انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

العصيان المدني السلمي وتوافقه مع حديث : إلزم بيتك وأترك أمر العامة - وشدة تأثيره على أي نظام عالمي .
 
 
1 2
 
 
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
العصيان المدني السلمي وتوافقه مع حديث : إلزم بيتك وأترك أمر العامة - وشدة تأثيره على أي نظام عالمي .  
بتاريخ : الاحد, 16/12/2012 الساعة 11:34 مساء
أمير الظل
عضو
الدولة : العالم الإسلامي
المشاركات : 1668

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين قائد الغرّ المحجلين وعلى آله وصحبه ومن تبع هديه إلى يوم الدين ، ولا عدوان إلا على الظالمين المسرفين والذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون ..

" إلزم بيتك وأترك أمر العامة "

هل يكون وسيلة من وسائل

" العصيان المدني السلمي "

المؤثر على قادة عبدة الشيطان في العالم ..!

 

أيها المسلمون عامة وخاصة ..

في العالم الإسلامي وفي داخل كل نظام نشأ عبر إعتراف الشرعية الدولية المهيمنة على مقدرات الأمة الإسلامية منذ أوائل القن الماضي ..

السلام عليكم وحمة الله وبركاته ..

لقد عاصرنا في هذه الحقبة الأخيرة من تاريخ الأمة الإسلامية أشد العصور تضليلاً وأكثرها ظلماً وفساداً للبشرية ، فشاهدنا إحتلال المقدسات الإسلامية بالطرق المباشرة والغير مباشرة وتخللها شعارات العروبة والقومية والتقدم والتطور ، وشاهدنا الغزو الفكري والثقافي للأمة من مغربها إلى مشرقها ، وشاهدنا هتافات الجهاد والمقاومة ضد المحتلين والغزاة من الغرب والشرق طيلة العقود الماضية ومع ذلك غُيِِّّبت وشُوِّهت في ظل منظومة الدجل العالمي ( قانون الشرعية الدولية ) ، وشاهدنا اليوم الثورات في بعض البلدان الإسلامية وكيفية قمعها من جهة الأنظمة العربية المدعية الإسلام وسفك دماء من ينادي بالإصلاح ومنع الظلم والفساد وكيفية إستغلال القوى العالمية لهذه الثورات لتحقيق أهدافهم في العالم الإسلامي ، وكان لهم ما أرادوا ..

بعد كل هذا الظلم العظيم والفساد المستفحل ..

ألم ينبض الشارع الإسلام ويثيب إلى رشده ويرجع إلى الرسالة الخاتمة الربانية التي جعلت المسلمين على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يضل عنها إلا هالك ..!

ففي خضم هذه الأحداث والثورات الدموية مع تهميش دو الجهاد المقدس والصور الدجلية التي يراد للمسلمين أن يخوض فيها مع الخائضين ، تنبهت إلى الحديث الشريف الذي ذكر فيه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في زمن إختلاط الحابل بالنابل ومن ناحية خيانة الأمانة وتكذيب الصدوق والنهي عن المعروف أن يلزم المسلم بيته ويمسك عليه لسانه ويبكي على خطيئته ويترك أمر العامة ..

فتوصلت إلى حل ناجع وسلمي لا يؤثر على عوام المسلمين ولا حتى غير المسلمين ، توصلت إلى الوسيلة التي ترغم أقوى وأعتى دولة ونظام على وجه الأرض للرضوخ والإذعان للمطالب السامية لكافة شعوب العالم ..

فالناس في مطالبهم قد يتفقون في أمور هامة لضمان معائشهم وحياة مستقرة وأمنة ، ومثال ذلك في تحقيق العدالة والأمان والكفاية الإقتصادية وكره الظلم والفساد ، وقد تختلف مناهجهم وتوجهاتهم الدينية والإجتماعية إلا أن شئون المعيشة والحياة الأساسية واحدة لعموم البشر ..

فعندما تنبهت للحديث الشريف المروي عن عبد الله بن عمرو بن العاص أنه قال:

( بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذكر الفتنة فقال: إذا رأيتم الناس قد مرجت عهودهم، وخفت أماناتهم، وكانوا هكذا وشبك بين أصابعه قال فقمت إليه فقلت: كيف أفعل عند ذلك جعلني الله فداك؟

قال: إلزم بيتك، واملك عليك لسانك، وخذ بما تعرف، ودع ما تنكر، وعليك بأمر خاصة نفسك، ودع عنك أمر العامة ).

رواه أحمد وأبو داود والحاكم وصححه ووافقه الذهبي .

تساءلت :

هل نحن اليوم في زمن الفتن حقاً أم مازال ذاك الزمان بعيد عنا كما يراد لنا أن نفهمه من بعض الرويبضة ..!

لقد تلاطمت الفتن وتلاحقت وهاجت بالأمة من كل حدب وصوب منذ أن إزدهر عصر بريطانيا العظمى إلى أن قامت أقوى دولة ماسونية في العالم ( أمريكا ) إلى إحتلال بيت المقدس وغزو الكويت وأفغانستان والعراق ، ومازال الرويبضة يطمئنون الناس أن الزمان لم يحل عليهم بعد ..!

على العموم .. لما قرأت الحديث الشريف ، تساءلت :

كيف غاب عن أهل العلم والرأي هذه المعادلة البسيطة التي ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم في الفتنة واختلاط الحق بالباطل !

لماذا لم يُفَقِهوا عوام المسلمين بمثل هذه الأحاديث الشريفة التي تكشف الغمام عن الأبصار وتشغل العقل لإستدراك المنافع من هذه الأحاديث التي تؤدي إلى السبل المنجية في زمن الفتن وكثرة الهرج والمرج وزيادة الظلم والفساد بين الناس ..!

تخيلوا أخواني المسلمين :

أن كلام الرسول صلى الله عليه وسلم وتنبيهه للمسلمين كلام لا ينطق عن الهوى أو من وجهات نظر البشر وفلسفتهم للحياة إنما كلام من أرسله الله تعالى هادياً للثقلين ، تصوروا للثقلين أي - الجن والإنس ، وهذا يفيد أن الرسالة الخاتمة هي الرسالة الخالدة الغير محرفة ، وإن كان شياطين الجن والإنس بعضهم لبعض ظهيراً فلن يملكوا القدرة على تحريفه أو تبديله إنما يملكون آلات الخدع والسحر لصرف ذوي القلوب المريضة والعقول الحمقاء والسذج والجهلاء لسلوك سبيل المجرمين وهم لا يشعرون ، مغيبين حسب البرمجة التي ينتهجها شياطين الإنس بنفث من شياطين الجن ..

أقول وبالله المستعان ..

إذا تأملنا في الحديث الشريف أعلاه ، واجتمعت كلمة المسلمين في الغرب والشرق على تطبيقه كونه جزء لا يتجزأ من الحلول السياسية والإجتماعية والشرعية أيضاً التي ينبغي تفعيلها على أرض الواقع للوصول إلى تنفيذ أهداف معينة للمجتمع أو للأمة عامة ..

فالحديث يشير إلى - لزوم المسلم بيته – وهذا يعني تركه أمور كثيرة يندرج من ضمنها الإضراب عن العمل ، وهذا يأخذنا إلى مصطلح مشهور بين الناس ألا وهو " العصيان المدني " لإجبار النظام الحاكم على تحقيق الأهداف المطلوبة كت تحقيق العدالة أو الكفاية الإقتصادية أو الأمان أو تطبيق شرع الله تعالى كوننا مسلمين ..

وتأملوا أخواني المسلمين أيضاً :

إيجابيات هذا الإجراء السلمي الذي لا يجعل للنظام الحاكم أية ذريعة أو مبرر لسفك دماء العوام أو اعتقالهم أو دفعهم بالقوة للإذعان لإملاءته أو الرضوخ لظلمه وفساده وتغيبه لشرع الله تعالى ، نعم .. صدقت يا رسول الله ..

إذن نحن بصدد ما يسمى في هذا العصر بالعصيان المدني وقد أرشدنا إليه حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم قبل ألف وأربعمائة عام ونيف - إلزم بيتك وأترك أمر العامة -، أليست هذه الوسيلة أقوى وأشد نكاية بالنظام الحاكم وحاشيته وكل مسترزق من هذا النظام أو ذاك ، وفي نفس الوقت لا يتعرض أياً من عوام المسلمين وغيرهم لأية عنف أو ممارسات إجرامية ضدهم ، كما في نفس الوقت يحقق أكبر ضرر بالنظام الحاكم داخلياً وخارجياً ( سياسياً وإقتصادياً ) ..

مما لا شك فيه أن أي نظام سيضطر في البداية أن يهدد عبر أبواقه الرسمية والإعلامية والمرتزقة من المثقفين والشرعيين في نظامه أو من يدور في فلكه ولربما أيضاً من مُضْفِيّ الشرعية الدولية على نظامه ، وهذه التهديدات تكون غالباً في فصل الموظفين من أعمالهم أو معاقبتهم وإلى ما ذلك من التهديدات التي يستعملها النظام دائماً لتركيع الشعب ، وهذا الأمر مقدور عليه خلال أيام معدودة ، إذ أن أي النظام في العالم لا يمكن أن يصمد في ظل عصيان مدني عام أكثر من شهر واحد ( ثلاثون يوماً ) فقط ، وفي النهاية يرضخ صاغراً لما يطالب به الشعب من مطالب عادلة يتفق عليها سائر البشر أو يتم إزاحته وخلعه من الحكم بديهياً ، فإن لم يكن بيد الشعب فسيكون بيد الشرعية الدولية - المنظومة الدجلية العالمية التابع لها هذا النظام أو ذاك ، وذلك كون فشل ربيبهم في تحقيق سياساتهم التي وضعوا أجندتها منذ أوائل القرن الماضي ، وفي حالة تدخل الشرعية الدولية يتوجب على الأمة الإسلامية الوقوف والتصدي والقيام بواجباتها الشرعية التي تجاهلتها دهور طويلة ..

أليس هذا الإجراء العملي مثير ومؤثر وناجع فيما إن عاد المسلمين لكلام ربهم العلي وكلام رسولهم الأمي ..

فليأخذ كل مسلم راحته ويتأمل جميع الزوايا للعصيان المدني العام الشامل للأمة الإسلامية

ثم يضع بالحسبان جميع المؤثرات الإقتصادية والسياسية ( داخلياً وخارجياً )

ومدى تأثيرها على طرفي النزاع الحاكم والمحكوم

ثم يتخيل النتيجة الفعالة ..

 

صدقت يا رسول الله

عليك أفضل الصلوات وأزكى التسليم

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون



تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الاتنين, 17/12/2012 الساعة 01:32 صباحا

( بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذكر الفتنة فقال: إذا رأيتم الناس قد مرجت عهودهم، وخفت أماناتهم، وكانوا هكذا وشبك بين أصابعه قال فقمت إليه فقلت: كيف أفعل عند ذلك جعلني الله فداك؟

قال: إلزم بيتك، واملك عليك لسانك، وخذ بما تعرف، ودع ما تنكر، وعليك بأمر خاصة نفسك، ودع عنك أمر العامة ).

رواه أحمد وأبو داود والحاكم وصححه ووافقه الذهبي .

 

كررت الحديث الشريف لإثبات روايته للإمام أحمد رحمه الله .......

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 2 )    الكاتب : قلم زائر
  بتاريخ : الاتنين, 17/12/2012 الساعة 08:45 صباحا

هذا الحديث لا يدعوا للعصيان المدني بل يدعوا للطاعة العمياء والأدلجة بدون التدخل في شؤون الدولة ولاحتى الحياة العامة لغير مايخصك...

والعصيان المدتى عكس ذلك تماما هو تعطيل الاعمال الخاصة بالحكومة وليس الحياة العامة والخاصة.

انثُرُوا أوجَاعَكُم عَلَى رُؤُوسِ الجِبَالِ
وقُولُوا للطَّيرِ : بَحْ ، لَمْ يَعُدْ عِنْدَنَا قَمْحٌ
فَالخَلِيفَةُ السَّادِسِ تَأَخَّرَ كَثِيراً فِي المَجِيءِ
والإسْلامُ مُنْذُ زَمَنٍ لا يَحْكُمُ بِلادَ المُسْلمِين !

 

( 3 )    الكاتب : معا نفكر
  بتاريخ : الاتنين, 17/12/2012 الساعة 10:51 صباحا

اجتمع المتعوس على خايب الرجا ( رافضي وفرخ قاعدة جرذي تورا بورا ) .

شاهت الوجوه .

حفظ الله غالي ديرتنا ولا عزاء لكل حاقد فاسد العقيدة والمله .


( 4 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الثلاثاء, 18/12/2012 الساعة 03:26 مساء
( 2 )    الكاتب : قلم زائر
  بتاريخ : الاتنين, 17/12/2012 الساعة 08:45 صباحا
 

هذا الحديث لا يدعوا للعصيان المدني بل يدعوا للطاعة العمياء والأدلجة بدون التدخل في شؤون الدولة ولاحتى الحياة العامة لغير مايخصك...

والعصيان المدتى عكس ذلك تماما هو تعطيل الاعمال الخاصة بالحكومة وليس الحياة العامة والخاصة.

 

يبدو أن لديك مفاهيم خاطئة تبني عليها إستنتاجاتك وتقرر ما يحلو لك حسب مفاهيمك الخاطئة مما يؤدي بك الحال إلى فهم الكلام بما يلائم توجهاتك ..

إقرأ جيداً عنوان المقال لتفهم أن الحديث يذكر نوع من أنواع العصيان المدني والذي أشرت إليه أنه سلمي ولا يؤدي إلى مواجهات عنف ولا صدام مع نظام الحاكم كما حدث مع الثورات المعاصرة ، مع تضمين الحالة الخاصة لفترة لا تتجاوز شهر واحد ، وهو ما أرشدنا إليه الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم ..

العالم يعلم مدى تأثير العصيان المدني حينما يلتزم معظم الشعب منازلهم تعبيراً عن عدم رضاهم للسياسة التي يتبعها النظام الحكام بل إن هذا الإجراء فيه تعطيل شبه كامل للحياة العامة وشلل شبه كامل للأجهزة الرسمية مع الإهتمام بالحياة الخاصة ، وهو ما أشار إليه الحديث بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : وعليك بخاصة أهلك وأترك أمر العامة ..

فحينما يترك المرء أمر العامة ( ومنها الوظائف والأشغال ) ويهتم بأمر خاصته ، فهذا نوع من العصيان المدني يتم فيه عرقلة الأعمال عامة وتُكبِد النظام خسارة فادحة لا يستطيع الصمود أمامها أو حتى مواجهتها وتتضرر معها المصالح الدولية ومن ثما تبدأ المساءلات الدولية حول الأوضاع والسعي لإنقاذ الوضع ..

ولآن المصالح الدولية تتضرر لذلك يساهم أمثالك في دعم هذه الأنظمة محاولة لإنقاذهم إلى النهاية لتبقى المصالح الأمريكية والغربية محفوظة حتى يتم إستبدال هذا النظام أو ذاك بالنظام المدني الديمقراطي الإسلامي الأمريكي وإن كان على حساب أمن الناس وسلامتهم كما يحدث الآن في البلاد الثائرة ..

فإن كان الجهاد الذي فيه الشهادة أو النصر بإذن الله تعالى ممنوع ..

والإصلاح الذي فيه القضاء على الظلم والفساد مرفوض ..

والثورة التي فيها مطالبة بالعدل وتطهير الفساد مفروضة ..

إذن فالرسول صلى الله عليه وسلم دلنا إلى أنجع وأشد وأقوى عامل فعال يجبر أعتى العتاة إلى الإذعان والرضوخ للمطالب دون أن يتعرض عامة الناس لأي أذى أو ضرر ..

لذلك تقوم الأنظمة ودواب الصهيونية بشتى الوسائل لكي يصرفوا أنظار الناس عن هذا المؤثر الفعال خدمة لأنظمتهم وحماية لها من هذا السلاح السلمي الفتاك في غضون أيام معدودة قد لا تتجاوز الشهر البتة ..

 

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 5 )    الكاتب : الماضي المستمر
  بتاريخ : الثلاثاء, 18/12/2012 الساعة 10:03 مساء

فعلا هذا الحديث الشريف

الذي رواه امام أهل الحديث الامام أحمد بن حنبل يرحمه الله

يعني مايسمى حاليا "العصيان المدني"

وهو أكثر سلمية من المظاهرات أوالثورات الشعبية أو الانقلابات العسكرية الدموية

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله الا أنت أستغفرك وأتوب اليك

( 6 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الخميس, 20/12/2012 الساعة 03:33 صباحا
( 5 )    الكاتب : الماضي المستمر
  بتاريخ : الثلاثاء, 18/12/2012 الساعة 10:03 مساء
 

فعلا هذا الحديث الشريف

الذي رواه امام أهل الحديث الامام أحمد بن حنبل يرحمه الله

يعني مايسمى حاليا "العصيان المدني"

وهو أكثر سلمية من المظاهرات أوالثورات الشعبية أو الانقلابات العسكرية الدموية

حياك الله أخي الحبيب في الله ..

تعلم أخي الحبيب أن حاضرنا هو وليد ماضينا وكذلك المستقبل سيكون وليد حاضرنا ..

فلما استعرضنا تاريخنا المشرف أعني تاريخ الأمة الإسلامية طيلة القرن الماضي لاحظنا أن خارطة العالم الإسلامي تغيرت بشكل واضح وخطير بتقسيمه إلى دويلات كما نراه اليوم ، وإنشأ أنظمة عربية حاكمة على هذه الدويلات المنفصلة عن بعضها البعض بخطوط وهمية رسمتها ريشة قوى الإحتلال العالمي أنذاك وفرضت على المسلمين بقوة الإحتلال البريطاني والفرنسي والروسي بثياب عربية وعلى شكل معاهدات وإتفاقيات من أساس وظيفتها تغيب المسلمين عن الأمر الذي يجمعهم ويقوي شوكتهم ، وهذا وضع مشاهد والكل يعترف به ، إضافة إلى فتنة الدين وإشعال فتيلها بين سائر الطوائف والتيارات الإسلامية والغير إسلامية لتظل الشعوب في حالة غيبوبة تامة أو شابه تامة ..

ولاحظ أنه من خلال التقسيم المفروض فرضاً على الأمة مع شدة عملية التضليل المرحلية الممنهجة التي تقوم بها الأنظمة المنشأة والمستمدة شرعيتها عبر الأمم المتحدة ، ندرك أن العاملين على هذا الشأن ليسوا بعاديين البتة بل قوم كان لهم شأن في غابر الزمان في تحريف الكلم عن مواضعه وقتل الأنبياء يترأسهم المخلوق الذي تعهد بإغواء البشر أجمعين ..

هذه المفاصل التاريخية في حياة البشرية وتاريخنا منذ قرن ماضي يؤكد على هذه النتائج بشكل ملاحظ لا تغيب إلا عمن طمس الله على قلبه وجعل على أبصاره غشاوة ، دور القوى العالمية منذ قرن تقسيم العالم الإسلامي ، ودور الأنظمة العربية تغيب وتظليل المسلمين ، وكله يصب في قالب دمروا الإسلام ودمروا أهله ، كما فعلوا بالمسيحية واليهودية من قبل ، عبدة الشيطان في كل زمان ومكان يمثلون مخلوق واحد يتجسد في الإغواء والتظليل والتغيب ..

ولابد لكل مسلم أن يتعرف على معنى الإغواء شرعاً وإصطلاحاً ليتفهم ويدرك الفرق بين الإغواء والتظليل والخداع وبين المواجهة المباشرة أو فرض الشيء بالقوة ، وتتمثل في مقولة الملعون من رحمة الله - إبليس الرجيم - إني دعوتكم فستجبتم لي فما أن بمصرخكم وما أنتم بمصرخي ..

أشكرك أخي الحبيب لإتاحة الفرصة لأضيف المزيد حول القضية بشكل أحاول فيه جمع المعلومات في قالب واحد لكي لا نفقد سلسلة هنا أو هناك في ظل الصور المخادعة والتظليلية والتغيبية في هذا الزمان ..

فلما عاصرنا الجهاد ضد الروس في أفغانستان هبت الأمة من كل حدب وصوب لنجدتها مع أن بيت المقدس يرزح تحت الإحتلال الإسرائيلي المباشر .. أليس للإعلام العربي والعلماء والدعاة والحكام وقتها دور كبير ومؤثر ..!

إذن لماذا لم يستمروا في نفس الدور لتحرير بيت المقدس كما تحررت أفغانستان ..!!!

 

إنهم يتلاعبون بدين الله تعالى وبالمسلمين ..

هنالك أمر يحاك في ظل الأمم المتحدة عبدة الشيطان لإستمرار ضمان نجاح مراحلهم المبيتة من خلال ممثليهم في حكم العالم الإسلامي – الأنظمة العربية الحاكمة – لاحظ أن كل نظام عربي له منهجيته الخاصة في إدارة الحكم فبينما يدعي نظام ما تطبيق الكتاب والسنة علانية يمارس فعلياً على أرض الواقع نقيض الوحي تماماً ويسلب عقول وقلوب الناس إما بالترغيب وإغراق البعض بالمميزات الدينية والإجتماعية والإقتصادية وإما بالترهيب كالإعتقالات والقتل والإغتيالات ، وكذلك الأنظمة العربية في دول الخليج الأخرى تدعي الإسلام بينما في واقع حالهم الزنى منتشر ودور الخمور مشرعنة ودور الرقص والفحش منتشرة ، وكذلك في جميع الأنظمة العربية بل إن بعضها يصرح للفحشاء والمنكر ويدعمه رسمياً ..

بالله عليكم يا مسلمين بعد هذا الإغواء المبين ، هل يجد إبليس وعبدة الشيطان أروع وأفضل من هذا الإغواء الجماعي لأمة بين يديها كتاب الله العزيز المحفوظ ..!!!

إنتهينا من الدور الجهادي بعدما تشوه بمفهوم الإرهاب والإجرام لما تحول مطالباً بتحرير بيت المقدس وأول من وقف في وجه الجهاد القائمين بحكم العالم الإسلامي وهم من اقترح على أمريكا أن توصف المجاهدين بالإرهابيين عوضاً عن إعلانها حرب صليبية لكي تكسب صموت المسلمين إن لم يكن تأيدهم على أقل الأحوال فلا تتنبه الشعوب لما يحاك لها من زيادة تدمير في دينها وأخلاقها ..

وننتقل إلى غزو العراق للكويت وكيفية إدارة ميدان المعركة ، فلما قامت هذه الغزوة أول فتنة قامت في السعودية ألا وهي مطالبة النساء بقيادة السيارات ( مع أنه مطلب شرعي لا غبار عليه ) ولكن لماذا في هذا التوقيت بالذات ، أنظروا معي ..

العالم في حالة مواجهة وحرب ونزاع لا يعلم إلا الله نتائجه ثم تظهر فجاءه من إحدى دول المواجهة نساء يطالبن بقيادة السيارات ..! شيء عجيب حقاً .. فمن خلف مثل هذه الظواهر ..! لا أشك أنكم عرفتم من خلف هذه الظواهر في زمن المحن التي يديرها بعض الاجنحة المتنفذه في هذا النظام أو ذاك ..!

وصلنا اليوم إلى الثورات العربية التي كما شاهدنا وسمعنا أنها تطالب بإحقاق العدل وتوزيع الثروات بالمساواة ومنع الظلم ومحاربة الفساد ، هل هذه المطالب غير سامية أو منافية للإسلام أو حتى للأعراف البشرية على مرّ العصور ..!

انظروا معي كيف كانت ردة فعل هذه الأنظمة العربية :

تخوين الناس والإدعاء عليهم أنهم أتباع القاعدة وتجريمهم ثم ترهيبهم وبعد ذلك قتلهم وإنتهاك أعراضهم ، ولاحظوا أيضاً من أضفى الشرعية على كل تلك الإنتهاكات ( علماء السلطان ودعاته ) ، الكل يدعي الإسلام وفي أقل مطالبة شرعية من حق أي بشري المطالبة بها يتم قتل المسلم وإنتهاك عرضه ، ولم نسمع قط أحد من هؤلاء العلماء والدعاة أنه قال دم المسلم حرام كدم المعاهد المستأمن ( الأمريكي والبريطاني والروسي والصيني وغيرهم من جنود الشيطان ) ..

إذن نخرج بمفهوم أن الجهاد إرهاب وإجرام ومرفوض الدعوة له أو دعمه ..!

وأن العلانية بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الإصلاح ومحاربة الظلم والفساد مرفوضة ..!

وأن القيام بثورة ضد أنظمة بالأصل تكونت تحت ناظري المحتلين المستعمرين أوائل القرن الماضي لا يجوز وخروج على ولي الأمر - المزعوم – كما اتهموا به الجهاد من قبل ، مع أننا نعلم ونعرف أساس نشأة هذه الأنظمة العربية الحاكمة ..!

إذن لم يتبقى للمسلمين والأمة بشكل عام سوى الرجوع إلى دينها والإقتداء بهدي خير البشرية محمد صلى الله عليه وسلم في نصائحه وتعاليمه في زمن الفتن – إلزم بيتك وأترك أمر العامة – وفيه ما فيه من صلاح للمسلمين وخسارة فادحة لأنظمة الظلم والضلال والإفساد ..

العصيان المدني السلمي الذي لا يتأثر به أحد من المسلمين ولا يتعرض للقتل ولا لإنتهاك الأعراض وما عليهم سوى صبر أيام معدودة فقط بينما يواجه النظام الفاسق أصعب وسيلة فعالة ومؤثرة على مرّ العصور ، ولم يذكر عبر التاريخ البشري أن هذه الوسيلة قد فشلت أبداً ..

وتخيلوا الخسائر السياسية والإقتصادية التي تتكبدها هذه الأنظمة الماكرة في غضون أيام فقط وليس أسابيع أو شهور ..

ولاحظوا أن هذا المفهوم يتم إحتوائه وصرف الأنظار عنه حتى لا يتم تفعيله ..

مازلت أكرر على الجميع ، تخيلوا حسنات وسيئات هذا العصيان المدني السلمي على كلا الطرفين ومن منهما سيتأثر بشكل كبير جداً وتُكسر عظامه وتُقطع رأسه ومن منهما سينال المكاسب جميعها وليس بعضها ..

تأملوا وتخيلوا يا معشر المسلمين الصادقين الصالحين مدى تأثير هذا العامل الفعال في النظام العولمي الدجلي ..

حماك الله ورعاك

أخي الحبيب الماضي المستمر  

وثبتني وإياك على الحق ..

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 7 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الخميس, 20/12/2012 الساعة 07:26 صباحا

بسم الله الرحمن الرحيم

لا تفسر النصوص الشرعية على هواك وتنزلها على مصطلحات غربية لا يعرفها الإسلام والمسلمون  فتوقع نفسك ومن يصدقك في الإثم .

من التناقض أن تدعي أنك تحارب الغرب ثم تفسر النصوص الشرعية بما يوافق مصطلحاتهم !!!

الحديث فيه إسقاط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر  عمن عجز عنه حال أيام الفتن واختلاط الأمور وغلبة الهوى على الناس . انظر :( جامع العلوم والحكم ) لابن رجب عند شرح حديث : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ... )

 

قال تعالى : ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض )


( 8 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الخميس, 20/12/2012 الساعة 11:34 مساء
( 7 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الخميس, 20/12/2012 الساعة 07:26 صباحا
 

بسم الله الرحمن الرحيم

لا تفسر النصوص الشرعية على هواك وتنزلها على مصطلحات غربية لا يعرفها الإسلام والمسلمون  فتوقع نفسك ومن يصدقك في الإثم .

من التناقض أن تدعي أنك تحارب الغرب ثم تفسر النصوص الشرعية بما يوافق مصطلحاتهم !!!

الحديث فيه إسقاط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر  عمن عجز عنه حال أيام الفتن واختلاط الأمور وغلبة الهوى على الناس . انظر :( جامع العلوم والحكم ) لابن رجب عند شرح حديث : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ... )

 

الأستاذ الناصح ..

 الحمد لله الذي جئت بنفسك إلى هذا الموضوع إذ أن النقاش معك في مواضيع الآخرين يؤثر على مسار مواضيعهم ..

ففي موضوع أخونا الحبيب الحنيف ، تتساءل عن أمور قد أجبتك عليها مسبقاً ، ولا ضير أن أعرضها عليك بالإجمال ، فجئت على قدر يا الناصح ..

ولكن دعني أجيبك على مشاركتك هذه الرائعة ..

أولاً : لماذا تصرخ هكذا بتكبير الحروف ..! إذ أنها تدلل على مدى الألم الذي تسبب فيه هذا المقال على نفسيتك ، فلم تجد ثغرة سوى القول أنه من مصطلحات الغرب ، ما شاء الله على هذا التقوى والورع ..

 الأخذ بتعريف أو مصطلح مشاع بين الناس وفي مفاهيمهم ليس نقصاً أو عيباً يتهم به الآخرين ، فعلى أقل الأحوال ليقارن المتلقي بين المفهومين ليدرك الفرق بينهما ، ولسنا كمثل الذي يُخَضِع ويُخَنِع الناس ليكون عبيداً للحاكم الكافر أو الظالم أو الفاسد ، شتان بين هذا وذاك ، يا تقي ..

 العصيان المدني مصطلح يدعو الناس إلى نبذ النظام الظالم المستبد أو الفاسد والعمل على تقويضه أو إرغامه لتحقيق المطالب المشروعة السامية للبشرية ، وهذا المصطلح لا يتناقض البتة مع الحديث الشريف في كونه إعراض كامل عن المصالح العامة التي يديرها النظام والإهتمام بالمصالح الخاصة ، والفرق بينهما أن العصيان المدني المعروف بين الناس اليوم وبين ما يعنيه الحديث يتسبب في تخريب وعرقلة المصالح العامة في الطرقات والمواقع الرسمية للنظام مما يؤدي إلى مواجهة مع النظام ، بينما في الحديث الشريف وهو الأفضل والأسلم من جميع الجهات يتسبب في شلل النظام وعرقلة بدون أي مواجهة أو القيام بأي عمل تخريب وبدون مواجهة مع النظام ، وهذا مهم جداً بعدما شاهدنا الأحداث الأخيرة في البلاد العربية ، هذا إذا تأملنا الحديث الشريف بشكل عام ، وأما في إختزاله بالمفهوم الذي ترغب به فهو منافي لواقع الحال ..

 

فخذ مثلاً : الموظفين لزموا بيوتهم وتركوا المصالح العامة ، ألا يعني هذا ما ورد في الحديث الشريف ، ما لكم كيف تحكمون ..!

 مما يبدو أن هذا العامل المؤثر القوي فعال جداً إلى درجة محاولة إتهام الآخرين بشتى التهم حتى لا يتنبه عموم المسلمين لهذه الوسيلة السلمية حقاً والفتاكة لأي نظام وإن كان عالمي، ولا يتضرر عوام الناس منه كما هو الحال في العصيان المدني المعروف في هذا العصر ولا كما هو الحال في الثورات ولا كما كان مع أهل الجهاد وأهل الإصلاح ..

 فهل فهمت الوسيلة السلمية الفعالة من الحديث الشريف ..

 قد لا يهمني رأيك أو مبرراتك إنما الحقيقة واضحة جداً في فعالية هذه الوسيلة ، وعلى الجميع أن يتخيلوا الموقف بكل حيادية ليجدوا مدى تأثيره محلياً وعالمياً ..

 

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 9 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الخميس, 20/12/2012 الساعة 11:53 مساء

الأستاذ الناصح ..

وأما بخصوص تساؤلك في موضوع :

يراودني هذا التحليل 

للأخ الحنيف رعاه الله ..

على الرابط التالي المداخلة رقم (8) :

http://shbkhh.net/view1thread.php?id=33876

بسم الله الرحمن الرحيم

تكفير المعين عند أهل السنة  والجماعة له شروط وهي أن يكون  قد فعل فعلالكفر عالما بأنه كفر دون أن يكون له عذر من تأويل أو جهل أو شبهة أو إكراه, وبناء على ذلك لا أستطيع الحكم على حكام المملكة بأنهم كفار لأنه ليسلدي دليل على عدم وجود هذه الموانع أو أحدها عندهم.

فماذا تقول أنت ؟

أقول بالله المستعان ،،

يا فطين ليس ما أقوله أنا العبد الفقير إلى الله عز وجل أو من زجهة نظري وهوى نفسي بل ما حكم به الخالق تبارك وتعالى على المخلوقين ، وتبين من هدي الحبيب صلى الله عليه وسلم ..

ووضحها علماء الأمة الصادقين الذين لم يداهنوا وينافقوا السلاطين ولم يشتروا ويسترزقوا بآيات الله ثمناً قليلا ..

والقول لله تعالى ولرسوله عليه الصلاة والسلام وإجماع الأمة ..

فانظر معي الرد الشافي :

لاحظ أنك تخلط الأوراق كما تفعل في مشاركاتك السابقة لكي تتملص من الإشارة على من وقع الفعل منه تحديداً ..

وهو النظام القائم وليس المعين كالأشخاص مثل الحاكم بشخصه أو الآخرين دونه ..

وهذا فيه تلبيس مبين على العامة وإيهامهم أن الكفر لابد أن يقع من فرد معين بشخصه فقط لكي يتوجب التكفير بعد إنتفاء الموانع ، فشروط حكم التكفير لعوام الناس يختلف عن شروط حكم التكفير للنظام الحاكم الذي يمتثل له العوام ..

والحديث حول النظام بعمومه وكفرياته وليس فرد معيناً أو أفراد معينين ..

فإن وقع النظام في الكفر البيّن الذي عند المسلمين من الله فيه برهان ..

فجزماً قاطعاً أن نظام الحكم ومن يشارك فيه – المتنفذين - فهو كافر بلا نزاع إلا إن كانت هنالك موانع التكفير ..

وأما الجهل والتأويل والشبه والإكراه فهي منفية عن النظام الحاكم من جهتين

الأول : وجود علماء وأهل علم ورأي في البلد ..

الثاني : أن معظم العلماء وأهل الرأي والخيرين في البلد داخل المعتقلات منذ عقدين من الزمان وآخرين فروا بدينهم إلى بلاد أخرى وأخرين كممت أفواههم ..

وذلك لكونهم أقاموا الحجة على النظام الحاكم أنه نظام كفري بالآدلة من الكتاب والسنة وإجماع الأئمة الصالحين ..

فشدد النظام عليهم لكي لا يتنبه المسلمين لهذا الوضع الخطير ويتداركوا أمورهم وتنقشع عنهم الغمامة ..

فالآدلة على كفريات النظام المنتفية عنه موانع التكفير أسردها أمامكم أيها المسلمون ..

لكي يعي كل قارئ مسلم كيف يحاول المدافعين عن النظام ..

لي أعناق النصوص وإيراد أحاديث في غير موضعها الصحيح والسليم وبعضها في محل جدل أهل الحديث منها الضعيف والمنكر ولم يصححه أحد من أئمة الحديث وكذلك التلبيس على الناس لكي يبقى الظلم والفساد مشعشعاً ..

في أوساط العالم الإسلامي ويظل الحاكم كافر أو ظالم أو فاسد أو كلها مجتمعة ..

على عرشه وإن تمدد عليه سريرياً ..

ويظل المسلمون يموجون ذات اليمين وذات الشمال ..

مع الروم تارة ومع الفرس تارة ومع أهل البدع والشركيات تارة أخرى ..

الآدلة الدامغة في كفر النظام السعودي وسائر الأنظمة العربية :

الدليل الأول : الحكم بغير ما أنزل الله تعالى

وفيه تشترك جميع الأنظمة العربية بلا إستثناء ..

قال الله تعالى :

{ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون}، {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون}، {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون}

فأولاً : هم يستمدون سلطانهم وشرعيتهم من الأمم المتحدة ( ذوي حق الفيتو ) ويتحاكمون إليها في نزاعاتهم الإقليمية ومحلياً كما نشاهده في الثورات العربية اليوم ، وهذه الشرعية الدولية لا تحكم بما أنزل الله تعالى بل تكفر به وبرسوله صلى الله عليه وسلم ..

وثانياً : يطبقون قوانين مستوردة من بلاد الكفار ويدمجونها في قوانين الإسلام ليخدعوا الناس ويضللونهم ، كما في المعاملات التجارية والبنكية ..

وثالثاً : تصريحاتهم الأخيرة بالسعي لتطبيق منهج الليبرالية ، مع أنه مفعل على ارض الواقع منذ عقود ..

ورابعاً : تصريحهم المعلن أن " ابن سعود ما ينحد " ، بمعنى لا يقام عليه حد الله تعالى إذا تعدى أو تجاوز وإن قتل ..!

يقول الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي السعودية السابق رحمه الله

في رسالة "تحكيم القوانين" التي بدأها بقوله:

( إن من الكفر الأكبر المستبين تنزيل القانون اللعين منزلة ما نزل به الروح الأمين على قلب محمد صلى الله عليه وسلم ).


إلى أن قال:

( الخامس - أي النوع الخامس من أنواع الكفر الأكبر المخرج من الملة - وهوأعظمها وأشملها وأظهرها معاندة للشرع، ومكابرة لأحكامه، ومشاقة لله ولرسوله، ومضاهاة بالمحاكم الشرعية إعدادا وإمدادا وإرصادا وتأصيلا وتفريعا وتشكيلا وحكما وإلزاما، ومراجع ومستندات، فكما أن للمحاكم الشرعية مراجع ومستندات مردها كلها إلىكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم،  فلهذه المحاكم مراجع، هي؛ القانون الملفق من شرائع شتى، وقوانين كثيرة، كالقانون الفرنسي والقانون الأمريكي والقانون البريطاني ... وغيرها من القوانين، ومن مذاهب بعض المبتدعة والمنتسبين إلى الشريعة وغير ذلك، فهذه المحاكم الآن في كثير من أمصار الإسلام مهيأة مكملة مفتوحة الأبواب، والناس إليها أسراب إثر أسراب، يحكم حكامها بينهم بما يخالف حكم السنة والكتاب من أحكام ذلك القانون وتلزمهم به وتقرهم عليه، وتحتمه عليهم، فأي كفر فوق هذا الكفر).

- والرسالة كلها ينبغي أن يقرأها كل أخ مسلم، فهي نفيسة جدا.

فتوالت النكبات تلو النكبات حتى أصبح النظام الحاكم يحكم بغير ما أنزل الله تعالى ، من الأمثلة البسيطة جداً ، كجلد الزاني المحصن المغتصب أخت زوجته قبل سنوات في جدة وسجنه لمدة سنوات معدودة ، وهناك الكثير من الحدود ألغيت كـ الرجم وحدّ الحرابة والسرقة والرشوة والغش إلا بما يوافق المتنفذين في النظام وعلى الضعفاء من الناس فقط ، وعدم المحافظة على دين الله تعالى في الغزو الثقافي المستمر ، وأخيراً السعي لتطبيق منهج ودين الليبرالية وتقديمه على حكم الله تعالى وفرض الإختلاط بين الجنسين مع أنه مفعل منذ عقود طويلة ، وغير ذلك في الأمور التجارية حسب القوانين التي تقتضيها المعاملات الدولية وألغيت منها أحكام الشريعة ..

قال الشيخ أحمد شاكر رحمه الله معلقا على كلام ابن كثير السابق ذكره:

( أفرأيتم هذا الوصف القوي من الحافظ ابن كثير - في القرن الثامن - لذاك القانون الوضعي، الذي وضعه عدو الإسلام  "جنكيز خان"!

ألستم ترونه يصف حال المسلمين في هذا العصر، فيا لقرن الرابع عشر إلا في فرق واحد أشرنا إليه آنفا، أن ذلك كان في طبقة خاصة من الحكام، أتى عليها الزمن سريعا، فاندمجت في الأمة الإسلامية وزال أثر ما صنعت، ثم كان المسلمون الآن أسوأ حالا وأشد ظلما وظلاما منهم، لأن أكثر الأمم الإسلامية الآن تكاد تندمج في هذه القوانين المخالفة للشريعة والتي هي أشبه شيء بذلك الياسق، الذي اصطنعه رجل كافر ظاهر الكفر، هذه القوانين التي يصنعها أناس ينتسبون للإسلام، ثم يتعلمها أبناء المسلمين، ويفخرون بذلك آباء وأبناء، ثم يجعلون مرد أمرهم إلى معتنقي هذا الياسق العصري ).

إلى أن قال:

( إن الأمر في هذه القوانين الوضعية واضح وضوح الشمس، هي كفر بواح لاخفاء فيه ولا مداورة، ولا عذر لأحد ممن ينتسبون للإسلام - كائنا من كان - في العمل بها أو الخضوع لها أو إقرارها، فليحذر امرؤ لنفسه وكل امرئ حسيب نفسه )

يقول ابن كثير رحمه الله في تفسيره لقوله تعالى: {أفحكم الجاهلية يبغون}:

( ينكر تعالى على من خرج عن حكم الله المحكم المشتمل على كل خير الناهي عن كل شر، وعدل إلى ما سواه من الآراء والأهواء والاصطلاحات التي وضعها الرجال بلا مستند من شريعة الله، كما كان أهل الجاهلية يحكمون به من الضلالات والجهالات مما يضعونها بآرائهم وأهوائهم، وكما يحكم به التتار من السياسات الملكية المأخوذة عن ملكهم "جنكيز خان" الذي وضع لهم "الياسق"، وهو عبارة عن كتاب مجموع من أحكام قد اقتبسها من شرائع شتى من اليهودية والنصرانية والملة الإسلامية وغيرها، وفيها كثير من الأحكام أخذها من مجرد نظره وهواه، فصارت في بنيه شرعا متبعا يقدمونه على الحكم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فمن فعل ذلك منهم فهو كافر يجب قتاله حتى يرجع إلى حكم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، فلا يحكم سواه في قليل ولا كثير ) ..

 

الدليل الثاني : حكم الإستعانة بالكفار وإعانتهم

قال الشيخ محمد ابن عبد الوهّاب رحمه الله :

( فالله الله يا إخواني تمسّكوا بأصل دينكم وأوّله وآخره ورأسه ، ورأسه شهادة أن لا إله إلا الله ، واعرفوا معناها وأحبوها وأحبّوا أهلها واجعلوهم إخوانكم ولو كانوا بعيدين ، واكفروا بالطواغيت وعادوهم ، وأبغضوا من أحبّهم أو جادل عنهم ، أو لم يكفّرهم ،

أو قال : ما عليّ منهم !!

أو قال : ما كلّفني الله بهم !!

فقد كذب على الله وافترى .

فقد كلّفه الله بهم وافترض عليه الكفر بهم والبراءة منهم ، ولو كانوا إخوانهم أو أولادهم )

مجموعة التوحيد ..

الجميع يعلم كيفية وصول النظام السعودي إلى سدة الحكم عبر قوة وشرعنة بريطانيا لهم ومن ثما أمريكا في عصرنا الحالي – ومن المعلوم أن النظام البريطاني والأمريكي نظام كفري كافر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ، وبالتالي فليسوا بمسلمين لله تعالى البتة حتى أسلم بشرعيتهم وشرعية من يرشحونه لحكم جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم وحكم المسلمين عامة -..

وهذا يعني أنهم استعانوا بالكفار لإقامة حكمهم باديء ذي بدء ومن ثما لحماية عروشهم ، ومثال ذلك إستعانتهم بالكفار في غزو العراق للكويت ، وهذا يؤكد على عدم قدرة النظام عن الدفاع عن حكمه ولا عن بلد المقدستين إلا بالإستعانة بالكفار والمشركين ، إضافة إلى إعانتهم ودعمهم في حرب الكفار لأفغانستان منذ 2001م ، والعراق عام 2003م البلاد الإسلامية ، بالرغم من نفيهم ذلك في الداخل إلا أن تصريحاتهم الذليلة للخارج تؤكد على ذلك في مقولتهم " لقد دعمناكم بالإطاحة بنظام صدام وحكم طالبان " فتشابهت أقوالهم بأقوال الملالي في طهران ( فملة الكفر واحدة ) ، مما يشير إلى أن يد هؤلاء الكفار فوق يد النظام السعودي والإيراني بل فوق جميع الأنظمة العربية بلا استثناء ..

وهذا كفر بواح أجمع عليه الأئمة الأخيار الذين لم يخالطوا السلاطين أو يداهنونهم أو يشترون بآيات الله ثمناً قليلا ..

ومن الآدلة القطعية التي أوردوها الأئمة الأخيار من كتاب الله تعالى :

شدد الله سبحانه وتعالى في النهي عن موالاة الكفار والركون إليهم واتخاذهم أولياءوأصدقاء في كثير من آيات الكتاب العزيز فمن ذلك قول الله عز وجل :

{ ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون }..

ما معنى الركون للظالمين ( كفار أو مسلمين ) وفيه مس النار ، وفيه لا ولي من دون الله ، والنتيجة الحتمية عدم النصر والهزيمة المحققة ، وهذه إحدى العوامل التي ساهمت على هزيمة الأمة ، فلا يقلن أحد أن الأمة منتصرة في هذا العصر وأن الإسلام في عزه ومجده وشرع الله يمشي على الأرض ، فالواقع يكذبكم ويدحض إفترائاتكم  ..

وقال سبحانه وتعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين }..

آية صريحة وواضحة – ومن يتولهم منكم فإنه منهم – وما معنى منهم ..!

فهل سيظل مسلماً بعد أن حكم الله تعالى عليه أنه من اليهود والنصارى أو يكون الحكم عليه هو نفس الحكم عليهم لقوله تعالى : فإنه منهم ..!

أفتونا يا متحذلقين ..

وقال سبحانه وتعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة }..

يا مسلم هل بعد هذه الآية الصريحة الشفافة تأويل أو تفسير ..!

فهل الغرب ( الروم ) والشرق ( المجوس والمغول والتتار ) أعداء لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم أم لا ..!!!

وهل لم يصرح النظام السعودي ومعظم الأنظمة العربية أنهم أصدقاء لهذا وذاك في عشرات المحافل الدولية والداخلية ..!

والحقيقة تقول أنهم تابعين لإحدى القوى العالمية المتحكمة في جميع دول العالم الذين لا يملكون حق الفيتو ..

فهذه الآيات وأمثالها كثيرة في الكتاب العزيز، كلها تحذر من الركون إلى الكافرين وموالاتهم واتخاذهم أصدقاء، والاستعانة بالكفار لا تتم إلا بموالاتهم والركون إليهم ، ومن يفعل ذلك فإنه منهم أي من الكفار كما ورد في الآية أعلاه ويندرج عليه حكمهم بالكفر ..

 

والآن ..

ما قولك بعد ما قرأت من كلام الله تعالى وأقوال الأئمة الأخيار الصادقين ..!

هل لديك تبرير أو تأويل أو تشبيه ، فالمتكلم هو الله الخالق البارئ الذي علم من خلق وهو اللطيف الخبير وليس قول البشر .. علماء كانوا أو جهال ..

ومن السنة المطهرة : منها :

ما ثبت عن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها أنها قالت:

خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم قِبَل بدر فلما كان بحرَّة الوَبَره أدركه رجل قد كان يذكر منه جُرأة ونَجْدة ففرح أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلمحين رأوه فلما أدركه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم:

جئت لأتبعك وأصيب معك،

قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: تؤمن بالله ورسوله؟

قال: لا.

قال: فارجع فلن استعين بمشرك .

قالت: ثم مضى حتى إذا كنا بالشجرة أدركه الرجل فقال له كما قال أول مرة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم كما قال أول مرة

قال: فارجع فلن أستعين بمشرك،

قال ثم رجع فأدركه بالبيداء فقال له كما قال أول مرة تؤمن بالله ورسوله !

قال : نعم .

فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم انطلق "


ومنها :

ما أخرجه الطحاوي والحاكم عن أبي حميد الساعدي :

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج يوم أحد حتى إذا جاوز ثنية الوداع إذا هو بكتيبة خشناء ، فقال من هؤلاء؟

فقالوا: هذا عبد الله ابن أبي بن سلول في ستمائة من مواليه من اليهود أهل قينقاع وهم رهط عبد الله بن سلام

قال: وقد أسلموا؟

 قالوا: لا يا رسول الله

قال: قولوا لهم فليرجعوا فإنا لا نستعين بالمشركين على المشركين "


ومنها :

ما رواه الإمام أحمد والحاكم عن خبيب بن أساف قال:

خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض غزواته فأتيته أنا ورجل قبل أن نسلم فقلنا إنا نستحي أن يشهد قومنا مشهداً ولا نشهده معهم،

 فقال: أأسلمتما

قلنا: لا.

قال: فإنا لا نستعين بالمشركين على المشركين "


هذه النصوص كما ترى غاية في الصحة والصراحة على تحريم الاستعانة بالمشركين في الحرب والقتال ..

فلا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يستعين بكافر أو يجيز الاستعانة بهم وهو يعلم هذه النصوص الصحيحة الصريحة.

وكما ثبت بالكتاب والسنة منعا لاستعانة بالكفار كما ترى فكذلك الصحابة رضوان الله عليهم ذهبوا إلى منع الاستعانةبالكفار ..

ومن ذلك ما ثبت عن أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب رضي الله عنه إنكاره على أبي موسى حينما استعمل كاتباً نصرانياً ذكر ذلك البيهقي عن أبي موسى:

" أنه استكت بنصرانياً فانتهره عمر وقرأ:

{يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء... الآية}.

فقال أبو موسى والله ما توليته وإنما كان يكتب .

فقال: أما وجدت في أهل الإسلام من يكتب ؟

فقال: لا تدنهم إذ أقصاهم الله ، ولا تأمنهم إذ خونهم الله ، ولا تعزهم بعد أن أذلهم الله "

هل بعد هذه الدلائل القوية الصريحة وممن رسول الهدى محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وخيرة أصحابه رضوان الله عليهم ..

وهذا موقف الخليفة الثاني في الإسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه في إستعمال الكافر والمشرك ، فكيف حالنا مع الملايين من العمالة الكفرة والمشركين في بلاد المقدستين والأدهى والأطم الإستعانة بدول الكفر والشرك لحماية المقدستين ..!

فهل استعان النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالكفار، وحاربوا معه كفاراً آخرين أو حارب الكفار مع أحد خلفائه الراشدين ؟!

 

الدليل الثالث : التعامل الربوي ..

البنوك في السعودية وفي العامل الإسلامي بأسره ، تتعامل بالربا وإن شرعنوا لها أصحاب الذمم الواسعة ، بالإضافة إلى أن النظام السعودي الحاكم يفرض التعالم بالربا فرضاً على المسلمين في بلاد المقدستين بإستغلال العامل الإقتصادي لتركيعهم بفرض الأمر الواقع مع كل هذه التريليونات المتوفرة من ثروات البلد ، وكذلك تفعل الأنظمة الأخرى بالمسلمين ، فإن كان الكفر يلحق بمن يتعامل بالربا فقط فما بالنا بمن يشرعن له بين المسلمين ..!

الآدلة في تكفير أهل الربا :

قال ابن تيمية رحمه الله: ( والإنسان متى حلل الحرام المجمع عليه، أو حرم الحلال المجمع عليه، أو بدل الشرع المجمع عليه، كان كافرا مرتدا، باتفاق الفقهاء ) مجموع الفتاوي ..

قال الله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و ذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين * فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله و رسوله، وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون و لا تظلمون ) ..

وقال الله تعالى : ( الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ) ..

وقال الله تعالى : ( يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم ) ..

 

ومن السنة المطهرة :

في صحيح مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (اجتنبوا السبع الموبقات... - وفيها - وآكل الربا). وفي مصنف أبي داود عن ابن مسعود قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهده.

ومن يلعنه الرسول صلى الله عليه وسلم بماذا يوصف ..!!!

فمن منا ، في أيامنا هذه ، لم يصبه غبار الربا ؟؟

من منا يستطيع شراء أرضاً أو عقاراً أو حتى سيارةً جديدةً دون "تمويلها" بقرض ربوي أو ببيع فاسد ؟؟

حتى الذين يستطيعون ذلك.. فإنهم يفضلون عدم "إهدار" المال في دفع المبلغ نقداً .. و يشترون حرب الله و رسوله!!!

فمن منا يستطيع أن يدخل مناقصة لأي عمل بدون كفالة بنكية ؟؟ من منا يستطيع أن يقوم بأي تعهد بناء أو ما شابه بدون كفالة حسن تنفيذ ؟؟ من منا يستطيع استيراد أي بضاعة من الخارج بدون رسالة اعتماد ؟؟

ألا تحتاج كل هذه المعاملات (الكفالة البنكة، كفالة التنفيذ، رسائل الإعتماد.. وغيرها) لبنوك لإصدارها ؟؟

أليس الربا أصل كل هذه المعاملات ؟؟ بالمقابل هل يمكن أن يقوم أي عمل تجاري أو صناعي أو اقتصادي بدون هذه المعاملات ؟؟

كيف صار هذا قانوناً في بلاد المسلمين؟؟

وكيف دخلت هذه القوانين إلى بلادنا ؟؟

وكيف صارت كل قنوات الأعمال مقترنة بالربا ؟؟

بأي حق يحرم المسلم من لقمة العيش الحلال في بلاده ؟؟

كيف صار الربا جزءا لا يتجزأ من حياتنا اليومية ؟؟

فاقتصاد أعداءنا وأعداء الله ورسوله ( الذين هم أصدقاء أنظمتنا العربية كما يزعمون ) ما كان له أن يوجد و لا أن يستمر ولا أن ينمو بدون أنظمته الأساسية الأربعة وهي:

1. نظام "الشركات" المساهمة العامة

2. نظام الربا المصرفي

3. نظام النقد الورقي الإلزامي (الغير مدعوم بالذهب أو الفضة)

4. نظام التأمين الإلزامي


قلدناهم بها جميعها .. ودخلنا وراءهم جحر الضب..

فها هي الشركات المساهمة العامة تملئ بلاد المسلمين.. نسخناها كما هي من قوانينهم ..

بالحرف و الفاصلة .. ترجمناها .. كما هي ..

هذه ثلاث نواقض للإسلام يقترفها النظام عياناً بياناً ، فالوقوع في إحداها مخرج من الملة فما بالنا بالثلاثة مجتمعة ، أليس هذا كفر بواح عندنا فيه من الله برهان ..!

فما هي وجهة نظرك بعد كلام الله تعالى وهدي خير البرية صلى الله عليه وسلم وتاريخ الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم ومع مقارنة الواقع المعاصر الذي يؤكد عليه ..!

****

وقولك :

وأما مسألة البديل الأصلح  فما حصل في بلاد الثورات دل بوضوح على أن البديل إن لم يكن كالسابق فهو أسوأ.

فهل تملك أنت أو غيرك أو النظام الحاكم أو أي قوة تحت السماء الدنيا ..

أن ترد قضاء الله سبحانه وتعالى في خلقه  ..!

فحينما يزداد الظلم والطغيان ويبلغ السيل الزبى وتنتشر المبادئ الفاسدة والمفعلة على أرض الواقع

فإن مثل هذه الأمور لابد أن تحدث ويستغلها أعداء الإسلام .. وهذا لا غرابة فيه

إذ أن الإنسان يتنازل ويتجاهل وخاصة مع هذا الدجل العالمي والنظامي المحلي إلى أن يصل إلى حد لا يستطيع بعدها أن يقدم تنازلات أكثر مما قدم كما شاهدنا هذه الثورات العربية ..

ولما تجاهل المسلمين دورهم الريادي بقيادة البشرية وسلكوا مسالك الغرب والشرق ..

وانساقوا للمفاهيم المخادعة المفتراة على الله تعالى ممن استهوى الهوى وتشرب قلبه حب العجل ..

سلط الله عليهم هذه الأنظمة لتنقشع الغمامة عن الأمة الإسلامية ..

وتتضح الأمور جلياً وتقوم الحجة على الجميع ..

ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حيى عن بينة

سنة الله لا تتبدل ولا تتحول ..

والبديل هو أهل الجهاد والإصلاح وأهل العلم الصادقين الذين لم يتلون ولم يداهنوا ولم يميلوا مع المائلين طيلة العقدين الماضيين أو الخيار الأخر إستمرار الضلال والظلم والأسوء كما تفضلت ..

 

وقولك :

بالخروج على حاكم كافر أو حاكم مسلم ظالم فاسق فاسد .. أياً ما يكون إلا بالقدرة كما تزعمون ..

فهناك طريق أخر غير الثورات أرشدنا إليه الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم

" إلزم بيتك وأترك أمر العامة " ، وهذا يقطع الطريق على من يقول بالخوج على الحاكم ونظامه ..

فعلى حسب الثقافات الإنهزامية التي مورست على الأمة طيلة الدهور الماضية وتغلغل المفاهيم الخاطئة لكي يبقى الحال على ما هو عليه بلا إنكار ولا نكير وتقض عرى الإسلام عروة عروة ..

أستطيع أن أصرخ مثلك في تكبير الخط والحروف ، فشاهد معي ..

بما أن الجهاد مرفوض

والإصلاح مرفوض

والثورات الشعبية أيضاً مرفوضه ..!

إذن لم يبقى سوى العصيان المدني السلمي

( إلزم بيتك وأترك أمر العامة )

الموضح في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

قد يكون المفهوم الجزئي لإنكار المنكر والأمر بالمعروف في زمن الفتن كما فهمه بعض أهل العلم فلا ضير في ذلك ، وإنما المفهوم الشامل فيما عرضته من الحديث الشريف فهو كما وضحته في المثال الذي ضربناه في توقف المصالح العامة والإهتمام بشئون الخاصة حينما يُفَعل لزوم البيت وترك أمر العامة بلا ضرر عليهم ولا آذية ولا يملك النظام إجبارهم على غير ذلك وإلا وقع في المصيدة المنصوبة له بكل يسر وسهولة ، وهو ما تسعى أنظمة العالم اجمع إلى إشغال الناس بالمظاهرات والإعتصامات لكي يتمكنوا من حصرهم واحتوائهم في الوقت المناسب كما حدث طيلة القرن الماضي ، ولكن يعملون المستحيل حتى لا يفكر الناس بالأقوى أثراً والأسلم وسيلة لبلوغ الغاية بدون ضرر أو خسارة على الناس ، لزوم البيت وترك أمر العامة بما تحمله من معنى شامل وعام ..

أنا على يقين تام أن تفعيل الحديث الشريف سيؤدي بالنظام إلى خوض كوارث لا يطيقها لا هو ولا المنظومة العالمية الدجلية ، لذلك سنقرأ الكثير من التهم والإستخفاف ومحاولة تحريف الكلم عن مواضعه والتشكيك بعد ذلك بمفهوم الحديث الشريف حسب النظرية الجزئية .. أدرك هذا تماماً ..

فطالما أن النظام الحاكم يدرك ما معنى العصيان المدني السلمي وخاصة إذا طبق مفهوم الحديث الشريف ، فلما لا يرجع عن الظلم والطغيان والفساد وسرقة أموال الناس بالباطل ويحقق العدل والإصلاح عموماً والكفاية الإقتصادية لكل فرد رازح تحت رعايته وفي ظل نظامه ..!

 

هذا استعراض مختصر لحال الأمة وخاصة الأنظمة العربية بلا استثناء ومن ضمنها النظام السعودي محل الجدل ، سردنا ما يؤكد على ما نذكره في حق الجميع بقول الله تبارك وتعالى وقول رسوله صلى الله عليه وسلم ، واقترحت على أمة الإسلام اليوم أن تنتهج وتقتدي بتعاليم حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف الذي فيه : إلزم بيتك وأترك أمر العامة ، في زمن الفتن والمدلهمات ، طالما أن الجهاد غير مرغوب به حسب أوامر أمريكا ، وطالما أن الإصلاح أيضاً غير مرغوب به ليبقى الحكام في سدة الحكم وإن تمدد سريرياً ، وطالما أن الثورات أيضاً غي مرغوب به لأن فئات من المسلمين سيتضررون في بلادهم إذا قامت ، إذن لا أقل من أن نُفَعِل الحديث الشريف وندعو إلى عصيان مدني سلمي عام وشامل للأمة الإسلامية وفي كل بلد ، إقتداءً بهدي المرسل للثقلين الجن والإنس عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم ..

ولقد خصصت له موضوع مستقل بعنوان

العصيان المدني السلمي وتوافقه مع حديث :

إلزم بيتك وأترك أمر العامة - وشدة تأثيره على أي نظام عالمي.

http://shbkhh.net/view1thread.php?id=33866&fid=3

 

وهو حل ناجع مؤثر وقوي على أي نظام عالمي فما بالنا بنظام تابع لإحدى الأنظمة العالمية المستعمرة لدول العالم ..!

إذن لا توجد مبررات ولا ذرائع بالإمكان التستر خلفها لإزاحة وخلع من لا شرعية له من الأساس حسب ما تقدم من آدلة معاصرة وبراهين شرعية من كلام رب العالمين ..

****

يا معشر المسلمين :

ليتمعن المسلمون فيما يلي بيانه وليكونوا على علم يقيني بأحوالهم في هذا العصر الأشد إظلاماً عبر التاريخ البشري ..

يقول الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز عن فرعون ووزرائه وجنوده:

{إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين}،

وقال تبارك وتعالى: {ونُري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون

وقال تعالى: {فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين}،

وقال تعالى: {وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون

وقال تعالى: {النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقومالساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب}.


وهذه الآيات السابقة تبين أن الأتباع- آل فرعون وجنودهما - لهم حكم المتبوعين - فرعون وهامان

فقد سوى الله تعالى بينهم ... في الإثم والحكم؛ {كانوا خاطئين}.

وفي العقوبة الدنيوية؛ {فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم}.

وفي عذاب القبر؛ {النار يعرضون عليها غدوا وعشيا}.

وفي العقوبة الأخروية يوم القيامة والنشور؛ {ويوم القيامة لا ينصرون}.

ووصفهم الله جميعا - التابعين والمتبوعين – بأنهم؛ {أئمة يدعون إلى النار}.


فلم يفرق الله سبحانه وتعالى بين تابع ومتبوع، ولم يصف الأتباع إلا بأنهم جنود المتبوع، وإنما استحقوا حكم المتبوع لمشاركتهم له في إجرامه وإفساده، إذ لم يكن المتبوع ليتمكن من الإجرام إلا بجنوده الذين يطيعونه وينفذون إرادته، وهذا أمر في غاية الوضوح، وكما قالوا؛ " لا ينتطح فيه عنزان "!


فهذه الطائفة المُعِينة لهؤلاء الحكام المرتدين؛ تأخذ حكمهم، فهي طائفة مرتدة كالحكام، وهم مرتدون أيضا بسبب موالاتهم للكفار وذلك لقوله تعالى:

{لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير}.


قال شيخ المفسرين ابن جرير الطبري رحمه الله:

(ومعنى ذلك؛ لا تتخذوا أيها المؤمنون الكفار ظهرا وأنصارا، توالونهم على دينهم وتظاهرونهم على المسلمين من دون المؤمنين، وتدلونهم على عوراتهم، فإنه من يفعل ذلك {فليس من الله في شيء}؛ يعني بذلك فقد برئ من الله وبرئ الله منه بارتداده عن دينه ودخوله في الكفر ) ..

وإلى لقاء أخر بإذن الله تعالى ..

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 10 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الاحد, 23/12/2012 الساعة 09:42 مساء

بسم الله الرحمن الرحيم

أولا :من الواضح أنك مصر على تكفير حكام المملكة وتنفي عنهم أي مانع من موانع الكفر المعروفة عند علماء أهل السنة , ولن تتراجع عن هذا الرأي , لذلك أريد منك أمرين :

1- : أن تأتي بقول لأحد علماء المملكة المشهورين الذين وثق الناس في علمهم  ودينهم  يصرح فيه بتكفير حكام المملكة ليكون فيصلا في النزاع , لأن الله تعالى قال : ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون )

2- : ما رأيك بعامة الناس في  البلاد هل هم كفار في نظرك تبعا لحكامهم أم لا ؟

 

ثانيا : ما الضامن عندك أن يأتي بديل صالح ؟ ألا تعلم بأن الغرب هو المسيطر على المسلمين  ؟

أم أن دماء المسلمين عندك رخيصة بحيث لا مانع عندك أن يقتل منهم الالاف مقابل هدف غير مضمون ؟

أم أنك تراهم كفارا أصلا وبالتالي فدماؤهم حلال ؟

 

ولم لم يكن البديل في مصر وتونس واليمن  أفضل ؟

 

قال تعالى : ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض )


( 11 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الاتنين, 24/12/2012 الساعة 12:04 صباحا
( 10 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الاحد, 23/12/2012 الساعة 09:42 مساء
 

بسم الله الرحمن الرحيم

أولا :من الواضح أنك مصر على تكفير حكام المملكة وتنفي عنهم أي مانع من موانع الكفر المعروفة عند علماء أهل السنة , ولن تتراجع عن هذا الرأي , لذلك أريد منك أمرين :

1- : أن تأتي بقول لأحد علماء المملكة المشهورين الذين وثق الناس في علمهم  ودينهم  يصرح فيه بتكفير حكام المملكة ليكون فيصلا في النزاع , لأن الله تعالى قال : ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون )

2- : ما رأيك بعامة الناس في  البلاد هل هم كفار في نظرك تبعا لحكامهم أم لا ؟

ثانيا : ما الضامن عندك أن يأتي بديل صالح ؟ ألا تعلم بأن الغرب هو المسيطر على المسلمين  ؟

أم أن دماء المسلمين عندك رخيصة بحيث لا مانع عندك أن يقتل منهم الالاف مقابل هدف غير مضمون ؟

أم أنك تراهم كفارا أصلا وبالتالي فدماؤهم حلال ؟

ولم لم يكن البديل في مصر وتونس واليمن  أفضل ؟

 

الواضح أنك تدافع عنهم بمرارة وتحاول جاهداً أن تراوغ بإضافة أسئلة أخرى كي تخرج بمفهوم أن حكام السعودية تحديداً لا ينطبق عليهم شرع الله تعالى الذي بيناه في المشاركة رقم (9) وأوردنا كلام الأئمة الأخيار فيمن يقترف ناقض من نواقض الإسلام المخرجة من الملة ، ويقع بها النظام السعودي جهاراً نهاراً بلا حسيب ولا رقيب ممن يتصدرون دار الإفتاء ودار القضاء الشرعي والعلماء الذين يترشحون لمناصبهم بتزكية هذا النظام نفسه ..!

فهل النظام السعودي على رأسه ريشة من بد كل البشر كي يفعل ما يشاء أم أن دمه مقدس من القديسين ..! أجب

لا شك أنني قد جاوبتك على جميع أسئلتك في هذا الموضوع تحديداً وخاصة مشاركتك الأخيرة فيما تقدم من بيان من كلام الله ومن كلام رسول الله ومن العلماء الأخيار رحمهم الله الذين لم يتلوثوا بمصاحبة الحكام ، وليس الفهم الصحيح والسليم أن يتساءل المسلم :

يا أخينا لم يكتب الله تعالى إسم آل سعود أو حكومة آل سعود أنهم كفار ولم يقل به رسول صلى الله عليه وسلم أو العلماء والأئمة ، فلماذا تكفرهم ..! ءأتينا بالدليل من أقوال العلماء لكي نؤمن أن نظام آل سعود يقترف الكفر البواح ..

عجيب هذا الأسلوب والتفكير المقلوب ..  

 لا أنت ولا العلماء المعاصرين بإمكانه إنكار كفر من يحكم بغير ما أنزل الله تعالى وبكفر من يستعين بالكفار والمشركين وبكفر من يتعامل بالربا فكيف بنا بمن يفرض الربا ..

فعليك وعلى من يرى خلاف ذلك أن يعيد قراءة المشاركة رقم (9) ليدرك الحقيقة المراد تغيبها وكتمانها عن المسلمين وهي واقعة في جميع الأنظمة الحاكمة للبلاد العربية والإسلامية ..

فكلهم يأتمرون لأوامر الأمم المتحدة التي تكفر بالله وتكفر برسوله ، فهل تنكر ذلك ..! أم أن الأمم المتحدة تقيم حكم الله تعالى في الأرض ..!

فإن كان لديك حجج شرعية لتنفي ما تقدم من نواقض الإسلام التي وقع بها النظام علانية ، فهاتها ..! أو دع عنك الخدع والمراوغة والدوران في نفس الدائرة فقد تجاوزكم الزمان ولا بد للمكان أن يتغير عاجلاً أم أجلاً ، ففهم ترشد أو راوح مكانك ..

( ومن يتولهم منكم فإنه منهم ) ..

أية صريح حقاً ..

****

ثانياً : وإن كان الغرب مسيطر على المسلمين من خلال هذه الأنظمة الحاكمة الذليلة للأمم المتحدة  فإني لا أراهم سيطروا على أفغانستان ولا الصومال ولن يكون بإذن الله في سوريا ..

فهل هذه الشعوب أقوى وأشد وأشجع من شعب بلاد الحرمين وخاصة أنهم مسلمون ويحبون الشهادة في سبيل الله وقد توعد الله عباده المجاهدين بالنصر أو الشهادة ..!!!

ومن قال أن دماء المسلمين رخيصة عندي ..

بل هي رخيصة وبلا ثمن عند من تدافع عنهم بحرقة ومرارة وشاهد العالم نظائرهم في البلاد العربية ما فعلوا بشعوبهم وكذلك تفعل بقية الأنظمة ، فالدماء رخيصة عند من .. ! الآن ..

أولم يفتي أحد عبيدهم بقطع الجماجم وتكسير العظام على الفضائيات لمن يقوم مطالباً بالحقوق المدنية ..

لم أدعوا إلى ثورة ولا إلى مواجهة النظام الحاكم بإعتصامات وما شابه بل بعصيان مدني ( سلمي ) ، إلزم بيتك وأترك أمر العامة ، حسب ما جاء في الحديث الشريف المذكور فتُشَل جميع أجهزة النظام بلا ضرب ولا حرب ، وفيه السلامة للجميع حتى للنظام الحاكم نفسه ، فإما رضوخ وإذعان لحكم الله تعالى وإما إنسحاب بسلامة من كرسي الحكم ليتولاه عباد الله الصالحين ، فهل هذا الأمر يؤلمك وينغص عليك حياتك ..! أوليس هذا فيه قطع الطريق على الغرب لكي لا يتمادوا في فرعنتهم على العالم الإسلامي ..!

أوليس أغلبية الشعب في بلاد الحرمين مسلمين وتفعيل هذا الحديث يجعل حتى الغرب يركن ويذعن لمطالب المسلمين كافة وليس في بلاد الحرمين وحسب ..!

فلما هذه الإستماته لإبقاء من لا شرعية له على سدة الحكم ..!

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 12 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الاتنين, 24/12/2012 الساعة 12:23 صباحا

بسم الله الرحمن الرحيم

دع عنك اللف والدوران والاتهامات الباطلة .

أنا لست في معرض الدفاع عن آل سعود أو غيرهم .

أنا أطرح عليك أسئلة أرجو أن تجيب  عنها صراحة حتى لا نقع في الجدال العقيم .

أنت قلت :

( الثاني : أن معظم العلماء وأهل الرأي والخيرين في البلد داخل المعتقلات منذ عقدين من الزمان وآخرين فروا بدينهم إلى بلاد أخرى وأخرين كممت أفواههم ..

وذلك لكونهم أقاموا الحجة على النظام الحاكم أنه نظام كفري بالآدلة من الكتاب والسنة وإجماع الأئمة الصالحين ..)

فاذكر لنا أسماء هؤلاء العلماء ,مع الإجابة على بقية الأسئلة  ,

وأما قولك إنهم لم يسيطروا على أفغانستان والصومال فمن الذي عين رئيسي البلدين إذا ؟

ومن الذي جمع المعارضة تحت ( الائتلاف ) السوري ؟ أليس أمريكا والغرب معها ؟

أنت تضحك على نفسك أم علينا ؟

 

قال تعالى : ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض )


( 13 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الاتنين, 24/12/2012 الساعة 02:36 صباحا
( 12 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الاتنين, 24/12/2012 الساعة 12:23 صباحا
 

بسم الله الرحمن الرحيم

دع عنك اللف والدوران والاتهامات الباطلة .

أنا لست في معرض الدفاع عن آل سعود أو غيرهم .

أنا أطرح عليك أسئلة أرجو أن تجيب  عنها صراحة حتى لا نقع في الجدال العقيم .

أنت قلت :

( الثاني : أن معظم العلماء وأهل الرأي والخيرين في البلد داخل المعتقلات منذ عقدين من الزمان وآخرين فروا بدينهم إلى بلاد أخرى وأخرين كممت أفواههم ..

وذلك لكونهم أقاموا الحجة على النظام الحاكم أنه نظام كفري بالآدلة من الكتاب والسنة وإجماع الأئمة الصالحين ..)

فاذكر لنا أسماء هؤلاء العلماء ,مع الإجابة على بقية الأسئلة  ,

وأما قولك إنهم لم يسيطروا على أفغانستان والصومال فمن الذي عين رئيسي البلدين إذا ؟

ومن الذي جمع المعارضة تحت ( الائتلاف ) السوري ؟ أليس أمريكا والغرب معها ؟

أنت تضحك على نفسك أم علينا ؟

 

أضحكتني جداً بهذه المشاركة

فكل ما تفعله الآن ليس دفاعاً عن النظام .. عجبي

فإن لم يكن ما تفعله الآن دفاعاً عن النظام السعودي

فكيف يكون الدفاع إذن ..!

 

فقد تساءلنا كما تساءلت فأجبنا ولم تجب إلا بالمرواغة بتساؤلات أخرى ..

وأما الجدال العقيم فهو من يجادل بالباطل ليدحض به الحق المبين من رب العالمين ..

 

فأجب :

هل كلام العلماء مقدم على كلام الله تعالى وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم في النصوص الصريحة بتكفير الكافر الذي يقع في نواقض الإسلام التي وضحناها ووضحها العلماء المذكورين في المشاركة رقم (9) ..!

وهل كلام العلماء المعاصرين ( المرشحين لمناصبهم عبر النظام الحاكم ) نأخذ به إذا خالف نصاً قرآنياً أو هدياً نبوياً ..!

فلماذا تتهرب من الإجابة وقد جئناك سابقاً بجواب كامل شافي لتساؤلاتك ..!!

****

أما مسألة العلماء المعتقلين فالجميع يعلم بها منذ إحتلال العراق للكويت ، وهذه الإعتصامات المطالبة بفك أسراهم لم تنتهي بعد ، فلا تستغبي على الناس.. !

وما الذي يهمك بمعرفة الأسماء المعاصرة في هذا المجال تحديداً بعد قول الأئمة الأوائل في صفة الكافرين الذين وردت أقوالهم في المشاركة رقم (9) ..!!! تحاذق منقطع النظير ..

****

وأما مسألة سيطرة الغرب ، فهي مسيطرة على نظامك ونظام دول الخليج والبلاد العربية الأخرى ، أما في الصومال وأفغانستان واليمن وسوريا فالقول ليس من في حكم النظام أو من جاء بشرعنة الغرب ، فمازالت البلاد لم تستكين وأسأل الله العزيز الحكيم أن ينفع بها لتكون مخاض يؤدي إلى نصر الأمة الإسلامية على المرتزقة والمنافقين ودواب الغرب والشرق ويفتح بها أبواب للجهاد المقدس ، لنرى بعد ذلك فلسفة المتفلسفين وذوي البضائع الخاسرة في الدنيا والآخرة ..

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 14 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الاتنين, 24/12/2012 الساعة 06:35 مساء

 يا معشر المسلمون ..

خدعوكم ..

مارسوا عليكم التغييب ..

ألبسوا عليكم الحق بالباطل ..

زرعوا فيكم حب الدنيا وكراهية الموت ..

حببوا إليكم الكفر والفسوق وزينوه في قلوبكم ..

وطمسوا عنكم حب الشهادة والموت في سبيل الله ..

وجعلوه في سبيل الحاكم والديمقراطية والقومية والحزبية وما شابه ذلك حلال ..

 

إن نتائج ما حدث بعد الحرب العالمية الأولى والثانية ساق العالم الإسلامي بدوافع قوى الإستعمار – الإحتلال العالمي إلى تغلغل مفاهيم خاطئة أدت إلى إنحراف الجميع عن الصراط المستقيم إلا ما رحم ربي ، إقتنعتم بذلك أو رفضتموه فهو واقع يتحدث عن ذلك بكل وضوح ، فقد كانت بدايتها القومية وتخللها بعد ذلك الحزبية والبعثية ، وعددوا على ضوئه الجماعات الإسلامية الأخرى إلى أن وصلتم اليوم إلى الديمقراطية ..

إنهم يدفعونكم إلى الفوضى الخلاقة بإرادتكم ورغبتكم وبقناعتكم ..

لكثرة الآراء ووجهات النظر المتعددة والمختلفة حسب ما زرعوه وهيئوكم له عبر العقود الماضية ..

 

 يا قوم ..

أنتم تعاصرون في هذا الزمان .. القابض على دينه كالقابض على الجمر .. فمن يستطيع القبض على الجمر ..! أمام الآلة العالمية المتصهينة التي تحكمت بمفاصل كل بلد عربي تم فصله وتقسيمه بالحدود السياسية – الوهمية عن باقي جسد الأمة من خلال فئات تم ترشيحها لتولي سدة الحكم عبر الشرعية الدولية الممثلة للأمم المتحدة التي يتحكم بها خمس دول – ذوي حق الفيتو ، ففرضوهم على الأمة وقسموا العالم الإسلامي من خلالهم ، فأصبحنا أشياعاً متناحرين يزعم كل منا سلامة إسلامه ومنهجه ، ونحن في وادي الحاكم ووادي الديمقراطية ووادي الحزبية ووادي الكهنوتية .. والإسلام في وادي أخر ..

بالرغم من أن الواقع يصرخ فينا جميعاً .. إننا عن آيات ربنا غافلون .. 

فهاكم حديث أخر من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤكد على ما قدمته لكم في أول المقال ، لعلكم تتداركون واقعكم المأساوي الذي فرضوه عليكم سدنة إبليس وجنده ..

فعن أبي هريرةعن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :

( من خير معاش الناس لهم رجل ممسك عنان فرسه في سبيل الله يطير على متنه كلما سمع هيعة أو فزعة طار عليه يبتغي القتل والموت مظانه أو رجل في غنيمة في رأس شعفة من هذه الشعف أو بطن واد من هذه الأودية يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة ويعبد ربه حتى يأتيه اليقين ليس من الناس إلا في خير  ) . صحيح مسلم ..

ومن هذا المنطلق ..

أدعوا كل مسلم تاه في هذه المنظومة العفنة الخاطئة ..

أدعوا كل مسلم تلوث بخطايا هذا الزمان ويرغب في الإنابة ..

أدعوا أمة الإسلام قاطبة ..

أدعوا علمائها ومفكريها ..

أدعوا الصالحين والأخيار الصادقين ..

أدعوا أهل الثقافة الصادقين ..

إن سلعة الله غالية .. فمن يبادر

أعيدوا النظر ولملموا الشمل واجعلوها دعوة واحدة ( عصيان مدني سلمي شامل ) كما ورد في الحديث الشريف ، اتركوا أمر العامة وألزموا بيوتكم واهتموا بخاصتكم ، اتركوا أشغالهم وأعمالهم ومصالحهم لنرى من سيقوم بها ..!

وكيف سيحصلون على المليارات في حساباتهم بعد ذلك ..!

انهضوا يا أمة الإسلام عامة ، وليصدع ذوي الأمانة الصالحين ويغرقوا الإعلام المتصهين بهذه الدعوة الكريمة الشريفة ، ويحرضوا الناس على ذلك ، ويبادروا بالتنسيق فيما بينهم للوصول إلى مخرج النجاة وإرغام المحفل العالمي الصهيوني وجنده - عرباً وعجماً إلى الرضوخ تحت أقدام العالم الإسلامي المتوحد ضمن إطار الكتاب والسنة بلا مسميات وشعارات ما أنزل الله بها من سلطان ..

إن المحفل العالمي الصهيوني بمكوناته يعلم جيداً أن هذا الموقف ( العصيان المدني السلمي ) سيربك معادلاته التي ينتظر نتائجها في هذه المرحلة ، بل وستقصم ظهره بإنهيار مدوي لإقتصاده العالمي في أيام معدودات وليس أسابيع أو شهور ، بل أيام معدودة فقط ، فحينما يتم عرقلة مصالحه وتعطيلها مما يؤدي إلى شلل جميع الأعضاء التي تغذيه ، فمن أين لهذه الأنظمة المفروضة على العالم الإسلامي شعوب بديلة غير شعوب نفس المنطقة ..!

وكيف سيتصرف المحفل العالمي الصهيوني حينها وهو مشلول ..!

إلا إن كان يسحبوا الجنسية من كل مسلم ويرحلوه إلى بلد أخر في العالم غير بلده ويأتوا بشعوب بديلة ..! فإن كان كذلك واستطاعوا ، فو الله لا خير فينا ويصدق علينا قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( غثاء كغثاء السيل ) ، وباطن الأرض خير لنا من ظاهرها ..

الدعوة عالمية مع أنها محلية ، وبالإمكان ممارستها أقليمياً ومحلياً وفردياً .. فسبحان الله ..

 

على فكرة :

ألا تلاحظون نسبة العمالة الأجنبية المتضخمة وفي إزدياد في البلاد العربية .. لماذا ..! لمصلحة من !!!

أربطوا السلسلة بالحلقات التاريخية الماضية القريبة واستعرضوا المشهد وانظروا إلى الصورة من جميع جهاتها فحينها ستدركون ما أرمي إليه وما الهدف من إشغال العالم الإسلامي اليوم بالديمقراطية والفوضى الخلاقة ، كما أشغلوهم من قبل بتقسيمهم إلى دويلات نشاهد اليوم من خلالها فظائع وحقيقة هذه الأنظمة الحاكمة  ..!

 

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 15 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الخميس, 27/12/2012 الساعة 05:16 صباحا

 

فكرة ممتازة جداً

لا تضربني ولا اضربك

كل واحد في بيته

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 16 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الخميس, 27/12/2012 الساعة 05:30 مساء

بسم الله الرحمن الرحيم

أولا : كلام الله مقدم على كلام العلماء بلا شك .

ولكن الله أمرنا أن نرجع إلى العلماء فيما خفي علينا من أمر ديننا .

وأنت تزعم أن هناك علماء كفروا آل سعود , فلماذا لا تذكرهم  فربما وافقناك على رأيك وكفرناهم ؟

سأختصر عليك المسألة :

هل الشيخان ابن باز وابن عثيمين - رحمهما الله - من هؤلاء العلماء المكفرين لآل سعود ؟

ثانيا : أنت تفسر الحديث تفسيرا من عندك لم يقل به أحد من العلماء السابقين , فهل ترى فهمك للحديث أفضل من فهمهم ؟

 

قال تعالى : ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض )


( 17 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الخميس, 27/12/2012 الساعة 07:18 مساء
( 16 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الخميس, 27/12/2012 الساعة 05:30 مساء
 

بسم الله الرحمن الرحيم

أولا : كلام الله مقدم على كلام العلماء بلا شك .

ولكن الله أمرنا أن نرجع إلى العلماء فيما خفي علينا من أمر ديننا .

وأنت تزعم أن هناك علماء كفروا آل سعود , فلماذا لا تذكرهم  فربما وافقناك على رأيك وكفرناهم ؟

سأختصر عليك المسألة :

هل الشيخان ابن باز وابن عثيمين - رحمهما الله - من هؤلاء العلماء المكفرين لآل سعود ؟

ثانيا : أنت تفسر الحديث تفسيرا من عندك لم يقل به أحد من العلماء السابقين , فهل ترى فهمك للحديث أفضل من فهمهم ؟

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

حقاً ..

شر البلية ما يضحك ..

 

لاحظ أنك لا تجاوب على تساؤلاتي وتقفزها لتعيد تساؤلاتك العديمة الفائدة ، فمن يراوغ ..!

تتحدث عن النظام والعلماء الذين اختارهم هذا الحاكم مرة أخرى .. شيء عجيب

ونعيد عليك الإجابة مرة أخرى بصيغ أخرى :

أولاً :

إذا علمنا أن الحاكم أساساً وصل إلى سدة الحكم بسيوف البريطانيين ( الكفار ) ، فهل يعقل أن يكون هذا الحاكم موالي للمسلمين أو حتى للإسلام ..!

وإذا علمنا أن استمراره في الحكم كان عبر دبابات الأمريكان ( الكفار ) ، فهل يعقل أن هذا الحاكم يختار علماء وأهل رأي يدعون الناس للولاء والبراء والتوحيد لله تعالى ..!

حقيقة أنت تخدع نفسك بطريقة عجيبة جداً أو بالأحرى قد يكون لك وضع خاص مع النظام السعودي وعلمائه أو أنك تقدسهم وتزعم بعصاميتهم ، وإن أنكرت ذلك باللسان ..

تدعي في جوابك أن كلام الله تعالى مقدم على كلام العلماء ثم تعود وتجبر الوضع لصالح هؤلاء البشر وتقول ما خفي على الناس .. والله أمرنا بذلك ..!

فهل يأمر الله تعالى بمعصيته ومخالفة أمره وهو سبحانه القائل : ولا تطع أمر المسرفين الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون ، وهو القائل سبحانه : وإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله ورسوله ، فأين كلام الله تعالى في إتباع أوامر العلماء والحكام ..! أجب

فما هي الأمور وخاصة في أمور التوحيد والولاء والبراء والكفر البواح الذي أنزله الله تعالى في القرآن الكريم التي تخفى في دين الله تعالى على الناس ولا يعرفونها ..!!!

الله عز وجل يقول : أنزلناه قرآناً عربياً مبين .. فهل يصبح غامضاً وخفياً على الناس لما يكون مبيناً..!  

هل الإسلام دين كهنوتي ومحصور في شلة من العلماء فقط ولا يعرف كلام الله تعالى إلا هم ..! هات الدليل

فنحن هنا لا نتحدث عن أمور فقهية يجوز فيها الخطأ والصواب ، بل نتحدث في أمور من ثوابت الإسلام ونواقضه المبينة في كتاب الله تعالى ولا ينكرها مسلم سليم الفطرة ، حتى أن الغير متعلمين من المسلمين يعرفونها جيداً ويؤمنون بها :

 

فهل الإستعانة بالكفار وإعانتهم تحتاج لعلماء بعد كلام الله تعالى ..!!!

وهل التعامل بالربا تحتاج لعلماء بعد كلام الله تعالى ..!!!

وهل الحكم بغير ما أنزل الله تعالى تحتاج لعلماء بعد كلام الله تعالى ..!!!

هذه من الأمور التي اتفق عليها الأئمة والعلماء الربانيين كما أوردناه في المشاركة رقم (9) فإن لم تكن قرأتها فقد قرأها غيرك كثير ووضحت بشكل جليّ ، ولم يعارضها في المنتدى سواك أو من يأتي ليحذو حذوك ..

أما عدم تكفيرك للنظام السعودي أو تكفيرك لهم فهذا ليس من شأني ، فكتاب الله تعالى المحفوظ يبين كل فاسد ومنافق وكافر لا يرجو لله وقارا ، ولا يهمني رأيك من قريب أو من بعيد فقد تجاوزكم الزمن ..

وأما أسئلتك عمن قد مضى وأفضى إلى ما قدم فهي من الأساليب المخادعة المراوغة ، فإن كان للبشر قدسية عندك ، فأنت تناقض نفسك بنفسك حينما أجبت أن كلام الله مقدم على كلام البشر ، وإن أنكرت ذلك بلسانك فالواقع وكتاباتك تكذبك وتبين تناقضك ..!

فهل العلماء ابن باز والعثيمين رحمهم الله مقدسين ومعصومين وكلامهم مقدم على كلام الله تعالى ..!

هأنت تتمايل ذات اليمين وذات الشمال ، فتارة تبرأ الحكام وعلماء السلطان من كل الطوام المنتشرة في البلاد ، وتارة تدين الشعب بكل ما في النظام السعودي من فساد وكفر بواح أجبر الناس على التعاطي به حسب منهجية النظام النفاقية الواضحة بالكفر المبين ، فهل يعقل أنك لست من المجموعة إياها المطبلة والمشبحة للنظام !، وحقاً لا تمثل إحدى الدوائر التي من وظيفتها تزيين النظام وزبانيته ..

فبعد كلام الله تعالى الذي قدمناه في المشاركة رقم (9) وذكرنا كلام العلماء الربانيين ، فهل يبقى بعد الحق إلا الظلال ..

 

ثانياً :

الحديث واضح لا يحتاج لفهم ولا لمعرفة ..

إذا لزم المرء بيته وترك أمر العامة ، فهذه الصيغة يدخل فيها الكثير من الأمور ، منها لزوم البيت والعزوف عن الوظائف والأعمال العامة التي تحقق مصلحة عامة وكلها في الواقع تعود بالمصلحة والنفعية للنظام الذي يقتات من دماء العمال والموظفين فيعطيهم الفتات ويستحوذ هو وزبانيته على حصة الأسد ، فالحديث أشمل وأعم مما يعتقد به البعض على أنها صورة إعتزال عن الناس كما يراد تصويرها ، والشاهد ما ورد في الحديث من الحث على الإهتمام بأمر الخاصة الأهل والأقربين ، وهذا يدل على أن المشاركة العامة زمن الفتن التي تحقق مصلحة عامة للنظام أو الحكم ويستفاد منها يجب تركها وإعتزالها ، وهذا المعنى أشمل وأعم وخاصة لما يحققه من شدة تأثير على أي نظام وإن كان عالمياً فما بالنا بنظام صغير ينتمي لهذا النظام العالمي الدجلي ..

فلماذا يقوم عامة المسلمين بمصالح النظام الحاكم بينما يتجاهل النظام الحاكم كل مطالبهم الشرعية والمدنية والإقتصادية ..!

لذلك يتوجب على أهل الرأي دراسة هذا الحديث الشريف جيداً والعمل على تفعيله على أرض الواقع لقطع الطريق على النظام وزبانيته وعلى المنظومة العالمية التي تستغل الظروف والمواقف لصالحها وفيها كذلك تقويض المشروع الصهيوني في المنطقة أيضاً ، وكما يقال : ضرب عصفورين بحجر واحد ..

أشكر الأخوة الشرفاء الأحرار

الذين ردوا على موضوعك (منتقدو الفساد) الذي وضح توجهك الحقيقي ..

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 18 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الخميس, 27/12/2012 الساعة 09:15 مساء

بسم الله الرحمن الرحيم

أولا : لا بد من معرفة رأي العلماء الموثوق فيهم  حتى لا يتحول النقاش إلى جدل عقيم .

ثانيا :هل الشيخان ابن باز والعثيمين  - رحمهما الله - مسلمان في نظرك أم لا ؟

ثالثا : هل أفهم من تعليقك على موضوعي ( منتقدو الفساد ) انك ممن يشمئز من تلك النصوص الشريفة التي وردت فيه ؟

 

قال تعالى : ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض )


( 19 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الجمعة, 28/12/2012 الساعة 01:52 صباحا
( 18 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الخميس, 27/12/2012 الساعة 09:15 مساء
 

بسم الله الرحمن الرحيم

أولا : لا بد من معرفة رأي العلماء الموثوق فيهم  حتى لا يتحول النقاش إلى جدل عقيم .

ثانيا :هل الشيخان ابن باز والعثيمين  - رحمهما الله - مسلمان في نظرك أم لا ؟

ثالثا : هل أفهم من تعليقك على موضوعي ( منتقدو الفساد ) انك ممن يشمئز من تلك النصوص الشريفة التي وردت فيه ؟

إنا لله وإنا إليه راجعون

نموذج من نماذج هزيمة الأمة الإسلامية النقاش بما لا فائدة منه في أساس الموضوع أصلاً ..

فهل لا يوجد أمثال هذا النموذج في تاريخ الأمة ، كما أن الإستفزاز واضح من إعادته لأسئلة يكررها مراراً مع أنه لا لحكم ولا رأي لأي مخلوق حتى العلماء بعد حكم الله تعالى الذي لدينا فيه من الله برهان ويشهد عليه الواقع كما ذكرت في ردودي في أرقام المشاركات التالية : (9) و (12) و (13) و (17) ..

فمن هذا الذي يراوغ الآن ولم يجب على التساؤلات ويقفز على الحقائق ويتهرب من الإجابة ويناقش نقاشاً عقيماً لا فائدة منه ..

لذا أدعو القراء الكرام إلى مراجعة تلك المشاركات ليتعرفوا على من يتهرب ويراوغ ويناقش بأسلوب عقيم ..

وأما ردي على تساؤلاته فأكرر عليه مرة أخرى كما في المشاركة رقم (17) :


( 17 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الخميس, 27/12/2012 الساعة 07:18 مساء
 

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

حقاً ..

شر البلية ما يضحك ..

 

لاحظ أنك لا تجاوب على تساؤلاتي وتقفزها لتعيد تساؤلاتك العديمة الفائدة ، فمن يراوغ ..!

تتحدث عن النظام والعلماء الذين اختارهم هذا الحاكم مرة أخرى .. شيء عجيب

ونعيد عليك الإجابة مرة أخرى بصيغ أخرى :

أولاً :

إذا علمنا أن الحاكم أساساً وصل إلى سدة الحكم بسيوف البريطانيين ( الكفار ) ، فهل يعقل أن يكون هذا الحاكم موالي للمسلمين أو حتى للإسلام ..!

وإذا علمنا أن استمراره في الحكم كان عبر دبابات الأمريكان ( الكفار ) ، فهل يعقل أن هذا الحاكم يختار علماء وأهل رأي يدعون الناس للولاء والبراء والتوحيد لله تعالى ..!

حقيقة أنت تخدع نفسك بطريقة عجيبة جداً أو بالأحرى قد يكون لك وضع خاص مع النظام السعودي وعلمائه أو أنك تقدسهم وتزعم بعصاميتهم ، وإن أنكرت ذلك باللسان ..

تدعي في جوابك أن كلام الله تعالى مقدم على كلام العلماء ثم تعود وتجبر الوضع لصالح هؤلاء البشر وتقول ما خفي على الناس .. والله أمرنا بذلك ..!

فهل يأمر الله تعالى بمعصيته ومخالفة أمره وهو سبحانه القائل : ولا تطع أمر المسرفين الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون ، وهو القائل سبحانه : وإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله ورسوله ، فأين كلام الله تعالى في إتباع أوامر العلماء والحكام ..! أجب

فما هي الأمور وخاصة في أمور التوحيد والولاء والبراء والكفر البواح الذي أنزله الله تعالى في القرآن الكريم التي تخفى في دين الله تعالى على الناس ولا يعرفونها ..!!!

الله عز وجل يقول : أنزلناه قرآناً عربياً مبين .. فهل يصبح غامضاً وخفياً على الناس لما يكون مبيناً..!  

هل الإسلام دين كهنوتي ومحصور في شلة من العلماء فقط ولا يعرف كلام الله تعالى إلا هم ..! هات الدليل

فنحن هنا لا نتحدث عن أمور فقهية يجوز فيها الخطأ والصواب ، بل نتحدث في أمور من ثوابت الإسلام ونواقضه المبينة في كتاب الله تعالى ولا ينكرها مسلم سليم الفطرة ، حتى أن الغير متعلمين من المسلمين يعرفونها جيداً ويؤمنون بها :

فهل الإستعانة بالكفار وإعانتهم تحتاج لعلماء بعد كلام الله تعالى ..!!!

وهل التعامل بالربا تحتاج لعلماء بعد كلام الله تعالى ..!!!

وهل الحكم بغير ما أنزل الله تعالى تحتاج لعلماء بعد كلام الله تعالى ..!!!

هذه من الأمور التي اتفق عليها الأئمة والعلماء الربانيين كما أوردناه في المشاركة رقم (9) فإن لم تكن قرأتها فقد قرأها غيرك كثير ووضحت بشكل جليّ ، ولم يعارضها في المنتدى سواك أو من يأتي ليحذو حذوك ..

أما عدم تكفيرك للنظام السعودي أو تكفيرك لهم فهذا ليس من شأني ، فكتاب الله تعالى المحفوظ يبين كل فاسد ومنافق وكافر لا يرجو لله وقارا ، ولا يهمني رأيك من قريب أو من بعيد فقد تجاوزكم الزمن ..

وأما أسئلتك عمن قد مضى وأفضى إلى ما قدم فهي من الأساليب المخادعة المراوغة ، فإن كان للبشر قدسية عندك ، فأنت تناقض نفسك بنفسك حينما أجبت أن كلام الله مقدم على كلام البشر ، وإن أنكرت ذلك بلسانك فالواقع وكتاباتك تكذبك وتبين تناقضك ..!

فهل العلماء ابن باز والعثيمين رحمهم الله مقدسين ومعصومين وكلامهم مقدم على كلام الله تعالى ..!

هأنت تتمايل ذات اليمين وذات الشمال ، فتارة تبرأ الحكام وعلماء السلطان من كل الطوام المنتشرة في البلاد ، وتارة تدين الشعب بكل ما في النظام السعودي من فساد وكفر بواح أجبر الناس على التعاطي به حسب منهجية النظام النفاقية الواضحة بالكفر المبين ، فهل يعقل أنك لست من المجموعة إياها المطبلة والمشبحة للنظام !، وحقاً لا تمثل إحدى الدوائر التي من وظيفتها تزيين النظام وزبانيته ..

فبعد كلام الله تعالى الذي قدمناه في المشاركة رقم (9) وذكرنا كلام العلماء الربانيين ، فهل يبقى بعد الحق إلا الظلال ..

 

ثانياً :

الحديث واضح لا يحتاج لفهم ولا لمعرفة ..

إذا لزم المرء بيته وترك أمر العامة ، فهذه الصيغة يدخل فيها الكثير من الأمور ، منها لزوم البيت والعزوف عن الوظائف والأعمال العامة التي تحقق مصلحة عامة وكلها في الواقع تعود بالمصلحة والنفعية للنظام الذي يقتات من دماء العمال والموظفين فيعطيهم الفتات ويستحوذ هو وزبانيته على حصة الأسد ، فالحديث أشمل وأعم مما يعتقد به البعض على أنها صورة إعتزال عن الناس كما يراد تصويرها ، والشاهد ما ورد في الحديث من الحث على الإهتمام بأمر الخاصة الأهل والأقربين ، وهذا يدل على أن المشاركة العامة زمن الفتن التي تحقق مصلحة عامة للنظام أو الحكم ويستفاد منها يجب تركها وإعتزالها ، وهذا المعنى أشمل وأعم وخاصة لما يحققه من شدة تأثير على أي نظام وإن كان عالمياً فما بالنا بنظام صغير ينتمي لهذا النظام العالمي الدجلي ..

فلماذا يقوم عامة المسلمين بمصالح النظام الحاكم بينما يتجاهل النظام الحاكم كل مطالبهم الشرعية والمدنية والإقتصادية ..!

لذلك يتوجب على أهل الرأي دراسة هذا الحديث الشريف جيداً والعمل على تفعيله على أرض الواقع لقطع الطريق على النظام وزبانيته وعلى المنظومة العالمية التي تستغل الظروف والمواقف لصالحها وفيها كذلك تقويض المشروع الصهيوني في المنطقة أيضاً ، وكما يقال : ضرب عصفورين بحجر واحد ..

أشكر الأخوة الشرفاء الأحرار

الذين ردوا على موضوعك (منتقدو الفساد) الذي وضح توجهك الحقيقي ..

****

ويحق لنا أن نتساءل :

ما الهدف من تواجد أمثال هؤلاء في المنتديات ..!

ولماذا يستشهدون في أحاديث موضعها في غير مواضعها وفي ظل نظام حكم إسلامي عادل ويتجاهلون تماماً الأحاديث المذكورة في زمن الفتن وفي ظل الظلم والجور ..

فمن يشمئز من الأحاديث الآن ..!

ومن يتلاعب بحكم الله تعالى ويرد الحكم للعلماء المخلوقين ..!

أليس هذا هو من اللعب بالدين حسب أهواء النظام الحاكم ومحاولة إتهام الآخرين وزج أسماء أهل علم من هنا أو هناك لا داعي لذكرها فقد أفضت إلى الله تعالى وخاصة بعد إيراد البرهان الساطع من كلام الله تعالى ، فضيق الواسع ليجعله حصرياُ في أشخاص معينين ثم يستفز بأسئلته السخيفة : هل تشمئز من الأحاديث التي طبعاً ( عرضها في موضوعه - منتقدو الفساد - الذي فنّد فيه الأخوة الكرام تدليسه وتلبيسه على الناس ) ..

على الرابط التالي :

http://shbkhh.net/view1thread.php?id=33997

لاحظوا تناقض الناصح الغريب الواضح حينما يعترف أن كلام الله تعالى مقدم على كلام العلماء ثم يُعاود مرة أخرى لتكرير نفس الأسئلة بأوجه مختلفة ، ويتساءل : هل هناك علماء موثوق بهم ..

فالعلماء دورهم تبيان كلام الله تعالى للناس وليس تزين رأي ولي أعناق النصوص لتتماشى مع حكم النظام ورأي المخلوقين ..

وهنا لنا أن نتساءل : هل بعد حكم الله تعالى المذكور في القرآن الكريم حكم أخر للمخلوق يؤخذ به وإن كان عالماً بعد ما تبين الحق ..!!!

ولنا أيضاً أن نتساءل بمثل أسئلته :

ما هو رأيك بالشيخ إبن ابراهيم المفتي السابق للسعودية رحمه الله وما رأيك بالشيخ ابن عبد الوهاب وابن تيمية وابن جرير والطبري رحمهم الله الذين أوردت كلامهم في الحاكمين بغير ما أنزل الله تعالى والحكم فيمن يعينهم ويستعين بهم ومع التعامل بالربا ..!

فلو سلمنا جدلاً أنه يخاطب مجرم وصهيوني ورافضي :

فهل من العقل أن يجيبه هذا المجرم والصهيوني والرافضي بما يخدم أهدافه الخاصة ..!!!

حقاً شر البلية ما يضحك ..

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 20 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الجمعة, 28/12/2012 الساعة 10:33 مساء

بسم الله الرحمن الرحيم

أولا : لا يضرك في شئ إن ذكرت العلماء الذين تزعم أنهم كفروا آل سعود ليكونوا  قدوة لنا فنكفرهم ,  لأن التكفير مسألة عظيمة ليست سهلة لنقبلها من أي شخص كان .

وأما العلماء الذين ذكرتهم : ابن إبراهيم وابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب - رحمهم الله - فهم متفقون على أن تكفير الفعل لا يعني تكفير الفاعل لوجود شروط وانتفاء موانع , وهنا يكون ذكرك للعلماء المكفرين لآل سعود  قاطعا للنزاع بيننا .

 

ثانيا : لا يضرك في شئ إن قلت لنا :

هل الشيخان ابن باز والعثيمين - رحمهما الله - مسلمان في نظرك  أم لا  ؟

 

ثالثا : بين لنا وجه عدم انطباق الآيات والأحاديث المذكورة في موضوعي المشار إليه على زماننا . أليس الدين صالحا لكل زمان ومكان ؟

 

قال تعالى : ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض )


( 21 )    الكاتب : سفن
  بتاريخ : الجمعة, 28/12/2012 الساعة 10:53 مساء

المضحك أن الناصح يحرم العصيان المدني هنا وفي موضوع آخر يشجع على العصيان المدني !

يقول

( 5 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الاربعاء, 26/12/2012 الساعة 08:24 مساء
 

للناس دور كبير في إنكار المنكرات عن طريق الإنكار الشفهي ثم الامتناع عن المشاركة فيه , كما فعلت مديرات هؤلاء المدارس جزاهن الله خيرا .

وكان الموضوع يتكلم عن إمتناع 24 إدارة مدرسة بنات عن تطبيق حصص الرياضة للطالبات

وهذا الإمتناع هو نوع من أنواع العصيان المدني الذي يحرمه الناصح

في هذا الموضوع وهناك يحلله ويشجعه !

http://www.shbkhh.net/view1thread.php?id=34055


قال الرسول صلى الله عليه وسلم
سيكونُ أُمَراءُ مِن بعدي يقولونَ ما لا يفعَلونَ ويفعَلونَ ما لا يُؤمَرونَ فمَن جاهَدهم بيدِه فهو مُؤمِنٌ ومَن جاهَدهم بلسانِه فهو مُؤمِنٌ ومَن جاهَدهم بقلبِه فهو مُؤمِنٌ لا إيمانَ بعدَه


( 22 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : السبت, 29/12/2012 الساعة 05:03 صباحا
( 20 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الجمعة, 28/12/2012 الساعة 10:33 مساء
 

بسم الله الرحمن الرحيم

أولا : لا يضرك في شئ إن ذكرت العلماء الذين تزعم أنهم كفروا آل سعود ليكونوا  قدوة لنا فنكفرهم ,  لأن التكفير مسألة عظيمة ليست سهلة لنقبلها من أي شخص كان .

وأما العلماء الذين ذكرتهم : ابن إبراهيم وابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب - رحمهم الله - فهم متفقون على أن تكفير الفعل لا يعني تكفير الفاعل لوجود شروط وانتفاء موانع , وهنا يكون ذكرك للعلماء المكفرين لآل سعود  قاطعا للنزاع بيننا .

ثانيا : لا يضرك في شئ إن قلت لنا :

هل الشيخان ابن باز والعثيمين - رحمهما الله - مسلمان في نظرك  أم لا  ؟

ثالثا : بين لنا وجه عدم انطباق الآيات والأحاديث المذكورة في موضوعي المشار إليه على زماننا . أليس الدين صالحا لكل زمان ومكان ؟

 

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم 

أول ما أبدأ به قول الله تبارك وتعالى :

( إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبرما هم ببالغيه فاستعذ بالله إنه هو السميع البصير )

أولاً : الملاحظ أنكم تجادلون وتلفون وتدورون بما لا يسمن ولا يغني من جوع ، فما الذي يجعلكم متحمسين على هذه الشاكلة لتعرفوا أسماء من كفر النظام السعودي أو الأنظمة العربية ..!

فهل الحق يعرف بالرجال أم الرجال يعرفون بالحق ..!

ثانياً : هل يضركم أن تتبعوا كلام الله تعالى الواضح البين في كتابه العزيز ، وهل جئتم لهذا الموضوع ( العصيان المدني ) متحمسين لمعرفة العلماء كي تجعلونهم بينكم وبين النار ..! على المقولة المشهورة ( اجعل بينك وبين النار .. شيخ أو مفتي ) ..! فهل هذا مفهومكم

ثالثاً : آلا يكفيكم كلام الله تعالى والسنة النبوية التي أوردناها في المشاركة رقم (9) لتؤمنوا بالحق الذي نزل على محمد صلى الله عليه وسلم ، فما الذي تبتغيه من المخلوق من نطفة من ماء مهين طالما أن الله الخالق قد حكم في هذا الأمر ، فأين جوابكم أن كلام الله مقدم على كلام العلماء ..!

فلماذا تشمئزون من كلام الله تعالى وسنة رسوله الآمين صلى الله عليه وسلم في الحق الذي ورد ضد المسرفين والفساق والمفسدين والظالمين والكافرين وتبحثون عن المخلوقين كالعلماء لكي يؤكدوا لكم ذلك أو ينفوه ..!

( ولا تطيعوا أمر المسرفين * الذين يفسدون ولا يصلحونا ) ..

آه .. نسيت أن أصدقائكم الأمريكان والبريطانيين ، وكما نعلم نحن المسلمون فهم كفار عند الله تعالى إلا إن كان لديك فتوى أخرى فالمعذرة ..

لقد اعترف الناصح أن العلماء ابن إبراهيم وابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب - رحمهم الله - متفقون على تكفير من فعل الكفر إلا إن كان هنالك موانع للتكفير ..

وهذه خطوة ممتازة جداً ..

ومن هنا نقول بما أنه يوجد هيئة كبار العلماء والمفتي العام في السعودية

وكلهم ذو علم ومعرفة وتنتفي عنهم الموانع كالجهل والشبهة

فبذلك ينتفي عن النظام الحاكم الجهل والإكراه والشبهة

فهو إذن نظام كفري كما جاء في الكتاب والسنة

( الحكم بغير ما أنزل الله – الإستعانة بالكفار وإعانتهمالتعامل بالربا )

وقد اتفق الأئمة عليه واعترف أخيراً الناصح ..  

رابعاً : ألم أقل أنك تجادل وتراوغ ، فالجواب على تساؤلك في ابن باز والعثيمين كما يلي :

لو كانت صادقاً بتساؤلاتك لما غابت عنك وأعدت تكررها ، وكنت فعلاً قد استفدت من مشاركاتي كما ينبغي لمن يبحث عن الحق ، ولكنك تتصيد من هنا وهناك لعلك تجد قشة لتتعلق بها ولن تعدو قدرك ..

فلو قرأت مشاركتي رقم ( 17 ) لوجدت أنني ترحمت على ابن باز والعثيمين رحمهما الله ، فلولا أنهم مسلمين ، فهل كنت سأترحم عليهم ..!

خامساً : وجه عدم التطابق في الأحاديث التي تذكرونها أنها في الحاكم المسلم الذي يقوم بشرع الله ويطبق أحكامه وقد يكون ظالماً أو فاسداً إنما قائم بحكم الله تعالى ، فالبيعة لأي حاكم في الإسلام تقوم على هذا الشرط الأساسي في حياة المسلمين ..

فالهدف هو إقامة حكم الله تعالى أولاً

أما في الحاكم الكافر وكمان ظالم وفاسد وفاسق فهذا لم يقل به الخالق الذي يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ولم يقل به رسوله الأمين صلى الله عليه وسلم ولم يقل به الأئمة والعلماء السابقين ولا اللاحقين إلا من كان يسترزق من بلاط الحكام أو جاء بترشيحهم ومعيتهم ، وهذا معلوم في النفس البشرية لذلك جاءت الأحاديث الشريفة التي تحذر وتنهي عن التقرب من الحكام أو مجالستهم وزيارتهم بالنسبة للعلماء والقضاة ، ولا أعتقد أن أمثالكم لا يعرف هذه الأحاديث الشريفة جيداً ..!

وانهي ردودي بعد وضوح موقفه جلياً للجميع ، قول الله تبارك وتعالى :

( وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ويستغفروا ربهم إلا أن تأتيهم سنة الأولين أو يأتيهم العذاب قبلاوما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين ويجادل الذين كفروا بالباطل ليدحضوا به الحق واتخذوا آياتي وما أنذروا هزوا )

نماذج بالفعل بديعة وذات بداهة منقطعة النظير ..

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 23 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : السبت, 29/12/2012 الساعة 05:04 صباحا
21 )    الكاتب : سفن
  بتاريخ : الجمعة, 28/12/2012 الساعة 10:53 مساء
 

المضحك أن الناصح يحرم العصيان المدني هنا وفي موضوع آخر يشجع على العصيان المدني !

يقول

( 5 )    الكاتب : الناصح
  بتاريخ : الاربعاء, 26/12/2012 الساعة 08:24 مساء
 

للناس دور كبير في إنكار المنكرات عن طريق الإنكار الشفهي ثم الامتناع عن المشاركة فيه , كما فعلت مديرات هؤلاء المدارس جزاهن الله خيرا .

وكان الموضوع يتكلم عن إمتناع 24 إدارة مدرسة بنات عن تطبيق حصص الرياضة للطالبات

وهذا الإمتناع هو نوع من أنواع العصيان المدني الذي يحرمه الناصح

في هذا الموضوع وهناك يحلله ويشجعه !

http://www.shbkhh.net/view1thread.php?id=34055

الأخ سفن .. حياك الله

مشكور جداً على هذه المشاركة التي توضح المزيد من توجهات البعض ومصداقيتهم

بارك الله بك

 ****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 24 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : السبت, 29/12/2012 الساعة 05:10 صباحا

والآن أسترعي إنتباه الأخوة المسلمين :

هل قرأ أحد منكم أي جواب من الناصح لتساؤلاتي التي أشرت إليها في كل مشاركة أرد بها عليه ، مع أنني أجاوب على معظم تساؤلاته المشوشة ..!

وهل قرأتم أنه اعترف بظلم النظام الحاكم السعودي أو فساده وإسرافه ولن نقول كفره ونفاقه ..!

ألم توحي مشاركته أن النظام الحاكم نظام مقبول ويتوجب على الجميع الخضوع له وتنفيذ أوامره وإن كانت في معصية الله تعالى ..!

ألم توحي أيضاً أن كبار العلماء والمفتيين الكُثُر الساكتين الصامتين عن هذا التغيب والتغريب والفساد والظلم العظيم في البلد أنهم مازالوا علماء ربانيين وأتقياء ولا يكتمون البينات التي أنزلها الله للناس ..!

فحق لي أن أترك لهم قول الله تعالى ما بين محذر ومنبه في الأولى وبين مرغب وحاث على طلب رحمة الله في الثانية :

( إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البيّنات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون * إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم )

 

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 25 )    الكاتب : معا نفكر
  بتاريخ : السبت, 29/12/2012 الساعة 10:00 صباحا

الاخ الكريم الناصح .

اعتقد أن مناصحة أمير الظلام وليس الظل مضيعه للوقت !!

فرخ قاعدة الهالك جرذي تورا بورا لم ولن تنفع فيه ومن شايعه المناصحه وقول الوقت فقد كفر مشائخه من قبل سماحة الشيخ بن باز والشيخ بن عثيمين رحمها الله وقدس ارواحهم في الجنة .

دعك من هراء هذا الدعي فلن يفتح عقله قول الحق ابداً . 


( 26 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الاحد, 30/12/2012 الساعة 04:18 صباحا
( 25 )    الكاتب : معا نفكر
  بتاريخ : السبت, 29/12/2012 الساعة 10:00 صباحا
 

الاخ الكريم الناصح .

اعتقد أن مناصحة أمير الظلام وليس الظل مضيعه للوقت !!

فرخ قاعدة الهالك جرذي تورا بورا لم ولن تنفع فيه ومن شايعه المناصحه وقول الوقت فقد كفر مشائخه من قبل سماحة الشيخ بن باز والشيخ بن عثيمين رحمها الله وقدس ارواحهم في الجنة .

دعك من هراء هذا الدعي فلن يفتح عقله قول الحق ابداً . 

 

ألم أقل أن شر البلية ما يضحك ..

جاء نموذج أخر من النماذج التي تنتجها مثل هذه الأنظمة الراضخة لنفوذ الأمم المتحدة بأرجوزة يرددها عبيد الأمم المتحدة في وجه كل دعوة حق يقوم بها المسلمين ضد محفل الكفر العالمي ، فدور هذه الأنظمة هو تركيع المسلمين للمنظومة الدجلية العالمية - الأمم المتحدة – لضمان إستمرار سيطرتها على العالم الإسلامي والبقاء جاثمين على ثروات العالم الإسلامي ويسترزق عبيدهم بما يتبقى منها ..

فهل يعتقد المرء أن مثل هذه الأنظمة الكسيحة التي لا شرعية لها تهتم بتنمية عقول المسلمين لمواكبة تطورات العصر والمضي قدم لتحقيق القوة والمنعة والإزدهار الإقتصادي ..

وفي المقابل من النقاش مع الكاتب : الناصح ..

هل أورد أي دليل من الكتاب والسنة ينفي ما أثبتناه من الكتاب والسنة على كفر الأنظمة العربية وخاصة النظام السعودي ..؟؟؟

الجواب : حتى هذا الوقت لم يأتي بأي دليل يُذكر ..

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 27 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الاحد, 30/12/2012 الساعة 10:07 صباحا

تنويه هام :

للأسف يستشهد البعض بهذا الحديث الشريف ليضل عباد الله فيمزج الحق بالباطل فيظنه الناس أنه من الحق ، والحديث الذي يتداولونه ما يلي :

في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم عن عبادة قال : ( بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة في عسرنا ويسرنا و منشطنا ومكرهنا وأثرة علينا وأن لا ننازع الأمر أهله وأن نقول أو نقوم بالحق حيثما كنا لانخاف في الله لومة لائم )..

وسأوضح للجميع هذا التدليس واللبس الكبير على الناس ومن الحديث نفسه وبالطاعة التي لولي الأمر في الإسلام :

أولاً : في الحديث ورد ما يلي ( أن نقول أو نقوم بالحق حيثما كنا لانخاف في الله لومة لائم )

لاحظوا يا أخوان أن هنالك فرق عظيم بين - نقول أو نقوم – فالقول هو النطق باللسان ، والقيام هو الحركة والعمل مع أن كليهما يؤديان إلى غرض واحد وهو إظهار الحق أينما كان مع عدم الخوف أو الخشية ..

ومن هنا نستطيع أن نقول حسب ما ورد أنه بالإمكان قول الحق في وقت يكون للسان فيه تأثير ، كما أيضاً بالإمكان القيام بالحق في وقت لا يكون إظهار الحق وإحقاقه إلا بالحركة والعمل ، لذلك أوردنا الحديث الشريف - إلزم بيتك وأترك أمر العامة - في أصل الموضوع ( العصيان المدني السلمي ) حتى لا يؤخذ ببعض الكتاب ويكفر ببعضه ، كما يفعل البعض فضلوا وأضلوا الناس عن الحقيقة ..

ثانياً : أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالصبر على ولاة الأمر حين الأثرة وعدم منازعتهم ، وهذا لا معارضة عليه البتة ..

والتدليس حصل في أن من يستشهد بهذا يوهم الناس أن حكام هذا الزمان من ولاة الأمر المسلمين بينما هم توابع لأمريكا وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين أي لــ ( الأمم المتحدة ) وبمعنى أدق فهؤلاء الحكام من أولئك الكفرة الذين احتلوا البلاد الإسلامية ولما انسحبوا منها رشحوا وشرعنوا لهؤلاء الحكام للسيطرة على بلاد المسلمين ، ومن هنا نستشهد بقول الذي يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير : ( ومن يتولهم منكم فإنه منهم ) ، فهل بعد كلام الله الخالق وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم كلام أو مبرر أو عذر ليأخذ به المخلوق أما أنها تقاطع مصالح مع الحكام الذين يحكمون بغير ما أنزل الله ويستعينون بالكفار ويعينونهم ويتعاملون بالربا وينشرون الظلم والفساد ، فهؤلاء الحكام اليوم بيّن الله عز وجل حقيقتهم أنهم من أولئك الكفار وليسوا من المسلمين حينما استعانوا بهم وأعانوهم وءأتمروا بأوامرهم ( الأمم المتحدة ) وأمريكا صديقتهم ..

 

بئس الرفد المرفود ..

 

ولا عزاء للمطبلين والشبيحة وما أكل السبع ..

 

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 28 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الثلاثاء, 1/1/2013 الساعة 11:10 مساء

تنبيه جداً هام :

 

على ذكر الميزانية المليارية التريلونية أود لفت الأنظار إلى :

 

هل قرأتم أيها المسلمون  أي أدلة من الكتاب والسنة للكاتب الناصح  تدل على عدم وقوع الأنظمة العربية ومنها السعودي في نواقض الإسلام الثلاثة والمخرجة من الملة ؟؟؟

فإستناداً لما تقدم في الموضوع والمشاركات قدمنا للجميع الآدلة القاطعة من كتاب الله العزيز وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والتي لم يستطع المنتقدين والمعارضين على دحضها أو تقديم أي أدلة شرعية لإنكارها أو تبيان خطئها ..

ومن هنا نوضح بشكل مبين ونقول :

نحن لا ندعو إلى مظاهرات ولا إعتصامات ولا مواجهات ..

نحن ندعو إلى إتباع الهدي النبوي زمن الفتن ..

وهو الأسهل والأسلم على مرّ العصور فيما لو تمسكنا حقاً ..

وهذا يدل دلالة مؤكدة على أن تنبيه وتحذير الرسول صلى الله عليه وسلم الموضح في صدر الموضوع والذي يخبر على أنه المخرج في زمن الفتن وأنه يتوجب علينا كوننا نزعم أننا نتبع سنته كمسلمين ونهتدي بهديه ..!

فهذا هو هديه عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم يدعوكم أيها المسلمون أن تلزموا بيوتكم وتمسكوا عليكم ألسنتكم وتتركوا أمر العامة وتهتموا بأهاليكم وخاصتكم ، والذي أرسل محمد بحق لتنخلعن جميع هذه الأنظمة العربية خلوعاً مخزياً ما له من قرار ولتركعن قوى الدجل العالمي تحت الضغوط الإقتصادية القوية المدمرة لجميع قواهم الحربية ، فتمعنوا في نتائجها خلال أيام على هذه الأنظمة العربية وفي خلال أقل من عقد من الزمان على محفل الكفر العالمي ( الأمم المتحدة ) ودوابها في عالمنا الإسلامي ..

 

صدقت يا حبيبي يا رسول الله ..

فديتك بأبي وأمي يا رسول الله محمد ..

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 29 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الاربعاء, 2/1/2013 الساعة 03:07 مساء

حقيقة هذه الأنظمة الفيروسية

لكي أقطع الطريق على كل من يدافع عنها ويطبل لها

تابعوا من بداية حديث مستشار الامن القومي الامريكي - السابق

لتكتشفوا الحقيقة المرّة والمعادلة الصعبة

ولا يغرنكم بالله الغرور

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


( 30 )    الكاتب : أمير الظل
  بتاريخ : الخميس, 10/1/2013 الساعة 01:21 صباحا

صدقت يا حبيبي يا رسول الله ..

فديتك بأبي وأمي يا رسول الله محمد ..

****

 

ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين

فعميت عليهم الأنباء يومئذ فهم لا يتساءلون


 
 
1 2
 
 



الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة