الثامنة والنصف، وفينا ابني الشيخ، وشقيقه، وابني أخيه،والشيخ المحامي عصام المشعلي  كنت أرى الترقب بعيون الجميع،كدت ألمس في وجوههم التردد،تارةيبلغ القلق على الشيخ ذروته،وتارة يتتابعون على التذاكر بنصوص التفاؤل،مشاعرممزوجة  وحين دقت عقارب الساعة العاشرة أذنوا لنا بالدخول، تجاوزنا نقطتي التفتيش الخارجية والداخية، حتى وصلنا لمكتب القاضي، مكتب ٤  أدخلنا القاضي، وأشار لنا بالجلوس في المقاعد الخلفية في مجلس الحكم، جلسنا ننتظر محبوسي الأنفاس وفجأة فتح الباب، ...وكان الشيخ يوسف يتهادى  أعجز عن تصوير أحاسيسي حين رأيته بعد فراق قرابة (٦) أشهر، وقفت أشاهده كالمتجمد، وأنا أتذكر أياما خلت أطوف خلف القضبان ولا أستطيع الوصول له..     هذا هو الشيخ أمامي الآن،التفت إلينا ثم هم بالجلوس احتراما لمجلس الحكم، لكن القاضي بذوقه الرفيع،شعر بما في النفوس فقال:سلموا سلموا على بعض  تعانق الإخوة جميعا،كان مع الشيخ يوسف إخوانه: المهنا والغصين (قناة ٩٠٥) وعبدالرحمن السيد(صحيفة٧٠٣) وزيدان أحد المحبين للشيخ، في وجوههم الصدق  أخذ الجميع مقاعدهم،    واستفتح القاضي بحمد الله، وفتح المجال للشيخ يوسف ليجيب عن الدعوى،فقال الشيخ:منذ اعتقلت لم أمكن من مقابلة وكيلي الشرعي  رصد فضيلة القاضي كلام الشيخ وقال:حسنا، سوف أتيح لك الجلوس الآن مع وكيلك كما تحب، هل لديك أمر آخر؟ قال الشيخ نعم، وهو طلب الافراج المؤقت  ثم تحدث الشيخ عن مرض والدته (وكان معنا تقرير المستشفى) وتحدث عن مرضه هو، وتحدث عن مرض ابنه، وقال:لهذه الاسباب اطلب إفراج مؤقت بكفالة  وعد القاضي بأن ينظر جادا في طلب الافراج المؤقت ويفعل ما بوسعه،انتقلنا لغرفة مجاورة..   وجلسنا مع الشيخ، وتباحثنا كثيرا من استراتيجيات الدفاع  في اللحظة الأولى التي تقابلنا فيها كانت ملامح وجه الشيخ فيها شيء من الحزن، بخلاف حديثه معنا بعد ذلك، شعر بتساؤلنا  وقال: هذه أول مرة ألتق فيها بالاخوان (المهنا والغصين والسيد وزيدان) منذ اعتقلنا، وقد تأثرت بلقياهم قليلا فالمعذرة، ثم دبت حيويته من جديد..     من الأمور التي لفتت انتباهي مجيء عدد من الصحفيين يتأبطون نوتاتهم ليعدوا تقريرا صحفيا عن الجلسة في الغد،أمسكت بقلبي ودعوت ان يكونوا امناء  سأل القاضي الاخوةالاربعة عن اجوبتهم، فقدموها مدونة،وكان مع كل واحد منهم قريبه،بالاضافة الى الاراء السديدةالتي اقترحها الشيخ عاصم المشعلي  /بعد صلاة الظهر أخبرنا الموظف ان القاضي قفل الجلسة، ويطلب توقيعاتكم، وسيأخذ جواب الشيخ يوسف عن طريق وكيله في الجلسة القادمة  طلبت من القاضي ان اطلع على ملف القضية (التحقيقات التي يحتج بها المدعي العام) قال القاضي:يصعب ذلك الان، ثم تفاجأت بكونه ارسلها لنا مشكورا  شكرت القاضي في الجلسة على لطفه باتاحة الجلوس مع موكلي، والاطلاع على الملف، فقال: لا تشكرني، هذا حقك الذي كفله النظام  لم يحدد موعد قادم في نفس الجلسة، وإنما دون في الضبط ان الجلسة القادمة تحدد بعد التنسيق مع الجهة المختصة ..    أخيرا:سأزور الشيخ يوسف بإذن الله في سجن المباحث لأستلم منه وجهة نظره حول الصيغة النهائية لمذكرة الدفاع،لنقدمها باذن الله في الجلسة القادمة   مجموعة تغريدات للشيخ ابراهيم السكران
الموضوع : مـــوقــــف الــمـــسلم من الــحـــاكم الـــذي اســتــاثر بــالــمـــــال !
بتاريخ : الاتنين, 12/12/2011 الساعة 03:14 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
الكاتب / حبي الشرقية أنت مأمور بالجهاد في سبيل دينك والذود عنه ونصرته والدفاع عن حماه وبيضته وليس التخفي والاختباء .. بحجة (غربة الدين) هذا هروب ساذج .. ((إن لم يكن ضعف حجة أصلاً)) صاحب الحق ذو حجة دامغة ، وصاحب الباطل ذو حجة داحضة وقولك : روافض، وليبراليين، وصوفية، ومميعة(تقصد إخوان) هذا جُبن بسبب الكثرة ( الكثرة تغلب الشجاعة ) لكنني أطمئنك أنك هنا بإسم مستعار، بمعنى أنك لو ضعفت حجتك، فلن يقال حجة الإسلام ضعفت، وإنما سيقال : حجة حبي الشرقية ضعفت. فحاول الدفاع عن وجهة نظرك : فهي إن لم تنفع الآخرين، لم تضرك (أقلها إحتسب الأجر، ولا تجعل هدفك هداية الناس، لأن الهداية من الله: ليس عليك هداهم) .
الموضوع : مـــوقــــف الــمـــسلم من الــحـــاكم الـــذي اســتــاثر بــالــمـــــال !
بتاريخ : الاتنين, 12/12/2011 الساعة 03:14 صباحا
الكاتب : ناجي الحُسام
الكاتب / الناصح المظاهرات حركة جماعية (فعل) الغرض منه (الهتاف لإيصال الصوت لولي الأمر) إذن: هو قول باللسان أما مربعك الأول: فقد تخطيناه ، المظاهرات هي من قوله - صلى الله عليه وسلم - (فبلسانه ) ، وإن تخللها فعل فلا بأس ( فليغيره بيده)
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40
41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60
61 62 63 64 65 66

الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة