انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

أسمـاء حكـام العـرب والمسلمـين من أصـل يهـودي
 
 
1 2
 
 
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
أسمـاء حكـام العـرب والمسلمـين من أصـل يهـودي  
بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 06:19 صباحا
أمـير الظـلام
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 436

 

 

في البداية أو التوضيح أن الموضوع من مصادر متعددة :

أستطاعت الحركه الصهيونيه العالميه علي مدي السنين من السيطره علي معظم بلاد العالم عن طريق سيطرتها علي مراكز الحكم وأدواتها مثل الاحزاب وسائل الاعلام والمؤسسات الاقتصاديه والبنوك وأختراق والتغلغل في كافه مؤسسات الدوله المراد السيطره عليها. الخطه الصهيونيه مع بساطتها الا انها تمكنت من وقوع دول كامله تحت قبضتهم وهي التحكم في أختيار رؤساء الدول ومن ثم التحكم في شعوب بالكامل عن طريق التحكم في رؤسائها

وأذا كان بأمكان الحركه الصهيونيه الوصول الي مراكز الحكم في دول مثل أمريكا وهي المشهوره بوعيها الديمقراطي فما بالكم بالدول الاخري والتي ليس لها تاريخ ديمقراطي طويل مثل تركيا وبقيه الدول العربيه. لقد أستطاع الصهاينه من الوصول الي مراكز الحكم في دول عربيه وأسلاميه أخري واشهر حاكم يهودي أستطاع حكم دوله أسلاميه هو كمال أتاتورك الذي أستطاع حكم تركيا والقضاء علي الخلافه الاسلاميه ومنع الحجاب والاذان وحتي منع الحروف العربيه وأستبدالها بحروف لاتينيه حتي لايتمكن الاتراك بعد ذلك من قراءه القرآن الكريم, الامر لم يتوقف علي تركيا فقط ولكن نفوذهم أمتد لمعظم الدول العربيه والتي كانت تحت سيطره الاستعمار الانجليزي والفرنسي والايطالي وهذا ماسهل من مهمه الصهاينه في الوصول الي مراكز الحكم في الدول العربيه والاسلاميه

هذه قائمه بأسماء قاده العرب والمسلمين من أصل يهودي والذين تمكنوا من الوصول الي مراكز الحكم في غفله وغيبه الشعوب العربيه والاسلاميه والان الشعوب تدفع ثمن تخاذلها وعدم تصديهم للنفوذ الصهيوني واليهودي في البلاد الاسلاميه


كمال اتاتورك
 

 

هل هذه هيئه شخص مسلم؟

 



 

 

مصطفى كمال أتاتورك هو مصطفى علي رضا أثار الجدل فى القرن العشرين حين ظهر كمنقذ لتركيا بعد هزيمتها في الحرب العالمية الأولى ووقوعها تحت الاحتلال فاعتبره البعض حينها بطلا قومياً وظنوا أنه سيعيد أمجاد الإسلام وأبطال الإسلام حتى ظنه الشاعر أحمد شوقي أنه خالد الترك وشبهه بخالد بن الوليد، ولكن سرعان ما ظهرت حقيقته وعداؤه للإسلام حين اعتلى السلطة والغى الخلافة الإسلامية وأنهى حكم السلاطين العثمانيين لتركيا والعالم الإسلامى، وقذف بتركيا في أتون التغريب والعلمانية الكافرة الملحدة وحارب الإسلام ومظاهره بشدة بعد أن اتهم الإسلام بأنه سبب هزيمة وتخلف تركيا

كيف استطاع اليهودي كمال أتاتورك من الوصول إلى كرسي الحكم والقضاء على الدولة العثمانية والخلافة الإسلامية حتى أهلكه الله عام 1938 م بالمرض العضال بعد أن قضى سنوات حياته في شرب الخمور وفعل الفواحش ونشرها بين الشعب التركي


كمال اتاتورك من يهود الدونمه وهم جماعة من اليهود أظهروا الإسلام وأبطنوا اليهودية للكيد للمسلمين، سكنوا منطقة الغرب من آسيا الصغرى وأسهموا في تقويض الدولة العثمانية وإلغاء الخلافة عن طريق انقلاب جماعة الاتحاد والترقي.. ولا يزالون إلى الآن يكيدوا للإسلام، لهم براعة في مجالات الاقتصاد والثقافة والإعلام؛ لأنها هي وسائل السيطرة على المجتمعات.

يعتبر هذا الرجل الابن النجيب للحركة الماسونيه الهدامة و ينتمي هذ الرجل الى يهود الدونمة وهم جماعة من اليهود المهاجريين من اسبانيا - تحديدا الاندلس إلي تركيا ، بعد إضطهادهم وطردهم بسبب محاكم التفتيش ، وقد فتحت الدولة العثمانية أبوابها لكي لهم يستقروا مدينة اسطنبول و مدينة سلانيك اليونانية والتي كانت تابعة للدولة العثمانية " نظرا لانهم كانو من رعايا الدول الاسلامية المنهزمة في الاندلس " ... لاحقا أظهروا الإسلام وأبطنوا اليهودية للكيد بالمسلمين، وأسهموا في تقويض الدولة العثمانية وإلغاء الخلافة عن طريق انقلاب جماعة الاتحاد والترقي..

كان لهم حسب المصادر التاريخية الإسلامية دور كبير في تفتيت أوصال الدولة الإسلامية. أما المؤسس الأول لهذه الفئة الآثمة فهو "سباتاي زيفي" الذي ولد في يوليو 1826 ، بمدينة أزمير التركية من أبوين يهوديين مهاجرين من أسبانيا ، وقام بنشاط كبير في تنشيط الفكرة وتأصيلها ، وبعد أن هلك هذا الأفاق الكبير في عام 1875م, سار أتباعه علي دربه في محاولة للحفاظ علي وحدة وتواصل الجماعة. صارت هذه الفئة بعد ذلك أحزابا وشيعا إلا أن الوحدة لم تمس

لما عقد اليهود مؤتمرهم الصهيوني الأول في بازل بسويسرا عام 1315هـ، 1897م، برئاسة ثيودور هرتزل (1860م-1904م) رئيس الجمعية الصهيونية، اتفقوا على تأسيس وطن قومي لهم يكون مقرًا لأبناء عقيدتهم، وأصر هرتزل على أن تكون فلسطين هي الوطن القومي لهم، فنشأت فكرة الصهيونية، وقد اتصل هرتزل بالسلطان عبد الحميد مرارًا ليسمح لليهود بالانتقال إلى فلسطين، ولكن السلطان كان يرفض، ثم قام هرتزل بتوسيط كثير من أصدقائه الأجانب الذين كانت لهم صلة بالسلطان أو ببعض أصحاب النفوذ في الدولة، كما قام بتوسيط بعض الزعماء العثمانيين، لكنه لم يفلح، وأخيرًا زار السلطان عبد الحميد بصحبة الحاخام موسى ليفي وعمانيول قره صو وهو رئيس الجالية اليهودية في سلانيك، وبعد مقدمات مفعمة بالرياء والخداع، أفصحوا عن مطالبهم، وقدَّموا له الإغراءات المتمثلة في إقراض الخزينة العثمانية أموالاً طائلة مع تقديم هدية خاصة للسلطان مقدارها خمسة ملايين ليرة ذهبية، وتحالف سياسي يُوقفون بموجبه حملات الدعاية السيئة التي ذاعت ضده في صحف أوروبا وأمريكا. لكن السلطان رفض بشدة وطردهم من مجلسه وقال: (إنكم لو دفعتم ملء الدنيا ذهبا فلن أقبل، إن أرض فلسطين ليست ملكى إنما هي ملك الأمة الإسلامية، وما حصل عليه المسلمون بدمائهم لا يمكن أن يباع وربما إذا تفتت إمبراطوريتى يوما، يمكنكم أن تحصلوا على فلسطين دون مقابل)، ثم أصدر أمرًا بمنع هجرة اليهود إلى فلسطين.

عندئذ أدرك خصومه أنهم أمام رجل قوي وعنيد، وأنه ليس من السهولة بمكان استمالته إلى صفها، ولا إغراؤه بالمال، وأنه مادام على عرش الخلافة فإنه لا يمكن للصهيونية العالمية أن تحقق أطماعها في فلسطين، ولن يمكن للدولة الأوروبية أن تحقق أطماعها أيضًا في تقسيم الدولة العثمانية والسيطرة على أملاكها، وإقامة دويلات لليهود والأرمن واليونان.

لذا قرروا ان يعزلوا السلطان عبد الحميد وتدمير الخلافه الاسلاميه التركيه من الداخل فاستعانوا بالقوى المختلفة التي نذرت نفسها لتمزيق ديار الإسلام، أهمها الماسونية، والدونمة، والجمعيات السرية مثل الاتحاد والترقي، وحركة القومية العربية، والدعوة للقومية التركية الطورانية، ولعب يهود الدونمة دورًا رئيسًا في إشعال نار الفتن ضد السلطان حتي تدمير الخلافه الاسلاميه.


من ابرز الاعمال الشنيعة التي قام بها مصطفى كمال أتاتورك
1- إلغاء للخلافة الإسلامية وفصل الدين عن الدولة
2- إلغاء الشريعة الإسلامية من المؤسسة التشريعية
3 - شنّ حملة تصفية شملت العديد من رموز الدين والمحافظين بادعاء مشاركتهم في محاولة اغتياله.
4 - استخدام الحروف اللاتينية بدلا من العربية في كتابة اللغة التركية عام 1928
5 - أغلق كثيرًا من المساجد ، وحول مسجد آيا صوفيا الشهير الذي كان في الأصل كنيسة إلى متحف
6- ألغى وزارتي الأوقاف والمحاكم الشرعية
7 - التقويم الغربي بدلا من الهجري و الوقت تم تبنيهما عام 1925

 

جمال عبدالناصر
 

 

هل هذه  أسره أسلاميه؟
أبنه جمال عبدالناصر مع زوجها أشرف مروان أكبر جاسوس أسرائيلي

 

قصه جمال عبدالناصر تتشابه بكل التفاصيل وبالحرف الواحد مع قصه كمال أتاتورك
فكلاهما رجلا عسكريا تم صنع منه قائد وهمي لمعارك وهميه حتي تم الزج به الي رئاسه دول أسلاميه ومن ثم تدميرها من الداخل وبدون ان يشك أحدا في هويته


عندما بلغ جمال عبدالناصر من العمر ثماني سنوات أرسله والده إلى القاهرة لاستكمال دراسته ، فكان يقطن مع إحدى قريبات والدته في حي اليهود في منطقة الموسكي ( 5 شارع خميس العدسي ) . انظر : لعبة الأمم وعبدالناصر لمحمد الطويل ( ص 48) .

وذكر الدكتور علي شلش في كتابه تاريخ اليهود والماسونية في مصر ( ص 163 ) : أن سيدة يهودية تدعى مدام يعقوب فرج شمويل ، كان عبد الناصر يدين لها بالفضل ؛ لأنها هي التي رعته في طفولته وبعد وفاة أمه ، وكانت تعامله كأحد أبنائها ..

وذكر حسن التهامي : أن هذه السيدة قريبة والدته .. فإذا كانت قريبة والدته يهودية فتكون والدته كذلك ، ثم لماذا اختار أبوه سيدة يهودية لرعايته قريبة كانت أو بعيدة ؟ ولماذا حارة اليهود شبه المغلقة على اليهود وقتها ؟ وهل ضاقت القاهرة كلها إلا من حارة اليهود ؟ .. وقد استمر عبد الناصر في حارة اليهود حتى رتبة الملازم أول وعمره 24 عاماً ..

يقول اللواء محمد نجيب للواء عبدالمنعم عبدالرؤوف عام 1979م : عبدالناصر أصله يهودي من يهود الشرق الذين جاؤوا من اليمن . انظر : مذكرات عبدالمنعم عبدالرؤوف ( ص 75 ) .

ويقول جلال كشك : أعترف أن مثل هذه النصوص التي يقدمها هيكل – يقصد ما ذكره محمد حسنين هيكل في كتابه ملفات السويس – تجعل التفسير القائل بيهودية عبدالناصر يلح إلحاحاً لا يمكن مقاومته . انظر : ثورة يوليو الأمريكية ( ص 557 ) .

وحينما كان الصاغ جمال عبد الناصر رئيس أركان حرب الكتيبة السادسة مشاة ضمن القوات المحاصرة في بلدة عراق المنشية قطاع الفالوجا ، كان يتحدث عبر خطوط الجبهة مع اليهود المحاصرين للفالوجا ، وأنه كان يتلقى هدايا البرتقال والشيكولاتة من إيجال يادين الذي كان رئيساً لأركان حرب جنوب فلسطين ، وقد اعترف بذلك إيجال يادين حينما كان نائباً لرئيس وزراء اليهود على مائدة المفاوضات أثناء زيارة السادات للقدس عام 1977م .

وأثناء احتدام المعارك في حرب 1948م وقبل الاتفاق على الهدنة تمت لقاءات أولية بين إيجال آلون وضابط إسرائيلي آخر هو بروحام كوهين وبين الصاغ جمال عبد الناصر الذي كان حينذاك ضابطاً للعمليات في الكتيبة السادسة التابعة لسلاح المشاة المصري والتي كانت محاصرة في الفالوجا ، وكان عبدالناصر يتزعم في ذلك الوقت حركة الضباط الأحرار السرية ، وكان آلون قائداً للجبهة الجنوبية ، وتعددت لقاءات بروحام كوهين بجمال عبد الناصر حتى وصلت خمسة عشر لقاء ، وكان اللقاء الخامس عشر حينما جاء عبد الناصر إلى منطقة الفالوجا لتحديد موقع جثث القتلى اليهود في معارك 1948م ، وكان يرافقه في هذه المهمة حسن صبري الخولي الذي عينه فيما بعد ممثلاً شخصياً له ، وكان هذا اللقاء يجري تحت مظلة جماعة الكوكيرز الأمريكية ، ويردف صاحب كتاب لعبة الأمم وعبد الناصر إن الطريقة التي عرضت بها مبادرة السلام المصرية في القدس يرجع الفضل فيها لاتصالات جمال عبد الناصر عام 1949م هذه ، والتي أجراها تحت ظل الأعمال الإنسانية والبحث عن جثث القتلى اليهود في حرب 1948م ، أي أن البعض يرجع مبادرة السلام للسادات لخط سياسي في حياة عبد الناصر ، وقد بدأه وسعى فيه للسلام مع إسرائيل عام 1949م . انظر : لعبة الأمم وعبد الناصر ( ص 44 – 48 ) .

كما أن زملاء عبدالناصر في الكتيبة السادسة ذكروا احتمال نجاح إسرائيل في تجنيد عبدالناصر لحسابها بواسطة إيجال آلون ، وأنه كان يحمل مشاعر الحب لليهود منذ صباه ، وارتبط بصداقات مع الفتيان اليهود بالحارة رفاق عمره . انظر : جريدة الشرق الأوسط ( 13 / 6 / 1987م )

وكان عبد الناصر عضواً بالتنظيم الشيوعي ( حدتو ) الذي يرأسه اليهودي هنري كورييل وضمن أعضائه ماري روزنيئال ومارسيل ليون وإيلي شوارتز صهر موشيه دايان قائد جيش إسرائيل في حرب 1967م .. واستمرت صلة عبدالناصر باليهود حتى وفاته ، ولم تنقطع أبداً


 ملامح رئيسية في شخصية الرجل الصنم جمال عبدالناصر

هذا الطاغية لم يكن ولاؤه لله ولرسوله يوماً من الأيام .. لأجل من يعدم البررة من المجاهدين الذين قاتلوا في فلسطين وخاضوا المعارك ضد الإنجليز ؟!! لأجل من يعدم الشيوخ والدعاة .. لأجل من يعدم الداعية الإسلامي سيد قطب .. وفي أي وقت يصدر حكم الإعدام .. أثناء زيارته للاتحاد السوفيتي .. وماذا أفاده تعاونه مع الملاحدة السوفيت ثاني دولة اعترفت بإسرائيل ، وأول من قدموا وعداً قبل بلفور .. لأجل من يقرب الملاحدة ..

يقول السادات عن محمد حسنين هيكل صديق عبدالناصر الوفي : إنه إنسان مادي وملحد وهو لا ينكر ذلك ويعتقد أن هذه ثقافة ..

يذكر صاحب كتاب : لعبة الأمم وعبدالناصر : أنه قد اطلع على جميع خطب عبدالناصر حيث لم يبدأها باسم الله كما كان يبدأها السادات ..
يقول الكاتب : من الذي كان يكتب خطب عبدالناصر ؟ إنه محمد حسنين هيكل .. والذي كان قد ذكر في كتابه الطريق إلى رمضان والذي نشر باللغة الإنجليزية .. ففي هذه الطبعة أن عبدالناصر لا يؤمن باليوم الآخر ..

ويذكر صاحب كتاب لعبة الأمم وعبدالناصر في كتابه ( ص 371 – 372 ) حواراً جرى بين عبدالناصر وحسن التهامي يكشف عن شخصية هذا الرجل .. طلب حسن التهامي من عبدالناصر : لعلنا نفعل شيئاً للإسلام والمسلمين .. فقال عبدالناصر و بالنص : ( إسلام لا .. ولكن المسلمين الفقراء نعم ) .. ومرة أخرى يستهزئ الصنم بالله سبحانه وتعالى حين يقول لحسن التهامي : ( إنت عامل نفسك زي اللي بتقولي عليه معرفش إيه من لا ينسى ) .. يقول التهامي فلم أصدق ما سمعت وقلت أستغفر الله .. لا حول ولا قوة إلا بالله .. أنت تقصد الحق جل جلاله ، جل من لا يسهو .. فأعاد قوله : ( أنا عارف بتاعكم اللي بتقولوا عليه معرفش إيه من لا يسهو ، ومن لا يخطئ ، وإنت عامل نفسك زيّهْ ، فقلت – والكلام للتهامي - : أستغفر الله لاحول ولا قوة إلا بالله ، جل جلال الله ، جل من لا يسهو ، لاحول ولا قوة إلا بالله ، جل جلال الله ، جل من لا يسهو ، لاحول ولا قوة إلا بالله ، وقلت في نفسي ولاتكاد عيناي تطيقان النظر إليه أو تراه : يا الله أهذا الذي وليته علينا ؟ أهذا الذي كنا نأمل فيه خيراً .

وينقل صاحب كتاب الصامتون يتكلمون ( ص 82 ) عن كمال الدين حسين : إن أهداف تنظيم الضباط الأحرار كانت العمل على تطبيق الإسلام ، ولا نعلم له هدفاً غير ذلك ، ويقول في خطابه الذي دونه لعبدالحكيم عامر : إن حركة الضباط الأحرار منذ دخولها سنة 1944م لا يعرف لها هدف سوى الحكم بكتاب الله ، وأنهم جميعاً : عبدالناصر !!!!!!!! وعبدالحكيم عامر !!!!!!!! وعبدالمنعم عبدالرؤوف قد بايعوا محمود لبيب والمرشد والسندي ، وأن الحركة قد انتكست عندما أضاف إليها عبدالناصر ضباطاً من غرز الحشيش والخمارات من سنة 1948م .

وكما وأن جمال عبدالناصر كان يجمع هذا الغثاء في جلسات لتحضير الأرواح !!!! انظر : موجز تاريخ الحقبة العلمانية في مصر لأسامة حميد ( ص 121 ) .

ولقد تنصل عبدالناصر من اتفاقه مع الإخوان على إقامة شرع الله !! فبعد خمسة أيام من نجاح الانقلاب في أول لقاء مع مرشد الإخوان حسن الهضيبي كما يروي صالح أبو رفيق : وعندما وصلنا .. ودخل عبدالناصر وصافح المرشد فوجئت به يقول للمرشد : قد يقال لك إن إحنا اتفقنا على شيء .. احنا لم نتفق على شيء ، وكانت مفاجأة .. فقد كان اتفاقاً على أن تكون الحركة إسلامية ولإقامة شرع الله .. انظر : الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ ( 3/ 25 ) .

لقد تجاهل قادة هذه الثورة منذ اللحظة الأولى قضية فلسطين ، فهي لم تكن داخلة في برنامجهم .. لقد كان يواكب التصريحات العنترية اتصالات سرية بين بعض قادة الثورة وبين اليهود ، أي أن تحقيق السلام بين العالم العربي واليهود خط ثابت في تصور قادة الثورة ( محمد نجيب وعبدالناصر ) منذ اللحظة الأولى ..

وقال صاحب كتاب لعبة الأمم وعبدالناصر ( ص 624 ) : إن مجلس الثورة قد أجرى اتصالاً في الأيام الأولى ( سبتمبر 1952م ) يؤكد أن النظام الحاضر ليس له نوايا عدوانية ضد إسرائيل .

ونقل الكاتب ( ص 626 ) نقلاً عن برقية لسفير أمريكا في مصر كافري ( 11 / 12 / 1954م ) أن مصر قد تعبر الحدود في محاولة عقد صلح شامل مقبول للعرب ، ولكنها لن تحاول ذلك في وجه معارضة عربية .

بل إن سجلات النظام العسكري ليست فيها غارة واحدة شُنت على إسرائيل في عهد عبدالناصر من 1952 إلى 1967م ، بل إنه لم يرد على الغارة اليهودية على غزة ( خان يونس ) ومواقع أخرى في 28 فبر--- 1955م ، حيث قتل اليهود 35 جندياً داخل معسكر الجيش المصري وخمسة عشر جريحاً ، وكذلك احتلال القوات اليهودية لمنطقة العوجة المنزوعة السلاح في 20 سبتمبر 1955م ، والمتحكمة في عدة طرق وكلها تؤدي إلى داخل الأراضي المصرية .

لما جاء تنظيم هيئة التحرير الذي أنشأته الثورة في 15 ين--- 1953م تنظيم سياسي ، جاء برنامجها خالياً من أي إشارة إلى فلسطين .. والثورة التي جاءت إلى الحكم بحجة الهزيمة في حرب فلسطين ، لا يمكن أن تسقط من برنامجها سهواً قضية فلسطين !!!

لقد تبين أن هؤلاء القادة الذين زعموا أن الثورة ولدت في نفوسهم خلال حرب فلسطين ، هم أقل فئة من المصريين اهتماماً بفلسطين أو عداوة إسرائيل .. فهم ألغوا قرار حكومة الوفد بمنع مرور البضائع من وإلى إسرائيل عبر قناة السويس ..


والان كيف تمكن عبدالناصر من الوصول الي الحكم في مصر
في يوم الانقلاب العسكري في 23 يوليو 1952 كان يوجد في مصر 80 الف جندي أنجليزي وهم من تركوا عبدالناصر ليقوم بانقلاب عسكري لم يستغرق سوي ساعات فقط وهو يعتبر أسهل أنقلاب عسكري في التاريخ ولم يكن لينجح هذا الانقلاب بدون تؤاطئ الجيش الانجليزي والمنظمات الصهيونيه العالميه التي رتبت الامور في مصر لبدايه مرحله جديده لتدمير مصر من الداخل
فكيف تمكن عده ظباط في العشرينات من عمرهم من القيام بانقلاب عسكري بهذه السهوله في وجود جيش أنجليزي كبير في مصر في هذا الوقت وما هو دور الجيش الانجليزي والصهيونيه العالميه في أنقلاب 23 يوليو وما مصلحتهم في مساعده جمال عبد الناصر اليهودي

في عام 1952 كانت مصر علي أبواب ثوره أسلاميه بسبب فساد الملك وحاشيته وبسبب هزيمه الجيوش العربيه في حرب 1948 أمام عصابه صهيونيه تمكنت من أحتلال فلسطين في حين كانت الجماعات الاسلاميه متمثله في جماعه الاخوان المسلمين هي القوه الوحيده التي حاربت وأثبتت قدرتها القتاليه وبالتالي كانت هذه الجماعات مؤهله لحكم مصر في مرحله بعد الملك فاروق بسبب تنظيمها وتسليحها

الانجليز ادركوا قوه الحركه الاسلاميه في مصر في هذا الوقت وادركوا أيضا انهم أيضا انهم سيتركوا مصر بعد أنتهاء الحرب العالميه الثانيه وانتهاء الحقبه الاستعماريه ولذلك كانوا مصممين علي عدم ترك الساحه للاخوان المسلمين وبالتالي كانت الخطه تسليم زمام الامور في مصر لشخص يعمل لحسابهم وكان هذا الشخص هو اليهودي جمال عبدالناصر

بعد وصول جمال عبدالناصر للحكم في مصر ظهرت كراهيته الشديده للاسلام والمسلمين وبدأ في تنفيذ اول مهمه له وهي تدمير الاسلام في مصر. طبعا عبدالناصر لم يكن يتجرأ علي محاربه الاسلام علانيه فشن حرب دمويه علي الاخوان المسلمين في حمله كثرت فيها الاعدامات والاغتيالات والاعتقالات


من ابرز الاعمال الشنيعة التي قام بها جمال عبدالناصر
1- محاربه الاسلام في مصر في صوره محاربه جماعه الاخوان المسلمين في حمله أستمرت عشرات السنين وللاسف وقف الجميع في مصر موقف المتفرج أزاء المذابح التي تمت في حق المسلمين وقد وجد كل فريق عذرا لتبرير جرائم عبدالناصر
2-
تدمير الاقتصاد المصري فبعد ان كانت قيمه الجنيه المصري تساوي قيمه الجنيه الذهب الانجليزي في عهد الملك فاروق وفي حين كانت أنجلترا تقترض من مصر لشراء القطن المصري تحولنا الي دوله تطبع الجنيه المصري في مطابع حكوميه بدون أي ظوابط حتي وصلنا الي الحاله التي نحن فيها الان
3- مصادره أموال المصريين بحجه التأميم وتدمير طبقه رجال الاعمال الذين كانوا يسيرون امور الدوله الاقتصاديه وتدمير الثقه بين طوائف الشعب المصري
4- فتح أبواب السجون والمعتقلات امام المصريين بحجه التأمر علي الانقلاب العسكري الذي كانوا يسمونه ثوره ولم يكن يتجرأ شخص واحد علي ارض مصر من أبداء رأي معاكس في حق حبيب الملايين جمال عبدالناصر والا كان مصيره السجن وربما الاعدام
5- فصل مصر عن السودان وتعريه الجبهه الاستراتيجيه الجنوبيه لمصر تمهيدا لما يحدث الان
6- تدمير الارض الزراعيه عن طريق بناء السد العالي باموال سوفييتيه صهيونيه بحجه حمايه مصر من الفيضانات وتوليد الكهرباء في حين تم منع الطمي وهي الطبقه الطينيه السوداء التي لاتنفع زراعه بدونها وبالتالي تدمير الارض الزراعيه وتصحير الدلتا و
تدمير الارض الزراعيه حتي أصبحنا دوله تستورد الفول والقمح بعد ان كنا مزرعه الدوله الرومانيه
7- تدمير الارض الزراعيه وذلك بتقسيمها الي أجزاء صغيره بدعوي الاصلاح الزراعي وخمسه فدادين لكل فلاح حتي لاتنفع الزراعه باستخدام الميكنه الزراعيه ولاينفع معها أقامه سياسه زراعه فلجأ كل فلاح الي زراعه البرسيم لاطعام بهائمه وذلك لعدم جدوي زراعه القمح في قطع زراعه صغيره ثم لجوء الفلاحين الي تجريف الارض بعد ذلك وبناء عليها قهاوي وورش تصليح سيارت ومباني حتي وصل بنا الحال اننا نستورد الفول والقمح
8- حدوث
اكبر هزيمه عسكريه في تاريخ مصر في 1967 وخساره سيناء بالكامل في سته أيام ثم رفع شعارت كاذبه مثل لاصوت يعلو فوق صوت المعركه حتي يتمكن عبدالناصر اليهودي من تدمير مصر دون ان يلفت اي شكوك
9- السماح للنفوذ الصهيوني بالتغلغل في كافه المؤسسات علي جميع المستويات الرئيسه والافقيه حتي تمكن الصهاينه أخيرا من رفع علمهم علي ضفاف نهر النيل ثم سرقه خيرات مصر البتروليه باقل من سعر تكلفتها

10- بناء مجتمع عسكري ديكتاتوري أستمر لمده 60 عاما حتي وصولنا الي مأساه حكم حسني مبارك


يتبع ...

 

 


تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : أمـير الظـلام
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 06:31 صباحا

جمال وعلاء مبارك
(جيمي وأيلي)


 

 

الديانه اليهوديه تعتبر اليهودي هو فقط من كانت أمه يهوديه وهذا يدفعنا للبحث عن أصل أمهم سوزان مبارك

سوزان مبارك أبنه ممرضة بريطانيه أسمها Lily May Palmer وهي من عائلة من ويلز و أصلها من يهود مالطا
أم سوزان مبارك كانت قريبة لأم جيهان السادات وأمها أيضا بريطانيه ومن أصل مالطي وجيهان هى التى رشحت سوزان لمبارك و كثير من الشهود شهدوا بانهم أبدا لم يشاهدوا سوزان تصلى أوترتدي حجاب أوتلبس أيه قرآنية

سوزان مبارك اليهوديه كانت رئيسه نادي الروتاري في مصر وقد حصلت على العضوية الفخرية للروتاري في مايو 2001 في نفس الوقت مع ابنها جمال مبارك لكون أخيها اللواء منير ثابت محافظا لمنطقة الروتاري و التي تضم عدة دول منها مصر، الأردن، لبنان، السودان، البحرين، الإمارات العربية، قبرص، أرمينيا، جورجيا


 

 

معمر القذافي

 

 

 

 

ذكرت مجلة إسرائيل توداي أن الزعيم الليبي معمر القذافي يعود إلى أصول يهودية، مستشهدة بتفاصيل أوردتها امرأتان يهوديتان من أصول ليبية قالتا للقناة الإسرائيلية الثانية العام الماضي إنهما من أقرباء القذافي.

فقد أكدت جويتا براون وحفيدتها راشيل سعدا أن أصول القذافي يهودية، مشيرتان إلى أن جدة براون وجدة القذافي شقيقتان.

وأوضحت سعدا أن القصة بدأت عندما تزوجت جدة القذافي اليهودية رجلا من بنى جلدتها ولكنه أساء معاملتها فهربت منه وتزوجت مسلما زعيما لقبيلة، فانجبت منه طفلة أصبحت والدة القذافي.

ورغم أن جدة القذافي اعتنقت الإسلام عندما تزوجت ذلك الزعيم، فإنها تبقى حسب القانون الإسرائيلي يهودية. وعلق المذيع حينها بالقول إن "المهم في ذلك أن القذافي لا يملك أقرباء يهودا وحسب، بل هو نفسه يهودي".

وتقول المجلة الإسرائيلية إن تلك الأنباء ليست بالأمر الجديد، ولكن في ظل الانتفاضة الأخيرة في ليبيا التي تهدد بالإطاحة بنظام القذافي كما حصل في تونس ومصر فإن الزعيم الليبي "قد يبحث عن إستراتيجية خروج".

وإذا ما كانت تلك الأنباء صحيحة والكلام للمجلة فإن من حق القذافي الهجرة إلى إسرائيل وفقا للقانون الإسرائيلي الخاص "بعودة اليهود".

وتضيف أنه إذا ما رفضت جميع الدول استقبال القذافي، فقد تُرغم إسرائيل على القبول به. ولفتت المجلة إلى كلمات المذيع في ختام اللقاء مع المرأتين حين قال "إنني متأكد بأن بعض السلطات المحلية في إسرائيل ستكون سعيدة باحتضانها رئيسا سابقا".


عندما عرضت هذه المقابلة على التلفزيون الاسرائيلي اعتقد الجميع بأنها مجرد مسلسل هزلي، وكلام فارغ لا أساس له من الصحة والواقع، ولكن بعد أن شاهد العالم المجازر واساليب القمع والوحشية التي استخدمها القذافي وأعوانه ضد أبناء شعبه العزل، عادوا بذاكرتهم لما فعلته اسرائيل بأهالي غزة في حملة الرصاص المصبوب، كما أعادوا النظر في نشأة القذافي واستذكروا تلك المقابلة التي قالت فيها خالة القذافي الاسرائيلية بأنه يهودي.

وإذ نؤكد أن لا رأي لنا ولا تعقيب على الموضوع فإننا نترك الحقائق تتحدث..

وإليكم هذا اللقاء مع خالة القذافي الاسرائيلية مع قريبة أخرى له تتحدثان فيها عنه.

سؤال: منذ متى عرفتما انكما قريبتا معمر القذافي؟
راحيل: ونحن هنا في البلاد ثارت شائعة عن جدها (جد جيتا) ومن والدي بأن القذافي هو قريب العائلة، والدته هي جدتي.

سؤال: وكيف وصل الى ما وصل اليه القاذفي؟ كيف وصل الى الاسلام؟
جواب: ربما بالصدفة اصبح حاكما.

سؤال: هل امه اسلمت؟
جيتا:جدته هي التي اسلمت بعد أن تركت زوجها الاول وتزوجت من شيخ عربي.
انا سمعت هذه القصة حديثا، وما حدث هو ان جدة القذافي كانت متزوجة من يهودي وانجبت منه ابنا يهوديا ثم هربت مع شيخ مسلم، لأن زوجها لم يعاملها معاملة حسنة وهي انجبت بنت وهذه البنت أنجبت معمر القذافي.

سؤال: معنى هذا ان القذافي ليس من اصول يهودية وانما هو يهودي؟
جيتا: هو يهودي ويستطيع أن يسلّم بهذا اذا اراد.

الشعب الليبي يسأل القذافي
من هم أخوالك؟

بقلم: مصعب ابوزيد

ما هو مصير معمر القذافي بعد ذيوع السر؟ وكيف سيتعامل الشعب الليبي معه؟ هذه الأسئلة قد لا يجيب عنها هذا الكتاب، ولكن قد تكون الإجابة في كتاب "أوراق الموساد المفقودة" الذي ينص...
"إلا إذا ما ذاع السر بأننا نحن (الموساد) عرابوه ونقف من ورائه، فإنه لا يستبعد أن يقوم رفاقه بشنقه".

نعم... إن من حقنا ومن حق الشعب الليبي كله أن يعرف من هم أخوالك... إننا نعلم أن ذلك قد لا يهمك ولا يعنيك في كثير أو قليل... فإننا كما نعلم ويعلم العالم كله أنك أنت "الثائر والمفكر الأممي"، وأنت "الأمين على القومية العربية" وأنت "إمام الأئمة"، وأنت مبتكر نظرية عسكرية جديدة في السوق والتعبئة "نظرية هجوم الجراد ودفاع القنافد"، وأنت صاحب "النظرية العالمية الثالثة" التي تطرح نفسها كحل وحيد ونهائي لكافة مشاكل البشرية السياسية والإقتصادية والإجتماعية في شتى أصقاعها، وأنت مخترع "النظام الجماهيري" المؤهل – على الأقل في نظرك – لأن يرث وأن يخلف كافة النظم السياسية في العالم أجمع، وأنت مهندس "النهر الصناعي العظيم" أعجوبة العالم الثامنة، والذي تصورنا – لولا خطبك الأخيرة – أنه سيقدم هو الآخر الحل النهائي لمشكلة المياه في ليبيا وربما في غيرها من الأصقاع المتاخمة لها.

وأنت فضلاً عن ذلك مبدع عدد من القصص العالمية من بينها قصة "الفرار إلى جهنم" التي لا نشك أنها هي الأخرى قد ترجمت إلى عدد من اللغات الحية، وأنت ناظم عدد من القصائد العصماء مثل قصيدة "حافظ... حافظ لا تهتم... نحن شرابين الدم"، وأنت مصمم عدد من أجمل الأزياء الرجالية والتي من أشهرها "القفازة الواحدة البيضاء" التي يلبسها القادة والزعماء أثناء حضورهم مؤتمرات القمة العربية، وعباءات "الرجال" الحريرية ذات اللون البني الصحراوي الخشن، والملمس الحريري الناعم... وأنت أخيراً "الدكتور" معمر (وأن صح أن تسمى الدكاترة لأن دكتوراه واحدة لا تليق بمقامك وإنجازاتك العلمية).

نعم، أنت كل ذلك... ومن ثم فلا يهمك ولايُنقص من قدرك ولا يزيد من شأنك أن يعرف الناس من هم أخوالك، أو من هو والداك... بل سوف لن ينقص من قدرك، بجانب كل هذه الأمجاد والمآثر، أن تكون حتى مجهول الأبوين كلية... بل حتى لو علم الناس أنك "إبن سفاح"... أفليس عدد من القادة والزعماء اليوم وفي الماضي هم "أبناء سِفاح"...

نعم كل ذلك صحيح... ولكن فلتعذرنا يا معمر وليعذرنا بقية المعجبين بك و"بأمجادك" و "بطولاتك" الوطنية والقومية والإسلامية والأممية... فنحن – الشعب الليبي – كما تعلم وكما وصفتنا مراراً شعبٌ بدوي بسيط إلى حد التخلف، يعيش البداوة بكل أعرافها وتقاليدها، وقد زاد من تعلقنا بك وببداوتنا أنك قدمت لنا نفسك منذ استيلائك على السلطة في بلادنا وطوال هذه السنوات، التي عرفناك فيها، بأنك "ابن الخيمة" و "ابن حليب الناقة" و "ابن البادية" وأنك جئت لتنتصر لأخلاق البادية وأعرافها الأصلية على أخلاق الحضر الممسوخة... وأنك فوق ذلك كله "فارس الصحراء العربية" (حتى تمنى أحد أعوانك أن يكون جواداً كي تمتطيه أيها الفارس).

غير أنه لا يخفى عليك يا معمر أن البادية هي قبائل وبيوت وبطون... وهذه تعني الأنساب... والأنساب كما تعلم يا معمر هن آباء وأعمام وأجداد كما هي أخوال أيضاً.
ولا يجادل أحد في أنك قدمت لنا المدعو محمد أبومنيار قذاف الدم على أنه والدك ومن ثم فقد عرفناك من قبيلة "القذاذفة" ومن بيت القحوص تحديداً.

كما قدمت لنا أعمامك وتحدثت عن أمجادهم وبطولاتهم... وأسهبت في الحديث عن واحد منهم وعن إعجابك به إلى درجة أنك سميت أحد أبنائك بإسمه وهو "الساعدي"، كما أطلقت إسمه على أهم كتائب الأمن العسكرية في قواتنا المسلحة الليبية المتمركزة في مدينة سرت والتي يرأسها العقيد "خليفة احنيش القذافي" خلفاً "لسيد قذاف الدم".

كما قدمت لنا سائر أبناء عمومتك وإن صح أن نقول سائر أمراء قبيلة القذاذفة، ابتداء باحنيش ومسعود عبدالحفيظ والإخوة قذاف الدم واشكال والبهيم والمجذوب ومروراً بالكيلبو والهيبلو والزوام والدليو والتواتي وقَرين، وذلك من خلال إسنادك لهم أعلا المناصب والرتب المدنية والعسكرية وإعطائهم أقوى وأوسع الصلاحيات وفتح خزانة الشعب الليبي على مصراعيها أمامهم حتى غدوا وأنت منهم من أغنياء العالم.

ولم تكتف بذلك، فقد طلبت لقبيلة القذاذفة "المكاتبات" و"المؤاخاة" و"التحالفات" من معظم القبائل الليبية في شرق البلاد وغربها وجنوبها.

وليس ذلك فحسب، بل لم تتردد في الإدعاء خلال السنوات الأولى لقيام الثورة الإسلامية في إيران بأن نسبك يلتقي مع نسب الإمام الخميني عند الجد السادس، وما زلنا نذكر أنك وخلال إحدى جلسات مؤتمر القمة العربية الذي انعقد في العاصمة العراقية بغداد في شهر مايو-آيار من عام 1990، ادعيت أيضاً أن أجدادك رحلوا إلى ليبيا من العراق... وكيف تمنيت لو أنهم لم يرحلوا وبقوا بالعراق.

والكل في ليبيا يعلم أنك لم تكتف بإلقاء الخطب وإقامة الإحتفالات إحياء لجهاد أجدادك وأعمامك ضد الطليان الغزاة. وما الإحتفالات التي جرت منذ عدة سنوات إحياء لمعركة القرضابية الشهيرة عنا ببعيد... بل الكل يعلم أنك لم تتردد في إعادة كتابة بعض صفحات من التاريخ الليبي – ولا أقول تزييفه – كي تخصص فيها "فصولاً" تتحدث عن جهاد والدك "محمد ابومنيار القذافي" الذي مات "شهيداً" متأثراً بجراحه بعد أربعين سنة (نعم أربعين سنة منذ إصابته بتلك الجراح)، ولم تتردد في إقامة ضريح له بمقبرة الهاني بطرابلس، ولا يستطيع أي زائر لليبيا إلا أن يدرج في مراسمه زيارة ذلك الضريح وقراءة سورة الفاتحة على روح "شيخ الشهداء" الجديد بعد أن نقلت رفات شيخ المجاهدين الحقيقي عمر المختار إلى بلدة سلوق النائية.

نعم إن الشعب الليبي يعرف كل ذلك ويذكره...

ولكنك تعلم يامعمر أن الأنساب في باديتنا ووفقاً لأعرافها وتقاليدها ليست آباءً وأعماماً فقط ولكنها أيضاً "خؤولة" و "أخوال"...
ونحن لانشك في أنك تدرك ذلك حق الإدراك.. فأنت "بدوي قح".. عشت وترعرعت في البادية ورعيت الغنم فيها... وتنقلت بين نجوعها، ولا نشك أنك سمعت ذات يوم بالمثل الليبي الذي يقول "الثلثين للخال والخال والد" أو ذلك المثل الذي يقول "دور لولدك عن مخول".

ولا نشك في أنك تدرك أننا كليببين وبخاصة في باديتنا نفخر بأخوالنا قدر فخرنا بآبائنا... ولأنك تدرك أهمية الأخوال بالنسبة للأبناء فقد فهمنا لماذا كانت أول خطوة قمت بها بعد نجاح إنقلابك هي تطليق زوجتك الأولى ابنة عقيد الشرطة المرحوم "نوري خالد" ووالدة ابنك الأكبر محمد، وزواجك من بديلتها التي تنتسب إلى قبيلة "البراعصة" إحدى أهم القبائل في المنطقة الشرقية من ليبيا.

ولكن ورغم كل هذه الحقائق، فمن الثابت والغريب والمثير للتساؤل في ذات الوقت، أنه لم يحدث قط أنك تحدثت عن أخوالك، أو قدمتهم إلى أبناء شعبنا بأي صورة من صور التقديم، كما لم يحدث أن تقدم أحد من أبناء شعبنا ومن أي قبيلة من قبائله أو أي منطقة من مناطقه مدعيا أنه خالك أو أنه من أخوالك رغم ما في ذلك من شرف عظيم له – كما تعلم – ورغم ما يترتب على ذلك له من حظوة ونفوذ ينالهما شعبياً ورسمياً، بحكم الخوف أو الطمع أو النفاق.

نعم... نحن لا نجادل في أنك قدمت لنا المرحومة السيدة "عائشة بالنيران علي" على أنها والدتك.. وتحدثت عنها في أكثر من حلقة من حلقات قصة إنقلابك "المعجزة".. كما أشار إليها بعض أعضاء مجلس إنقلابك أثناء حديثهم عن قصة التحضير لذلك الإنقلاب... بل ونشرت لها أكثر من صورة، بل ربما كان حضورها على مسرح الأحداث السياسية الليبية بعد قيام الإنقلاب أكثر من حضور "أبومنيار".. بل تأكدت قصة قيامها بالبصق في وجه أحد أعضاء مجلس الإنقلاب الذي جاء يتلمس بأعتابها نافيا عن نفسه تهمة الإشتراك في محاولة أغسطس 1975 الإنقلابية.

كل ذلك صحيح... ومع ذلك فتبقى حقيقة "غياب" أو "تغييب" أخوالك عن أعين الليبيين وأسماعهم وعن مسرح الأحداث قائمة وغير قابلة للتفنيد أو الإنكار.

فما هو السر وراء هذا الأمر؟؟ وما هي حقيقته؟؟
نحن لا نستبعد ومن باب حسن الظن بك – رغم أنه لم يعد لذلك متسع أو مجال – أن يكون غياب أخوالك تواضعاً منهم، ونأياً بأنفسهم عن أضواء السلطة، وعن مظنّة الإتهام بالتقرّب والتزلف إليك، أو ربما خجلاً منك ومن أفعالك، ومع ذلك فإن "غيابهم" أو "تغييبهم" هذا هو في غير محله، وإذا لم يكن ضاراً بهم فهو دون أدنى شك ضار بك في أعين شعبنا البدوي البسيط وبخاصة في هذه الآونة التي كثر فيها اللغط حول هذا الموضوع.

ولنتحدث معك بكل صراحة..

أنت يامعمر مطالب بكشف السر عن أخوالك وتقديمهم إلى الليبيين وتعريفهم بهم حتى ولو لم يكونوا من أصحاب "البطولات والأمجاد والملاحم الجهادية" كأعمامك "المغاوير"، وحتى لو كانوا أناساً عاديين بسطاء من أمثالنا، ذلك أن الإستمرار في إخفاء هوية أخوالك هو أشد خطراً عليك.. ذلك لأنك الآن – وأكثر من أي وقت مضى – متّهم في نظر أبناء شعبنا بأنك ابن سِفاح وأن والدك الحقيقي قد لا يكون هو "محمد أبومنيار قذاف الدم" وبالتالي فلست من قبيلة القذاذفة.. وأن والدتك الحقيقية ليست هي المرحومة "عائشة بالنيران".. وأن أمك الحقيقية هي سيدة يهودية.. وأن هذا هو التفسير الحقيقي والوحيد ل"غياب" أو "تغييب" أخوالك.

وإذا كنت لا تعلم حتى الآن فلتعلم أن هناك روايات محددة عديدة يتناقلها الليبيون حول معجزة ولادتك وحقيقة والدك وأخوالك.
تتحدث أول هذه الروايات عن فتاة يهودية كانت تعيش في بلدة سرت وكانت تعمل في بيت أحد المعمرين الطليان الذين كانوا يعيشون في المنطقة ويملكون بها إقطاعيات واسعة.. وقد حملت تلك الفتاة المسكينة سِفاحاً من ذلك المعمّر الإيطالي لتنجب منه طفلاً ذكراً، وقَد طلب ذلك الإيطالي من "محمد ابومنيار قذاف الدم" الذي كان يعمل لديه (قلت يعمل لديه ولم أقل يجاهد) هو الآخر كي يتولى رعاية ذلك الطفل حفاظاً على سمعة وشرف الأم المسكينة.. ولم يتردد أبومنيار في تلبية طلب سيده الإيطالي فتولى تربية ذلك الطفل وأطلق عليه اسم "معمر" ليعرف فيما بعد باسم "معمر ابومنيار القذافي".

أما الرواية الثانية.. فتزعم نفس ما ورد في الرواية الأولى من وقوع الاعتداء على الفتاة اليهودية المسكينة من قبل المعمّر الإيطالي الذي كانت تعمل لديه. وتختلف عنها في أن تكليف السيد أبومنيار برعاية "الطفل السِفاح" جاءت بطلب من قسيس كنيسة ترهونة الذي كان السيد أبومنيار يعمل لديه في الكنيسة كحاجب (وبالإيطالية تندنتي).

أما الرواية الثالثة.. فتزعم أن كلا من السيد أبومنيار والفتاة اليهودية كانا يعملان لدى المعمر الإيطالي في بلدة سرت.. وأن السيد أبومنيار اعتدى على الفتاة اليهودية فأنجبت منه طفلاً هو أنت.. وتتشعب الرواية هذه عند هذه النقطة، ففيما يزعم بعض رواتها أن الفتاة اليهودية تركت طفلها للسيد أبومنيار الذي أخذه لزوجته المدعوة عائشة بالنيران لترعاه وليكون أمره سراً كبيراً بينها وبينه، تزعم رواية أخرى أن السيد أبومنيار تزوج من الفتاة اليهودية التي أسلمت وعرفت فيما بعد باسم "عائشة بالنيران".

إذن فأنت – وفقاً لهذه الروايات – إبن سِفاح من أم يهودية ومن أب قد يكون هو "محمد أبومنيار قذاف الدم"، وقد يكون أحد المعمّرين الإيطاليين الذين كانوا يعيشون في منطقة سرت الليبية. بل وتسترسل هذه الروايات لتزعم أن الإسم الأصلي لهذه الفتاة الأم اليهودية هو "زعفرانة بنت رحمين" أو هو "حالو راشيل السرتاوية" أو هو "ميمونة".

إذا كان الحديث حول حقيقة نسبك وحقيقة وهوية أخوالك قد عمّ وانتشر بين الليبّيين مؤخراً بعد صدور كتاب "أوراق الموساد المفقودة"1 لمؤلفه "جاك تايلور" والذي اتهمك صراحة بأن جذورك من حيث الأم يهودية، وإذا كان هذا الموضوع قد زاد ذيوعاً وانتشاراً بعد تصريحاتك خلال شهر أبريل 1993 التي أبديت فيها استعدادك لإرسال عدد من الحجاج الليبيين لزيارة بيت المقدس2، وتهديداتك بتغيير القبلة بالنسبة لليبيين، وفي ظل لقاءاتك المتكررة بعدد من رجال الإعمال من أصل يهودي وتاجر السلاح اليهودي "يعقوب نمرودي" الذي تجمعك به صلات حميمة بأنه يتوقع بأن تكون ثاني رئيس عربي يزور إسرائيل بعد السادات.. ومع ذلك فإن الحديث عن موضوع نسبك اليهودي المشبوه، قد ذاع بين الليبيين وغيرهم منذ زمن بعيد يكاد يرجع إلى السنوات الأولى من عمر انقلابك المشئوم.

ودعني أقف في هذا الموضوع عند بعض المحطات وأذكرك ببعض التفاصيل والوقائع..
الواقعة الأولى.. تتعلق بما كتبته صحيفة "أوجي"oggi الإيطالية في شهر أكتوبر عام 1970 حول حقيقة نسبك، وأن أمك هي سيدة يهودية كانت تعيش في منطقة سرت الليبية.

أما الواقعة الثانية.. فهي تتعلق بما كشف عنه الأستاذ المحامي "إبراهيم الغويل" من أنه – أثناء ترأسه لتحرير جريدة البلاغ الليبيية خلال السنوات الأولى للإنقلاب – قام هو والأستاذ "أحمد صدقي الدجاني" خلال سنة 1973 بإجراء مقابلة صحفية معك.. وأنك ذكرت لهم خلال تلك المقابلة بأنه كان لك ابن عم يشبهك تماماً وأنه كان من أم يهودية، وأن ذلك الأمر كان يسبب لك حرجاً ومتاعب كثيرة مع أصدقائك وبين زملائك، ولم ينته ذلك الحرج وتلك المتاعب إلا بوفاة ذلك القريب (ابن العم)! ويروي الأستاذ الغويل المحامي أنه عندما عاد إليك لمراجعة نص المقابلة الصحفية قبل نشرها قمت بقلمك الخاص بشطب الفقرة المتعلقة بابن العم (الفقيد).. وإذا كانت المقابلة قد صدرت بدون تلك الفقرة فإننا لا نشك أن ذاكرة الأستاذ الغويل والدكتور الدجاني ما تزال تحفظ تلك الواقعة، كما أن أرشيف جريدة البلاغ ما يزال يحتفظ بصورة كاملة من تلك المقابلة وآثار قلمك عليها.3

أما الواقعة الثالثة.. فهي تلك التي رواها الرائد "عمر عبدالله المحيشي" وأكدّها من بعد السفير المرحوم "خليفة عبدالمجيد المنتصر".. فلقد ذكر الرائد المحيشي الذي لا نشك أنك ما تزال تذكر أنه كان رفيق كفاحك وكان أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة أنه تلقّى أثناء قيامه بمهام أمين مجلس قيادة الثورة (بعد إستقالة الرائد مختار القروي) في عام 1972، تلقى في مقرّه بطرابلس رسالة باللغة الإيطالية قام بإحالتها على المرحوم خليفة المنتصر السفير بوزاة الخارجية الليبية ليتولى ترجمتها إلى العربية، وقد كانت تلك الرسالة وفقاً لما رواه المرحوم المحيشي وأكدّه المرحوم خليفة المنتصر مرسلة إليك من قبل كاردينال مدينة ميلانو – حينذاك – يُذكرُك فيها بالدماء اليهودية والمسيحية التي تجري في عروقك ويناشدك بموجب ذلك أن تلعب دوراً في التقريب بين أبناء الديانات الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلام.. ويتكهّن البعض أن ذلك الكاردينال هو نفسه القسيس الذي كان يرعى كنيسة ترهونة، والذي لجأ إليه المعمر الإيطالي الذي سبق أن أشرنا إليه طالباً منه مساعدته في البحث عن شخص يكفل ابنه الحرام من فتاة سرت اليهودية، وهو الذي طلب بدوره من المدعو "محمد ابومنيار قذاف الدم" الذي كان يعمل ساعياً عنده كي يرعى ذلك "الإبن الحرام" الذي هو "أنت"، وهو الشئ الوحيد الذي يمكن أن يفسر كلمات كاردينال ميلانو في رسالته إليك.

أما الواقعة الرابعة.. فهي تتعلق بمقتل "عمار ضو التقّازي" سفيرك في روما خلال شهر يناير من عام 1984، في العاصمة الإيطالية، فالذي تسرب من معلومات – ستظل قيد البحث والتدقيق والتمحيص – هو أن سيدة يهودية اتصلت بسفيرك في روما المدعو عمار ضو ومعها يهودي من أصل ليبي يدعى "مردخاى فضلون" مقيم هو الآخر في روما، وأن هذه السيدة أسرّت لذلك السفير بمعلومات ووثائق مفادها أنها أخت صغرى لوالدتك، وأنها هاجرت مع بقية أهلها إلى إسرائيل في عام 1948، وطلبت من السفير أن ينقل هذه المعلومات والوثائق إليك، مؤملة أن تقدم لها ولأسرتها مساعدة مالية مناسبة، ونظراً لخطورة وجدية المعلومات والوثائق فإن السفير التقازي لم يستطع أن يسكت على الأمر أو أن يحجبه عنك أو أن يبت فيه وحده4، ومن ثم قرّر السفر فوراً إلى طرابلس وطلب مقابلتك لإطلاعك على الموضوع الخطير واستلام تعليماتك بعد أن استطلع نصيحة صديقه الحميم "أبوزيد دوردة"، وقد كان ردّك للتقازي بعد أن استمعت إلى القصة التي جاء يحملها – وفقاً لما رواه لذات الصديق – "ارجع إلى مقر عملك وسوف تأتيك التعليمات مني مباشرة".. وتشاء "الصدف" أن يتم اغتيال التقازي بعد عودته من طرابلس بأيام معدودة، ثم بعد عدة أسابيع اخترقت رصاصات صدر اليهودي المدعو "مردخاى فضلون" المقيم في روما يوم 2 أغسطس 1985، والعجيب أن السلطات الإيطالية لم تستطع إلقاء القبض على الجناة في الحالتين.

أما الواقعة الخامسة.. فهي تتعلق بمصرع المقدم "صالح أبوفروة" أمين مكتبك لشئون التحقيقات في شهر يناير من عام 1983، عندما كان بصحبتك أثناء إحدى زياراتك الرسمية لرومانيا، وإذا كانت أجهزة دعايتك قد روجت أن المرحوم أبوفروة قد لقي مصرعه أثناء رحلة صيد كنت قد قمت بها خلال تلك الزيارة، إلا أن المعلومات قد تسربت بأنه قد لقي مصرعه على يد أحد أعوانك في رومانيا لإن سيدة يهودية قامت بالإتصال بأمين مكتبك للتحقيقيات خلال تلك الزيارة في رومانيا وطلبت منه تدبير لقاء لها معك مدعية بأنها قريبة لك من جانب والدتك،5 وأنها كانت قد هاجرت مع أسرتها إلى إسرائيل عام 1948. فكان أن أصدرت أوامرك لأحد حراسك بأن يقوم بتصفية أبوفروة وقد كان.

أما الواقعة السادسة.. فهي تتعلق بما ثبت حول ترددك سراً بطائراتك الخاصة – وأكثر من مرة – على مزرعة بالقرب من مدينة "فلورنسا" الإيطالية حيث يقطن "عجوزان" إيطاليان منذ سنوات بعيدة، وفيما احتار البعض منا في تفسير هوية هذين العجوزين الإيطاليين وطبيعة الصلة التي تشدك إليهما وتجعلك تتردد لزيارتهما عدة مرات.. فإن بعضاً من أبناء شعبنا لم يتردد في الزعم بأنه قد تكون لك بهما صلة قرابة حقيقية.. وربما كان أحدهما هو ذلك "المعمر" الإيطالي الذي كان يقيم في سرت والذي قد يكون والدك الحقيقي، وأن السيدة العجوز قد تكون هي تلك الفتاة اليهودية السرتاوية (المدعوة زعفرانة، أو ميمونة، أو حالو راشيل السرتاوية)

أما الواقعة السابعة.. فهي تتعلق باعترافك بنفسك عن جذورك التي أشرت إليها في لحظة من لحظات الوحي الفني في قصتك التي نشرتها لك صحيفة "المستقبل" تحت عنوان "الفرار إلى جهنم" والتي تحدثت فيها عن جدتك حيث قلت: "هكذا قال الحاج مجاهد ولد عمتي عزة بنت جدّاي غنيمة أخت الكونتيسا ماريا"!


نعم.. هذه جملة "وقائع" يمكن التحقق من صحتها من عدمه، فإذا صحت فإن دلالتها واضحة، وإذا ثبت زيفها فتكون حجة على مدعيها ومروجيها.

ولكنك تعلم أن التحقق من مدى صحة هذه الوقائع والإدعاءات لا يكون إلا بأحد أمرين: الأول، أن تأمر أنت بفتح باب التحقيق في هذه الوقائع وهو ما نستبعد حدوثه كل الإستبعاد. والثاني: أن تقدم أخوالك لليبيين كي يتعرفوا عليهم وهو الأمر الذي نحسب أنه على درجة عالية من البساطة والسهولة.

غير أننا نعلم أن هذا لن يحدث.. فأخوالك لا وجود لهم فوق أرض ليبيا كما يبدو.

ودعني فضلاً عن هذه الوقائع أشير إلى جملة من الحوادث والتصرفات التي صدرت منك، ولا نجد لها نحن الليبيين تفسيراً، إلا في نسبك المشبوه، من ذلك:
1- قيامك بتأسيس ما يسمى بحركة "الراهبات الثوريات" واتخاذك من الفتيات الليبيات حرساً خاصاً بك.. ورغم أن الجميع يعلم بأنك لا تعتمد على وجودهن حولك في أغراض حراستك وأمنك.. وكأنك تعرض بوجودهن معك بشرف كل الليبيين والليبييات، وكأنك بذلك تنتقم لأمر يتعلق بشرفك العائلي، ويقع في ذات الباب ما اشتهر عنك خلال السنوات الأخيرة وما عرف عنك ببرنامج "الترشيد"؟! هل فهمت ما أعني؟!

2- قيامك ومنذ عام 1977 بإختيار "السابع من أبريل" موعداً سنوياً لتعليق الأحرار من أبناء ليبيا وشبابها على أعواد مشانقك دون وجود مبرر ظاهر معروف لإختيار هذا التاريخ بالذات عدا ما هو معروف عن قصة الفطير التلمودي!

3- قيامك مع بداية عام 1980 بتنفيذ برنامج لهدم ضريح "سيدي حمودة" الملاصق لميدان الشهداء بمدينة طرابلس بحجة توسعة الساحة الخضراء.. ومن المعروف أن الضريح هو لأحد الصوفيين الصالحين والذي كان يهود طرابلس قد قاموا بذبحه خلال عهد أحد الولاة الأتراك لإتهامهم له بأنه كان يحرض أهالي مدينة طرابلس ضد اليهود.. وهي الساحة التي انتهت لأن تكون محطة للسيارات؟!

4- قيامك بتبني حركة "أبناء الرب" التي يتزعمها اليهودي "موشى ديفيد" وقيامك بالإغداق عليهم ورعايتهم، وقيام هذه الحركة بالدعاية لك ولنبوتك الجديدة لإنقاذ العالم.

5- قيام أجهزتك الأمنية بإطلاق وترديد القصص الساخرة والنكات اللاذعة التي تحاول النيل من أهالي منطقة ترهونة الليبية، الأمر الذي يستبعد أن يكون لمجرد الإنتقام من موقفهم الجرئ في مواجهة عناصر لجانك الثورية في المنطقة في بداية الثمانينات، ولكننا نعتقد أنه محاولة – خفية – منك للإنتقام لما تعرض له "المجاهد" المدعو أبومنيار القذافي من هوان عندما كان يعمل بها حاجباً لدى قسيس كنيستها، وهي الكنيسة التي شهدت "معجزة تبنيك."

ثم هناك قصة البيت الواقع بالمدينة القديمة بطرابلس، والذي كانت تقطنه إحدى العائلات اليهودية. والتي يؤكد بعض سكانها رؤيتهم لك تتردد عليه في مرحلة مبكرة من عمرك (قبل قيامك بالإنقلاب)، وهو البيت الذي كلفت منذ بضع سنوات المدعوة "فوزية شلابي" بالإشراف على مهمة إصلاحه وترميمه.. وقمت بزيارته زيارة خاصة بعد إنجاز تلك المهمة منذ بضع سنوات.

ثم هناك قصة المبنى الواقع بين شارع ميزران وشارع الوادي في مدينة طرابلس بالقرب من ميدان اشهداء، والذي أمرت بهدمه مباشرة بعد قيام الإنقلاب، وظل مهدما دون أن يعاد بناؤه أو الإستفادة من مساحته الفضاء بأي شكل من الأشكال. إن أهالي سكان مدينة طرابلس، وبخاصة كبار السن منهم، يتذكرون أن ذلك المبنى الذي قمت بتهديمه كان مقاماً فوق بقعة أرض كان يوجد فوقها معبد يهودي.. فأي صدفة هذه التي جعلتك تأمر بهدم ذلك المبنى.. وأي صدفه أخرى جعلتك تمنع استغلال تلك البقعة في أي غرض جديد أو منفعة عامة.

إن الكثيرين من الليبيين الذين وصلتهم أخبار هذه الوقائع والحوادث لا يجدون تفسيراً لها إلا في نسبك المشبوه.. وأرجو المعذرة يامعمر فإن هذه الوقائع أكثر من أن تكون مجرد مصادفات أو من باب الإختلاق لغرض التشنيع بك والإفتراء عليك.
ودعني يا معمر أضيف إلى ما سردته من وقائع وحوادث ملاحظتي الخاصة المتعلقة بتفسير كثير من مظاهر سلوكك السياسي والشخصي عبر كل هذه السنوات والتي لم أجد لها تفسيراً مقنعاً واحداً إلا في نسبك المشبوه.

فكيف يمكن تفسير هذا الكم الهائل من "الأحقاد" التي صدرت منك في أقوالك وتصريحاتك وقراراتك وقوانينك بحق الشعب الليبي بكافة فئاته وفي كافة مناطقه، رجاله ونسائه، شيبه وشبابه وحتى أطفاله؟ وحاضره ومستقبله؟

وكيف يمكن تفسير هذا "البرنامج الإنتقامي الرهيب" الذي شرعت في تنفيذه منذ السنوات الأولى لإنقلابك المشئوم والذي استهدفت من ورائه النيل من رجولة الرجال، والإعتداء على شرف الحرائر العفيفات، واستهدفت من خلاله تلويث كل ما هو مقدس ونبيل وطيب في بلادنا وحياتنا.

وكيف يمكن تفسير هذه "البرامج المنظمة" التي شرعت في تنفيذها منذ استيلائك على السلطة في بلادنا والتي استهدفت من خلالها ليس فقط إلى حرمان الليبيين من ثروات بلادهم وخيراتها بل وإلى تجويعهم وتعطيشهم وتجهيلهم وحرمانهم من حق الدواء والعيش الكريم الآمن.. بل لم تتردد في دعوتهم إلى الهجرة عن بلادهم.

وكيف يمكن تفسير هذا الكم الهائل من القتل والتقتيل بين الليبيين من خلال الفتن التي افتعلتها بينهم، ومن خلال الحروب المجنونة التي دفعت بشبابهم وشيبهم إليها، ومن خلال عمليات التعذيب والإعدام المتواصلة والتي شملت خيرة شبابهم ورجالهم من عسكريين ومدنيين.

وكيف يمكن تفسير تلك الجريمة البشعة التي ذهب ضحيتها 157 من الأرواح البريئة في لحظات عندما أمرت بتفجير الطائرة المدنية الليبية فوق سماء طرابلس يوم 22 ديسمبر 1992، ثم وقفت في برود تكيل التهم للغرب وتستغل دماء الضحايا لمقايضة ضحايا طائرة "لوكربي".

وكيف يمكن تفسير سلوكك الإباحي الماجن والذي شهد عليه كل من حولك، والذي شهدت مدينة القاهرة أحدث استعراضاته وأكثرها تهتكاً وإباحية ودعارة أثناء زيارتك والمفاجئة لها خلال شهر فبراير/شباط 1993 الماضي.

وكيف يمكن تفسير هذا التطاول من قبلك على عقيدة شعبنا الإسلامية وعلى سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى تاريخ صحابته الأجلاء رضي الله عنهم وعلى الكعبة المقدسة وعلى شعائر الصلاة والصوم والحج... وكيف يمكن تفسير تهديدك مؤخراً بتحويل القبلة التي يصلي نحوها سائر المسلمين؟!

وكيف يمكن تفسير تشويهك لجهاد الليبيين ضد الغزاة الإيطاليين والذي لم يكن تنصيبك للمدعو أبومنيار القذافي كأحد قادته (إن لم يكن شيخ قادته) إلا فصلاً من فصول هذا التشويه والتنزييف؟!

ثم كيف يمكن تفسير كثير من مواقفك السياسية "الفعلية" تجاه قضية الوحدة العربية، وتجاه المسجد الأقصى و الإنتفاضة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية، وتجاه عدد من النزاعات والحروب العربية والإقليمية، وتجاه كثير من النزاعات والصراعات الإفريقية والدولية: أفغانستان والحبشة وأوغندا وليبيريا وبنما، والبوسنة والهرسك، وكوسوفا، وقيامك بتغييب الإمام الجليل موسى الصدر ورفيقيه؟!

ثم كيف يمكن تفسير هذا الكم الهائل من العلاقات القوية والمشبوهة مع عدد من الشخصيات الأوروبية المعروفة بتوجهاتها المريبة من أمثال: "تشاوشيسكو" و"كرايسكي" و "جوليو أندريوتي" و "دوم منتوف" و "أريك رولو" و "نورييجا" و "تايني رولاند" و "عدنان الخاشقجي" وغيرهم، ثم هذا السيل الجديد من العلاقات اليهودية المفضوحة مع شخصيات من أمثال "يعقوب نمرودي"، و"رفائيل فلاح" الشهير بالكيش؟!

صدقّني يامعمر أنني لم أجد تفسيراً وتعليلاً مقنعاً لكل هذه الجوانب والمظاهر من سلوكك السياسي والشخصي إلا في "عقدة" أو قل "حقيقة" نسبك المشبوه.

نعم، لو كنت يا معمر قد ولدت في بلد آخر غير ليبيا لما أعار الناس كثير اهتمام إلى هذا الموضوع. فكم هو عدد أولئك المشبوهي النسب؟

ولكنك تعلم يامعمر، أنك لو كنت قد ولدت في غير ليبيا، ما كنت لتستطيع أن تستولي على السلطة بهذه السهولة التي تمت لك في عام 1969، وما كنت لتجد تحت تصرفك كل هذه الأموال والثروات الهائلة لتعبث كل هذا العبث، ولتشتري بها لنفسك كل هذه الشهرة.. فهذه بتلك.

من حقك يامعمر أن تعتب علينا لإثارة هذا الموضوع، ولكننا نرجو ألا تلومنا، فقد اكتوى شعبنا بنار أحقادك وانتقامك وشرورك كثيراً، كما أنك فوق ذلك نصّبت نفسك – أو قبلت تنصيبك – أمينا للقومية العربية، كما نصّبت نفسك إماماً للأئمة، ورشحت نفسك خليفة للمسلمين، فمن حقنا أن نثير معك هذا الموضوع ذا الدلالات البعيدة والخطيرة.

كما إننا نرجو ألا تلومنا كثيراً حول إثارة هذا الموضوع فقد عرف تاريخنا القريب البعيد بعض الدجالين لعل أشهرهم ذلك القرصان النصاب الذي نزل ذات يوم شواطئ مدينة طرابلس بسفينته وقراصنته، مستغلا صعوبة بل استحالة الإتصالات، ليدعي بأنه الوالي الجديد القادم من الأستانة ليحل محل الوالي العثماني الحالي، فما كان من الوالي إلا أن رضخ لأوامر الخليفة، وما كان من الأهالي إلا أن رحبوا بالوالي الجديد وخرجوا لاستقباله.

وتمضي القصة لتحدثنا بأن هذا "الوالي الدجال" شرع في اتخاذ جملة من الترتيبات والقرارات كان من أهمها وأخطرها دعوته للأهالي بأن يحضروا إليه ما لديهم من عملة ذهبية ذلك أنه يزمع بناء على أمر الخليفة العثماني صك عملة ذهبية جديدة.. ولم يتردد الأهالي في تصديق كلام الوالي وسارعوا في تقديم ما لديهم من عملة ذهبية قديمة إليه.. وأصبح الأهالي ذات يوم ليجدوا أن "الوالي النصاب" قد رحل فجأة ومعه عصابته بعد أن جمع كل ما حصل عليه من ذهب الأهالي وما استطاع جمعه من خزانة الدولة وثروتها.

والناس كما تعلم يامعمر يرددون بعلم أو بجهل مقولة "التاريخ يعيد نفسه" وهم يخشون أن تكون قصتهم معك هي نفس تلك القصة القديمة مع اختلاف في بعض التفاصيل، واحتمال ألا يكون القرصان في هذه المرة يعمل وحده.. ويخشون أن يكون وراءه من وراءه.

أعود إلى قصة أخوالك وهي بيت القصيد في هذا المقام.
ومن باب التدليل على أهمية "الأخوال" في تراثنا الليبي حتى في عالم الحيوان، ففيما ترويه قصص تراثنا الشعبي الليبي أن "البغل" سئل ذات يوم عن هوية أبيه، ولأن البغل استحى في نسبة أبوته إلى "الحمار" فرد على سائليه قائلاً إن "خالي هو الحصان". لا نشك في أنك يامعمر عرفت دلالة القصة.
فلترح شعبنا.. ولتقل لنا من هم أخوالك.

وإذا لم يكن ذلك من حق شعبنا عليك – فأنا أعلم بأنهم ليس لهم أي حق عليك – فهو من واجبك إزاء نفسك وإزاء المعجبين بك والمفتونين بك على قلتهم الآن.

بقي أن أقول لك، ولمن يقرأ هذه الموضوع من غير العرب والمسلمين، إننا نحن الليبيين ننتسب إلى أمة تفخر بأن تاريخها عرف كثيراً من أبناء الشعوب والديانات الأخرى الذين أسلموا وحسن إسلامهم وتسنموا أعلا المناصب السياسية والعلمية والعسكرية، بل إن تاريخها هو نتاج كل ما أسهمت به كافة الألوان والأجناس والأعراق التي التقت تحت راية الإسلام.
كذلك فنحن الليبيين جزء من حضارة الإسلام التي تعايش في ظلها أتباع مختلف الأديان فلم تضق بهم، بل يسجل تاريخ هذه الحضارة أن هؤلاء شغلوا أعلا المناصب وأرفعها في الدولة الإسلامية رغم احتفاظهم بدياناتهم.
فلا غضاضة أن تكون يامعمر كذا أو كذا أو كذا.

ولكن يبقى من حق شعبنا أن يعرف..
من هم أخوالك؟!


معمرالقذافي اليهودي يسب الرسول صلي الله عليه وسلم منذ عشرات السنين وسط صمت المسلمين


الطريقه التي كان يسب بها معمر القذافي رسولنا صلي الله عليه وسلم وطريقته في ضرب شعبه بالطائرات بنفس طريقه ضرب أسرائيل للفلسطينيين في غزه وفكرته بتسميه فلسطين علي أسم أسراطين وحثه المسلمين علي التخلي عن بيت المقدس لانه مسجد لاقيمه له علي حد تعبيره وأنه بأمكاننا أن نبني غيره تدل علي انه يهودي حاقد وصهيوني متعصب تمكن من حكم شعب مسلم وللاسف حقيقته ظهرت متأخره بعد أكثر من 40 عاما كما ظهرت حقيقه عبدالناصر متأخره بعد 60 عاما وكما ظهرت حقيقه كمال أتاتورك متأخره بعد 90 عاما
ي

 

( 2 )    الكاتب : نيتشه
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 06:34 صباحا

موضوع مضحك وسخيف طيب على اعتبار تصديقك:

يهودي وأسلم عندك اعتراض هههههههههههههههه


( 3 )    الكاتب : أمـير الظـلام
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 06:35 صباحا

يتبع ...

خالة القذافي تعترف بيهوديته 

 

 

 

 

الشيخ كشك كان يحذرنا جميعا منذ عشرات السنين بما كان يفعله القذافي اليهودي وبما كان يقوله علي رسولنا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم ومع ذلك صمتنا جميعا حتي تمت المواجهه الدمويه بين عصابات القذافي وشعبه المسلم
 

 

 

 

 

اليهودي جمال عبدالناصر يصف اليهودي معمر القذافي بأنه أمين القوميه العربيه
لاحظوا ان لغه الحكام العرب اليهود في ذلك الوقت كانت القوميه العربيه بهدف أبعاد الشعوب العربيه عن هويتهم الاسلاميه
وقد تم الكشف عن هذا المخطط بعد أربعين سنه من عمر الشعبين المصري والليبي

 


 

 

( 4 )    الكاتب : أمـير الظـلام
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 06:38 صباحا

المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : نيتشه
موضوع مضحك وسخيف طيب على اعتبار تصديقك: يهودي وأسلم عندك اعتراض هههههههههههههههه

عن اي اسلام تتحدث أعطنا أفعالا لهم تدل على أنهم مسلمين لذلك عليك معاودة قراءة الموضوع واستمع للمقاطع ثم احكم

 

( 5 )    الكاتب : ابل ماكنتوش
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 06:42 صباحا
 
 (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار)

( 6 )    الكاتب : ابل ماكنتوش
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 06:44 صباحا

طيب ايش معنى كل الذين ذكرتهم اللى مات و اللى سقط حكمه و القريب من سقوط حكمة

اتوقع اذا سقط بشار بتغير المقال و تضيف بشار معهم

اجب بكل صراحة

 
 (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار)

( 7 )    الكاتب : أبو دانيآل
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 07:07 صباحا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

ليس لدي أدنى شك بأن القذرين في الأعلى يهود .. وإن لم يكونوا يهود فهم خونه وعملاء لهم ..

وهذا الشي كفيل لإخراجهم من ملة الإسلام ..

=====================================================

أخي العزيز أمير الظلام .. إن كنت ستضع صور وأسامي وأنساب جميع الحُكام الخونة وأصحاب الأصل اليهودي بكل صدق وإخلاص فإن الموقع هذا لن يسمح لك لأنه وضع حدود لحرية الرأي ..

 

وإن كنت لن تضعها بصدقيعني تستثني بعض العائلات ) فضع صور من تريد وأترك من تريد ( فلديك ضمير سوف يؤنبك يوما من الأيام  ) .. !!

 

تحياتي يا الغالي

 
 سبحان الله  ..  والحمد لله  .. ولا إله إلا الله  .. والله أكبر
 
(( من عاش لنفسه عاش ذليلاً ومات ذليلاً ...  ومن عاش لأُمته عاش عزيزاً ومات عزيزاً ))

( 8 )    الكاتب : الماضي المستمر
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 08:17 صباحا

الأكيد أنهم جميعا في خدمة اليهود سواء منهم اليهودي أو حتى العربي الصميم  وملوك الأردن خير دليل فلماذا نتعب أنفسنا في البحث عن أصولهم وأفعالهم تدل عليهم

 ( وكأننا من يترك شوف عينه ويتبع الأثر )

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله الا أنت أستغفرك وأتوب اليك

( 9 )    الكاتب : معايا زميل
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 08:30 صباحا

موضوع اقل مايقال عنه انه كلام جرائد صفراء 


( 10 )    الكاتب : أزد شنوءة
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 09:12 صباحا

كمل القائمة ليه وقفت

والا خلصو :D


( 11 )    الكاتب : عابر سبيل
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 09:18 صباحا

^

واضح ان فيه باقي

 
 

( 12 )    الكاتب : حمدان الحربي
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 03:09 مساء

انا اتوقع ان مشكلتنا مع اليهود قديمة وازلية وكنا ومازلنانسير وفق الكنترول اليهودي

عبد الله بن سبأ تقول المصادر انه زعيم الخوارج والملهم لهم من عهد عثمان رضي الله عنه

الى وقتنا الحاضر ومن ذلك الوقت الى الان اتباعه يعثون قتلا وفسادا وتحريضاعلى كل

رجل شريف في الامة سواء كان وطنيا اوعالما ربانيا اوفكر اسلامي سلفي معتدل

هذه الثورات تساورني شكوك كبيرة ان وراءها فريق اخرمن اليهود غير السبأيين

ولكن الفرقتين كلاهمامتفقين على تفكيك الامة الاسلامية وتحويلها الى قبائل وشعوب

ضعيفة ومتفرقة ومتناحرة

ولولا يماننا با الله وبان كل شي مايكون الا بقدر الله ومشيئته لاصابنا الاحباط

من هول مانرى من حولنا

قيل للأحنف بن قيس : ممن تعلمت الْحِلم ؟ قال : مِن نفسي ؛ كنت إذا كَرِهْتُ شيئا مِن غيري لا أفعل مثله بأحَد .

( 13 )    الكاتب : خ ـالد
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 03:16 مساء

مافيها شي اليهود ابناء عمومة العرب

عالم فاضية فعلا جعلت من اليهود اسطورة تتحكم بكل شي

انتم تضنون بمواضيعكم هذه انكم الناصحين الافذاذ

بينما الحقيقة انكم عملاء وخونه للصهيونية

تضخمون قوة اليهود وتكبرون امكانيتهم وتهولون من قوتهم وسيطرتهم

لاضعاف المسلمين وتصويرهم انهم سذج امام اليهود وان اليهود يتلاعبون بهم على كيفهم

هذه حقيقة من يكتبون وينشرون مثل هذه الخرافات

فهدفها تحطيم للشعوب الاسلامية وتدمير ثقتها بنفسها

واقناعها بانها شعوب العوبه بيد اليهود

 

 

اعرف انك وغيرك مجرد ناقلين كمن يحمل اسفارا على ظهره

ولا تعلمون ماهو المصدر وما هدفه الحقيقي


( 14 )    الكاتب : MAX
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 03:17 مساء

الله يرحمك يافارس المنابر الشيخ كشك كان لايخاف في الله لومة لائم وتعرض للسجن والتعذيب في عهد عبدالناصر وأوذي كثيرا ولم يثنه ذلك عن مواصلة جهاده وفيه قصة يرويها اهالي مصر

لما كان الشيخ مسجون ويأسوا منه ادخلوا عليه كلاب شرسة لتقطعه اربا وتفاجئوا بأن الكلاب جلست بجانب الشيخ ولم تؤذيه

ولايوجد عندي ادنى شك بأن ماذكر عن هؤلاء الرؤساء العرب واتاتورك معهم صحيح


( 15 )    الكاتب : ناجي الحُسام
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 03:45 مساء

يا شين المطوع لاجاك مدرعم وبدأ ينصب

أجل مصطفى كمال أتاتورك يهودي؟

ومسمي حاله (مصطفى) على ايش؟ تقية مثلاً

الله يشفيك

سؤال على الطاير

(( لماذا لم يقم مصطفى كمال أتاتورك - اليهودي - بضم تركيا إلى اسرائيل أو جلب اليهود من الشتات في العالم للإستيطان في تركيا ، إذا كان يهودياً فعلاً ؟ ))

الكذب حرام، كمال أتاتورك مسلم، وكونه صاحب فكر سياسي علماني يشكر عليه لأنه نهض بتركيا، وأعادها إلى خارطة العالم، وتركيا الآن بسبب سياسات أتاتورك أحدى أهم الإقتصادات الصاعدة في العالم، ولاعب أساسي في الشرق الأوسط وعضو في حلف الناتو

فقد انتشل كمال اتاتورك تركيا من قاع الخرافة والتصوف والضياع والدروشة التي كانت سائدة تحت عنوان الخلافة الإسلامية

ليضع تركيا على طريق التقدم والنهضة والنمو والحضارة

فجميع الأتراك اليوم يتذكرون زمن الخلافة بحنين وشوق من باب التاريخ

ولكن أتحدى أن تجد تركي واحد (( يتمنى )) عودة الخلافة العثمانية

تلك الخلافة التي جثمت على صدور الأتراك واستبدت عليهم باسم الدين وقامت بمذابح

وتقتيل وتشريد الكثير من الناس، وقامت باستعمار الدول العربية والإسلامية بحامياتها وعسكرها

وفرص الجبايات والأتاوات على الشعوب العربية المستضعفة

لذلك قام العرب بالثورة الكبرى ضد الدولة العثمانية طلباً للكرامة والاستقلال من هذا الاستعمار العثماني

لذلك فقد أسدى كمال أتاتورك أكبر خدمة للإسلام والمسلمين والعرب بإلغاء هذا الكابوس من وجه العالم

وانقاذ البشرية من شر الجيوش الانكشارية العثمانية التي كانت تدخل البلدة من البلدان

فتجعل عاليها واطيها

ها هي تركيا اليوم، يحكمها الإسلاميون، ولكن إسلاميون حقيقيون وليسوا كسلاطين الخلافة العثمانية

--------------


الكذبة الثانية / جمال عبدالناصر

جمال عبدالناصر ينحدر من محافظة أسيوط ، وهو من أصل عربي ينتمي لقبيلة ( تميم )

ويعود له الفضل في نشر فكرة القومية العربية

التي سعت للنهضة للبلاد العربية وتوحيدها في مواجهة الامبريالية والاستعمار

إلا أن خيباته المتوالية كانت لأسباب عديدة وهي سلسلة الحروب التي خاضها مع الكيان الصهيوني

والعدوان الثلاثي على مصر

مضافاً إليه تأجيل التفكير بمسألة الديموقراطية إلى ما بعد توحد العرب جميعاً في دولة واحدة

ولا شك أن هذا الحلم كان أكبر من الواقع
-------------------------

الكذبة الثالثة :

معمر القذافي يرجع نسبه إلى عشيرة القذاذفة المنحدرة من قبيلة ولد سليمان الشهيرة

المنتشرة في صعيد مصر وشرق مصر وليبيا

وهي من القبائل العربية النازحة من الجزيرة مع الفتوحات الإسلامية

---------------------------


السؤال / لماذا لم يذكر لنا الأخ كاتب المقال

أن الملك حسين وابنه الملك عبدالله في الأردن

هم من أصول يهودية أيضاً

نظراً لأن الأصول عنده تبنى على ((الأفعال والسياسات))

فإذا أعجبت أفعال الإنسان كاتب الموضوع، فهو مسلم عربي

وإذا لم تعجبه أفعال الإنسان أرجعه إلى أصل يهودي

 

لا شك أن هذه الممارسات والأفعال التي يقوم بها المطاوعة

تفقدهم كامل المصداقية لدى المطلع السوي

 
 
الديموقراطيّة هي الحل


( 16 )    الكاتب : أبوذؤيب
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 04:11 مساء

كمل القائمة بارك الله فيك 

والله فيه الآن على مقاعد الحكم أشد على المسلمين من اليهود

لكن مهي مشكلة إذا مات أو سقط حكمه جبناها للقائمة 


( 17 )    الكاتب : عليهم عليهم
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 04:19 مساء

مصدق كل حرف بالموضوع لانه واقع معاش واشرف مروان عميل يهودي ولاشك في ذلك وهو صاحب اكبر قنوات عري بالعالم العربي ميلودي ويمتلك قنوات جنسية على الهوتبيرد 


( 18 )    الكاتب : عليهم عليهم
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 04:26 مساء

هذه القصة تدل على تغلغل الاسرائيليين في الدول العربية

قصة الجاسوس الاسرائيلي كوهين بدمشق


المسمى بكامل امين ثابت

 

 

الياهو بن شاؤول كوهين يهودي من اصل سوري حلبي، ‏ولد بالإسكندرية التى هاجر اليها احد اجداده سنة 1924.

 

وفي عام 1944 انضم ايلي كوهين الى منظمة الشباب اليهودي الصهيوني في الإسكندرية وبدا متحمسا للسياسة الصهيونية وسياستها العدوانية على البلاد العربية،‏ وفي سنة‏ وبعد حرب 1948 اخذ يدعو مع غيره من اعضاء المنظمة لهجرة اليهود المصريين الى فلسطين وبالفعل في عام 1949‏ هاجر أبواه وثلاثة من أشقاءه إلي إسرائيل بينما تخلف هو في الإسكندرية ‏.‏
وقبل ان يهاجر الى اسرائيل عمل تحت قيادة إبراهام دار وهو أحد كبار الجواسيس الإسرائيليين الذي وصل إلى مصر ليباشر دوره في التجسس ومساعدة اليهود علي الهجرة وتجنيد العملاء‏،‏ واتخذ الجاسوس اسم جون دارلينج‏ وشكل شبكة للمخابرات الإسرائيلية بمصر نفذت سلسلة من التفجيرات ببعض المنشأت الأمريكية في القاهرة والإسكندرية‏ بهدف افساد العلاقة بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية و في عام 1954 تم إلقاء القبض على أفراد الشبكة في فضيحة كبرى عرفت حينها بفضيحة لافون، وبعد انتهاء عمليات التحقيق‏ كان أيلي كوهين قد تمكن من إقناع المحققين ببراءة صفحته إلي أن خرج من مصر‏ عام 1955‏ حيث التحق هناك بالوحدة رقم ‏131‏ بجهاز أمان لمخابرات جيش الدفاع الإسرائيلي‏ ثم أعيد إلي مصر‏ ولكنه كان تحت عيون المخابرات المصرية‏ التي لم تنس ماضيه فاعتقلته مع بدء العدوان الثلاثي ضد مصر في أكتوبر ‏1956.‏
وبعد الإفراج عنه هاجر إلي إسرائيل عام 1957‏,‏ حيث استقر به المقام محاسبا في بعض الشركات‏,‏ وانقطعت صلته مع "أمان" لفترة من الوقت‏,‏ ولكنها استؤنفت عندما طرد من عمله‏ وعمل لفترة كمترجم في وزارة الدفاع الإسرائيلية ولما ضاق به الحال استقال وتزوج من يهودية من أصل مغربي عام 1959.
وقد رأت المخابرات الإسرائيلية في ايلي كوهين مشروع جاسوس جيد فتم إعداده في البداية لكي يعمل في مصر‏,‏ ولكن الخطة ما لبثت أن عدلت‏,‏ ورأي أن أنسب مجال لنشاطه التجسسي هو دمشق‏.‏
وبدأ الإعداد الدقيق لكي يقوم بدوره الجديد‏,‏ ولم تكن هناك صعوبة في تدريبه علي التكلم باللهجة السورية‏,‏ لأنه كان يجيد العربية بحكم نشأته في الإسكندرية‏.‏
ورتبت له المخابرات الإسرائيلية قصة ملفقه يبدو بها مسلما يحمل اسم كامل أمين ثابت هاجر وعائلته الى الاسكندرية ثم سافر عمه الى الارجنتين عام 1946 حيث لحق به كامل وعائلته عام 1947 وفي عام 1952 توفى والده في الارجنتين بالسكتة القلبية كما توفيت والدته بعد ستة اشهر وبقى كامل وحده هناك يعمل في تجارة الأقمشة.
وتم تدريبه على كيفية استخدام اجهزة الارسال والاستقبال اللاسلكي والكتابة بالحبر السري كما راح يدرس في الوقت نفسه كل اخبار سوريا ويحفظ اسماء رجالها السياسيين والبارزين في عالم الاقتصاد والتجارة. مع تعليمه اصول الايات القرآنية وتعاليم الدين الإسلامي.
وفي‏ 3‏ فبراير ‏1961‏ غادر ايلي كوهين إسرائيل إلي زيوريخ‏,‏ ومنها حجز تذكرة سفر إلي العاصمة التشيلية سنتياجو باسم كامل أمين ثابت‏,‏ ولكنه تخلف في بيونس ايرس حيث كانت هناك تسهيلات معدة سلفا لكي يدخل الأرجنتين بدون تدقيق في شخصيته الجديدة‏.‏
وفي الارجنتين استقبله عميل اسرائيلي يحمل اسم ابراهام حيث نصحه بتعلم اللغة الاسبانية حتى لا يفتضح امره وبالفعل تعلم كوهين اللغة الاسبانية وكان ابراهام يمده بالمال ويطلعه على كل ما يجب ان يعرفه لكي ينجح في مهمته.
وبمساعدة بعض العملاء تم تعيين كوهين في شركة للنقل وظل كوهين لمدة تقترب من العام يبني وجوده في العاصمة الأرجنتينية كرجل أعمال سوري ناجح‏ فكون لنفسه هوية لا يرقى إليها الشك,‏ واكتسب وضعا متميزا لدي الجالية العربية في الأرجنتين‏,‏ باعتباره قوميا سوريا شديد الحماس لوطنه وأصبح شخصية مرموقة في كل ندوات العرب واحتفالاتهم‏،‏ وسهل له ذلك إقامة صداقات وطيدة مع الدبلوماسيين السوريين وبالذات مع الملحق العسكري بالسفارة السورية‏,‏ العقيد أمين الحافظ.
وخلال المآدب الفاخرة التي اعتاد كوهين أو كامل أمين ثابت إقامتها في كل مناسبة وغير مناسبة‏,‏ ليكون الدبلوماسيون السوريون علي رأس الضيوف‏,‏ لم يكن يخفي حنينه إلي الوطن الحبيب‏,‏ ورغبته في زيارة دمشق‏ لذلك لم يكن غريبا ان يرحل اليها بعد ان وصلته الاشارة من المخابرات الاسرائيلية ووصل اليها بالفعل في يناير ‏1962 حاملا معه الآت دقيقية للتجسس,‏ ومزودا بعدد غير قليل من التوصيات الرسمية وغير الرسمية لأكبر عدد من الشخصيات المهمة في سوريا‏,‏ مع الإشادة بنوع خاص إلي الروح الوطنية العالية التي يتميز بها‏,‏ والتي تستحق أن يكون محل ترحيب واهتمام من المسئولين في سوريا‏.‏
وبالطبع‏,‏ لم يفت كوهين أن يمر علي تل أبيب قبل وصوله إلي دمشق‏,‏ ولكن ذلك تطلب منه القيام بدورة واسعة بين عواصم أوروبا قبل أن ينزل في مطار دمشق وسط هالة من الترحيب والاحتفال‏.‏ و أعلن الجاسوس انه قرر تصفية كل أعماله العالقة في الأرجنتين ليظل في دمشق مدعيا الحب لوطن لم ينتمي اليه يوما.


[right]
 
وبعد أقل من شهرين من استقراره في دمشق‏,‏ تلقت أجهزة الاستقبال في أمان أولي رسائله التجسسية التي لم تنقطع علي مدي ما يقرب من ثلاث سنوات‏,‏ بمعدل رسالتين علي الأقل كل أسبوع‏.‏
وفي الشهور الأولي تمكن كوهين أو كامل من إقامة شبكة واسعة من العلاقات المهمة‏‏ مع ضباط الجيش و المسئولين الحربيين‏.‏
وكان من الأمور المعتادة أن يقوم بزيارة أصدقائه في مقار عملهم‏,‏ ولم يكن مستهجنا أن يتحدثوا معه بحرية عن تكتيكاتهم في حالة نشوب الحرب مع إسرائيل‏,‏ وأن يجيبوا بدقة علي أي سؤال فني يتعلق بطائرات الميج أو السوخوي‏,‏ أو الغواصات التي وصلت حديثا من الاتحاد السوفيتي أو الفرق بين الدبابة تي ـ‏52‏ وتي ـ‏54‏... الخ من أمور كانت محل اهتمامه كجاسوس.
وبالطبع كانت هذه المعلومات تصل أولا بأول إلي إسرائيل‏,‏ ومعها قوائم بأسماء و تحركات الضباط السوريين بين مختلف المواقع والوحدات‏.‏
وفي سبتمبر‏1962‏ صحبه أحد أصدقائه في جولة داخل التحصينات الدفاعية بمرتفعات الجولان‏..‏ وقد تمكن من تصوير جميع التحصينات بواسطة آلة التصوير الدقيقة المثبتة في ساعة يده‏,‏ وهي احدي ثمار التعاون الوثيق بين المخابرات الإسرائيلية والأمريكية.
‏ومع أن صور هذه المواقع سبق أن تزودت بها إسرائيل عن طريق وسائل الاستطلاع الجوي الأمريكية‏,‏ إلا أن مطابقتها علي رسائل كوهين كانت لها أهمية خاصة‏ سواء من حيث تأكيد صحتها‏,‏ أو من حيث الثقة في مدي قدرات الجاسوس الإسرائيلي‏.‏
وفي عام ‏1964,‏ عقب ضم جهاز أمان إلي الموساد‏,‏ زود كوهين قادته في تل أبيب بتفصيلات وافية للخطط الدفاعية السورية في منطقة القنيطرة‏,‏ وفي تقرير آخر أبلغهم بوصول صفقة دبابات روسية من طراز تي ـ‏54,‏ وأماكن توزيعها‏,‏ وكذلك تفاصيل الخطة السورية التي أعدت بمعرفة الخبراء الروس لاجتياح الجزء الشمالي من إسرائيل في حالة نشوب الحرب‏.‏
وازداد نجاح ايلي كوهين خاصة مع بإغداقه الأموال على حزب البعث وتجمعت حوله السلطه واقترب من ان يرشح رئيسا للحزب او للوزراء
!.
 
 


وهناك اكثر من رواية حول سقوط ايلي كوهين نجم المجتمع السوري لكن الرواية الأصح هي تلك التى يذكرها رفعت الجمال الجاسوس المصري الشهير بنفسه..
"... شاهدته مره في سهرة عائلية حضرها مسئولون في الموساد وعرفوني به انه رجل اعمال اسرائيلي في امريكا ويغدق على اسرائيل بالتبرعات المالية.. ولم يكن هناك اى مجال للشك في الصديق اليهودي الغني، وكنت على علاقة صداقة مع طبيبة شابه من اصل مغربي اسمها (ليلى) وفي زيارة لها بمنزلها شاهدت صورة صديقنا اليهودي الغني مع امرأة جميلة وطفلين فسألتها من هذا؟ قالت انه ايلي كوهين زوج شقيقتي ناديا وهو باحث في وزارة الدفاع وموفد للعمل في بعض السفارات الإسرائيلية في الخارج، .. لم تغب المعلومة عن ذهني كما انها لم تكن على قدر كبير من الأهمية العاجلة، وفي أكتوبر عام 1964 كنت في رحلة عمل للاتفاق على افواج سياحية في روما وفق تعلمات المخابرات المصرية وفي الشركة السياحية وجدت بعض المجلات والصحف ووقعت عيناي على صورة ايلي كوهين فقرأت المكتوب أسفل الصورة، (الفريق اول على عامر والوفد المرافق له بصحبة القادة العسكريين في سوريا والعضو القيادي لحزب البعث العربي الإشتراكي كامل امين ثابت) وكان كامل هذا هو ايلي كوهين الذي سهرت معه في اسرائيل وتجمعت الخيوط في عقلي فحصلت على نسخة من هذه الجريدة اللبنانية من محل بيع الصحف بالفندق وفي المساء التقيت مع (قلب الأسد) محمد نسيم رجل المهام الصعبة في المخابرات المصرية وسألته هل يسمح لي ان اعمل خارج نطاق إسرائيل؟ فنظر لي بعيون ثاقبة..
- ماذا ؟
- قلت: خارج اسرائيل.
- قال: اوضح.
- قلت: كامل امين ثابت احد قيادات حزب البعث السوري هو ايلي كوهين الاسرائيلي مزروع في سوريا واخشى ان يتولى هناك منصبا كبيرا.
- قال: ما هي ادلتك؟
- قلت: هذه الصورة ولقائي معه في تل ابيب ثم ان صديقة لي اعترفت انه يعمل في جيش الدفاع.
ابتسم قلب الأسد واوهمني انه يعرف هذه المعلومة فأصبت بإحباط شديد ثم اقترب من النافذة وعاد فجأة واقترب مني وقال..
- لو صدقت توقعاتك يا رفعت لسجلنا هذا بإسمك ضمن الأعمال النادرة في ملفات المخابرات المصرية.."
وعقب هذا اللقاء طار رجال المخابرات المصرية شرقا وغربا للتأكد من المعلومة وفي مكتب مدير المخابرات في ذلك الوقت السيد صلاح نصر تجمعت الحقائق وقابل مدير المخابرات الرئيس جمال عبد الناصر ثم طار في نفس الليلة بطائرة خاصة الى دمشق حاملا ملفا ضخما وخاصا الى الرئيس السوري أمين حافظ.
وتم القبض على ايلي كوهين وسط دهشة الجميع واعدم هناك في 18 مايو 1965.
يقول رفعت الجمال..
" حضرت جنازته في اسرائيل بين رجال الموساد بعد ان اعلنت الصحف العربية نبأ القبض عليه وشاركت الأصدقاء السوريين الحزن عليه والمهم لسقوط (نجمنا) الأسطوري ايلي كوهين".
 
 
حكاية اكتشاف كوهين
كتاب بالعبرية عن جاسوس إسرائيلي في دمشق
عمان: «الشرق الاوسط»
يحكي كتاب «جاسوس اسرائيلي في دمشق» لمؤلفيه يشيعياهو بن فورات ـ اوري دان وترجمة زكي درويش والصادر عن دار الجليل للنشر بعمان قصة ايلي كوهين الجاسوس الاسرائيلي الذي جرى اعدامه في دمشق بتاريخ 18/5/1965 بعد ان زرعته المخابرات الاسرائيلية كرجل عربي مسلم من اصل سوري مهاجر عاد الى بلاده ليستقر ويستثمر فيها.


والكتاب يلقي الضوء على اساليب اسرائيل ومكائدها في اختراق العالم العربي بزرع الجواسيس للوصول الى المعلومات الدقيقة عن الاوضاع العسكرية والسياسية والاقتصادية فيه للتعامل معها وفق المعلومة في وقتها المناسب.
كما ان الكتاب يمثل وجهة النظر الاسرائيلية التي تفوح منها رائحة المبالغة حول براعة اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية التي جعلت من قصة كوهين اسطورة ونسجت من خيوطها هالة العظمة التي احاطت بالموساد قبل ان يصاب بنكسات عديدة في السنوات الاخيرة.
ويشير الكتاب الى انه في شهر يناير (كانون الثاني) من عام 1965 تفجرت قضية جاسوسية كادت تطيح برؤوس الكثيرين من الشخصيات السياسية والعسكرية البارزة التي كانت تربطها علاقات حميمة بالجاسوس الاسرائيلي ايلي كوهين من دون علم بأن مهمته في دمشق رسمت له من قبل تل ابيب بدقة وكان كوهين قد عاد لدمشق بشخصية جديدة عربية اسلامية من اصل سوري يعيش خارج وطنه عاد الى دمشق كرجل اعمال ومستثمر نجح في بناء علاقات وصداقات رفيعة المستوى واستأجر شقة في حي ام رمانة في دمشق وهو الحي الراقي القريب من وزارة الدفاع السورية وسفارات الدول المختلفة.
وتناول الفصل الثاني من الكتاب بدايات الجاسوس كوهين الذي ولد في مصر وعاش فيها حتى سن الثانية والثلاثين وفي سنواته الاخيرة في مصر ترك عائلته ليكرس حياته للعمل على اعادة يهود مصر الى فلسطين فهو يتحدر من عائلة كوهين من حلب في سورية في بداية هذا القرن خلال الحكم التركي.
ويشير الكتاب في فصله الثالث الى المنظمات اليهودية التي كانت تعمل في الاسكندرية لصالح تهجير يهود مصر الى فلسطين الذين يصل عددهم بعد عام 1948 الى 300 الف يهودي فقد عملت الوكالة اليهودية على انشاء وكالات سرية في القاهرة والاسكندرية اعدت برامج رحلات الى اوروبا وعن طريقها سافر الكثيرون الى اوروبا ثم الى فلسطين اما الذين لا يسمح لهم بمغادرة مصر فكانوا يحصلون على جوازات سفر فرنسية او انجليزية من السفارات الاجنبية في المدة من 1949 ـ 1950 هاجرت عائلة كوهين الى فلسطين ولكن ايلي بقي هناك ست سنوات.
وبين الكتاب انه في العام 1951 كانت اسرائيل تحس بخطر الهجوم المصري فعملت على انشاء شبكة تجسس في مصر حيث ارسل الى مصر عن طريق باريس جاسوس اسرائيلي كان عليه الاتصال باشخاص معينين وتنظيم شبكة من اليهود المصريين كان اسمه ابراهام دار لكنه دخل مصر باسم جون دارلنج وبسهولة غريبة بمساعدة جواز سفر مزيف وفي السنوات 51 ـ 1953 استطاع ان ينظم مجموعة كبيرة من الشبان اليهود حيث عملوا على جمع المعلومات لكن التطورات التي حدثت بعد ذلك عقدت اعمال هذه الشبكة بعد ان سقط الملك فاروق عن الحكم.
ويشير الكتاب الى انه ظهر على مسرح الاحداث وزير الدفاع لافون وظهرت معه قصة لافون التي دارت احداثها في مصر والتي اطاحت بن غوريون بعد عشر سنوات وقسمت حزب مياي شطرين اما القصة فقد خططت في تل ابيب بادارة رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية / ب.ج/ والتي كان من اهدافها القيام باعمال تخريب في مصر بادارة ابراهام دار ومتطوعين اخرين من يهود مصر وباشتراك شموئيل عزاز بدافع تخريب في الممتلكات البريطانية والاميركية في مصر وتعريض حياة الرعايا الاجانب للخطر لاثارة الرأي العام ضد مصر واظهار مصر كدولة لا تستطيع ان تكون مسؤولة عن الممتلكات الاجنبية ولا الرعايا الاجانب مما يكون حافزا على انزال قوات اجنبية لحماية قناة السويس لان خروج القوات البريطانية من مصر يمس امن اسرائيل مباشرة.
ويعترف الكتاب ان هذه الافكار بحثت في وزارة الدفاع من دون علم وزيرها ولا رئيس الاركان انذاك موشيه دايان وانها نفذت بدون علم الحكومة.
وفي العام 1954 انضم الى دارلنج جاسوس اسرائيلي اخر بجواز سفر الماني مزيف باسم يول فرانك مهمته الحقيقية التقرب من جهاز الحكومة والحصول على معلومات تهم الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية حيث نجح فرانك بصورة مذهلة بعد تعرفه على الخبراء الالمان في الجيش المصري ولكن اعضاء هذه الشبكة ضلوا الطريق الحقيقي كما يروي مؤلفا الكتاب واصبحوا هواة تخريب فمنذ سنة 1954 بدأوا اعمالا تخريبية صغيرة حتى وجدوا انفسهم في قبضة السلطات المصرية وبين الكتاب ان المرة الاولى التي اعتقل فيها ايلي سنة 1952 بتهمة النشاط الصهيوني ثم افرج عنه بعد تحقيق طويل ولما قبض على اعضاء الحركة قبض عليه ايضا ولكنه استطاع ان يثبت براءته برغم ان غرفته كانت مركز العمليات السرية وفي نهاية عام 1957 ترك ايلي مصر بنفس الطريقة التي كان يهرب بها الى اوروبا ومن اوروبا الى اسرائيل.
وفي عام 1959 حوكم فرانك امام محكمة عسكرية وحكم بالسجن لمدة 12 سنة لانه يعمل لمصلحة مصر حيث توصلت الاستخبارات الاسرائيلية الى حقيقة مذهلة هي ان فرانك اعترف للمصريين بكل شيء وعمل بصورة مزدوجة لاسرائيل ومصر وتلقى من مصر مبلغ 40 الف مارك.
وفي الفصل الخامس يحكي المؤلفان عن كيفية تنظيم الاستخبارات الاسرائيلية من بداية الاستيطان اليهودي في فلسطين تأست منظمة (هشومير) ومع تطور الاستيطان وتوسعه تحولت الى منظمة عسكرية باسم (هاجاناه) اضافة منظمة اخرى لجمع معلومات للاطلاع على نظم العرب ضد المستوطنات سميت (شيروت بديعوت) وفي عام 1948 اتحدت المنظمات في منظمة واحدة.
ومع تطور الجيش الاسرائيلي كان يجب ايجاد منظمة استخبارية قادرة على جمع المعلومات لمساعدة الدولة في تكوينها حيث كان عمل الاستخبارات في الخارج اهم من عملها في الداخل وفي سنة 1950 اتخذت منظمة الاستخبارات الشكل النهائي واعد بعض التغيرات في بعض الاقسام التي جرت سنة 1964 وهي تقسم الى خمسة اقسام:
* موساد ويختص عمله في الاساس خارج اسرائيل.
* استخبارات جيش الدفاع الاسرائيلي (موديعين) وعمله يتعلق بقوات العدو المسلحة.
* استخبارات الامن الداخلي (ش . ب). (مختصر الشين بيت)
* قسم التحقيق الخاص بوزارة الخارجية.
* قسم التحقيق الخاص بشرطة اسرائيل.
ولكل قسم رئيس مدني او ضابط من كبار ضباط الجيش او الشرطة وجميعهم مسؤولون امام رئيس الاستخبارات وهذا بدوره مسؤول امام رئيس الوزراء.
ويقول مؤلفا الكتاب.. لكي نفهم الشخصية المطلوبة من رجل الاستخبارات نعرض شخصية فذة «هي شخصية ايسر هرئيل رئيس الاستخبارات الاسرائيلية الذي اصبح اسطورة في نظر الكثيرين وقصة هرئيل بتفاصيلها لا يعرفها الا القليل من سكان اسرائيل» ولن تعرف قريبا الا اذا وقعت اتفاقية سلام بين اسرائيل والدول العربية ولعل اهم قواعد هرئيل واخطرها انه كان يضع نفسه في المواضع التي يرسل اليها رجاله فقد وجد نفسه في عدة مرات في داخل الدول العربية نفسها وهي الاسباب التي جعلت منه شخصية غامضة ولم تنشر صوره ولم تعرف الا قلة انه هو نفسه رئيس الاستخبارات الاسرائيلية.
وفي سنة 1963 اضطر هرئيل الى الاستقالة بعد قضيتين غير معروفتين لسكان اسرائيل الاولى قضية «اسرائيل بير» الذي كان مستشارا عسكريا لدافيد بن غوريون ثم مؤرخا للجيش والثانية قضية العلماء الالمان في مصر.
ويتحدث الفصل الساس عن التلميذ الجاسوس وكيفية اختيار كوهين للمهمة الجاسوسية في سورية وعملية تدريبه على أعمال الجاسوسية فيما تحدث الفصل السابع عن الهوية الجديدة له اي ان يكون عربيا ملما بالديانتين الاسلامية واليهودية وذلك في نهاية العام 1960 او ان يكون اسمه كمال امين ثابت من احدى العائلات السورية وعرف مهمته بانه سيتوجه الى سورية وان عليه ان يتعلم جغرافية سورية وتاريخها واللهجة السورية.
ولقد علموه استعمال الات البث والاستقبال من جميع الانواع لاستعمالها في رحلة التجسس والتصوير وحفظ الكثير عن تواريخ الحركات السياسية في سورية. ومن الدروس التي تعلمها كوهين:
* ان سورية اصبحت قاعدة العداء ضد اسرائيل وكل معلومات عن التطورات في داخل سورية لها اهمية كبرى لاسرائيل.
* تعطي الاهمية الكبرى للمعلومات التي لها علاقة بالقوى العسكرية المعادية لاسرائيل.
* التدقيق والاسراع في إرسال المعومات إلى تل أبيب.
وبين الكتاب انه في مايو (أيار) 1961 جاءت التعليمات من تل ابيب على كوهين ان يخبر اصدقاءه بأنه قرر السفر الى دمشق والدول العربية لبحث امكانية الاقامة هناك وبدون مشاكل حصل على تأشيرة دخول الى سورية ومصر ولبنان كل ذلك بعد ستة اشهر من وصوله إلى الأرجنتين واثناء وجوده في الارجنتين فقد كان يرسل رسائل الى زوجته عن طريق زلنجر وفي الاول من يناير 1961 غادر زيوريخ الى جنوا في ايطاليا وفي نفس اليوم صعد الى ظهر السفينة استوريا ومع وصوله الى السفينة التقى بالرجل الذي سهل عليه عملية الدخول الى سورية.
ويشير الكتاب الى انه بعد ستة اشهر من وجوده في دمشق في شقته في أبو رمانة تلقى كوهين امرا من تل ابيب بالعودة الى اسرائيل عن طريق اوروبا حيث كان صيف 1962 هادئا جدا في دمشق ولم يحدث على الحدود اصطدامات ذات اهمية.
كما يشير الى المعلومات الدقيقة التي زود بها كوهين اسرائيل عن تحركات القوات السورية والتطورات السياسية في سورية.
واشار الكتاب الى الرحلة الاخيرة الى كوهين الى اسرائيل وعن جولاته الثلاث في هضبة الجولان خلال عام 1964 وخروجه بمعلومات ذات اهمية عسكرية ضخمة بالنسبة لاسرائيل كل ذلك بوساطة حاطوم والظلي وزهر الدين وعدد اخر من موظفي الوزارات المختلفة الذين قدموا المعلومات بدون قصد وبدون معرفة حقيقية كوهين وكل المعلومات وصلت باللاسلكي او داخل طاولات الزهر الى تل ابيب .. ولم يذكر الكتاب اسماء هؤلاء الاشخاص الذين ساعدوا كوهين لان بعضهم ما زالوا يعملون في وظائف محترمة في سورية.
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 1964 زار كوهين اسرائيل مرة اخرى بمناسبة ولادة ابنه شاؤول اراد ان يقيم حفلا ضخما يدعو اليه جميع رؤسائه ولكنهم رفضوا كشف حقيقة عمله.
وبين الكتاب كيف اكتشفت ايلي كوهين وذلك ان قيام كوهين بالبث الى تل ابيب مرتين باليوم ترك اثرا في الجو المحيط للبيت في منطقة القيادة العليا للجيش السوري (ابو رمانة) وفي هذا الحي توجد سفارات اجنبية من ضمنها سفارة الهند وكانت مراسلات الجاسوس تعرقل عملية البث والاستقبال في سفارات الهند والصين وروسيا ولما علمت الحكومة بذلك قامت بمسح المكان من دون الاقتراب من منزل كوهين الذي لم يكن عرضة للشك ولكن بدون فائدة فقد استمر الازعاج ومعنى ذلك ان هناك من يستعمل جهازا سريا فتوجهت حكومة سورية الى السفارة الروسية لمساعدتها في البحث عن هذا الجهاز فاقترح الخبير الروسي ان تشتري الحكومة جهازا خاصا لمثل هذه الامور من صنع روسي ومن نوع حديث للغاية فباستطاعة هذا الجهاز ذو المخ الالكتروني اكتشاف الاجهزة السرية في مدة دقائق قليلة في دائرة قطرها مئات الامتار وفعلا بدأت هذه الآلة بالتجول في شوارع دمشق ولكي تقوم بالواجب فيجب قطع التيار الكهربائي في الشوارع التي يمر منها وقبل اعتقاله بيومين اخبر كوهين تل ابيب انه لم يستطع التقاط الاذاعة من تل ابيب لان التيار الكهربائي كان مقطوعا حيث كان جهاز البث عنده يعمل بالبطارية الجافة اما راديو الالتقاط فبالكهرباء العادية ومن هنا تعرض الى الخطر وهكذا تم اكتشاف موقع جهاز الجاسوس الإسرائيل




 

( 19 )    الكاتب : عليهم عليهم
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 04:28 مساء

هناك روايتان عن الجاسوس ايلي كوهين سورية ومصرية ولا ادري من الاصدق الرواية الاسرائلية تقول نفس ما قيل عن الرواية السورية انه تم اتباع شيفرة جهاز الارسال للجاسوس وتم قبض عليه والرواية المصرية تقول انو العميل المصري رفعت الجمال ( رافت الهجان ) اه شاهد صورته عند صديقته الياهودية وتم تعرف اليه وتبليغ السلطات بمصر عن ذلك ايما كانت القصة الحقيقة لا يهم بمقدار انه تم اكتشافه قبل ان يستلم منصبا مهما بسوريا وكما هو معروف انه كان على علاقة وطيدة بالمسؤولين سورين ولقد عرضت عليه بعض المناصب المهم
ارجو من الاخوة من يمتلك معلومات قيمة عن هذا الجاسوس ان يضعها بالرد ليتثنى للكل المشتركين ان يعرف من هو ايلي كوهين

ماذكرته بالاعلى منقول


( 20 )    الكاتب : أبو عبد الرحمن
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 04:45 مساء

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا للكاتب على جهده واستقصائه الموسوعي.

وبغض النظر عن صحة نسبتهم أو بعضهم للعرق اليهودي ،

وعن فجور البعض في خصومته فيرمي مخالفيه

بكل ما تطاله يده من تهم ويجد من يصفق له

وعن هل العبرة بالنسب أم بالعمل ،

(الأمثلة المطروحة أقل ما يقال في كل منهم بأنه كان نكبة على المسلمين في عصره ومصره، وتسبب في تخلف الأمة بتشخيصه الخاطئ لعللها وعلاجه المسموم ، ولا يشيد بهم إلا مخدوع أو مخادع  )

و بقطع النظر عن تجرؤ بعض النكرات على أسر عريقة

هم سكان المنطقة وسادتها منذ آلاف السنين

ولهم تاريخ دعوي إسلامي فذ يمتد عدة قرون  في نصر الإسلام الصحيح ،

ولا يزايد عليه إلا جاهل بأوضاعها طيلة تسعة قرون.

كقصة مستر همفر الخيالية الموضوعة من الرافضة

(كما يلمح بعض من داخل)

وهم أهل تخصص في مجال الدجل والكذب والتزوير .

أقول بغض النظر عن هذا كله:

فقد لحظت أن بعض الإخوة ، لا يقدرون جهد الكاتب أي كاتب ،

مهما كان رأينا في ما توصل إليه ،

فيتعاملون مع الموضوع بعجلة ونزق وأحكام تسطيحية وإسقاطية متسرعة ،

دون أن يحاكوا مستوى

الطرح من حيث السعة والعمق والأدلة والمصادر .

وهذا يحبط الكاتب المتميز المجتهد ،

حينما يتعامل مع نتاجه بهذه الطريقة مهما كان رأينا في ما توصل إليه .

وهذا الأسلوب قد يؤثر على المدى البعيد على مستوى المنتدى ، فيطرد هذا التعامل الكتاب

الجادين ، ويبقى أبو سطر وسطرين ، ونحن هنا،

وأين أنتم ، وشعيط ومعيط ، ونطاط الحيط .

لذا لزم التنويه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


( 21 )    الكاتب : عليهم عليهم
  بتاريخ : الاحد, 3/7/2011 الساعة 04:59 مساء

اخي عبدالرحمن بارك الله فيك على المتزن والعاقل وامير الظلام ملاحظ انه ينأى بنفسه عن المهاترات ويضع ماعنده في موضوعه  وهذه ميزة جيدة حتى في موضوع سابق استفزه احد الاعضاء وحافظ على هدوءه واتضح ان كل ماذكره صحيح ولاشك فيه


( 22 )    الكاتب : أسد السنة
  بتاريخ : الاربعاء, 6/7/2011 الساعة 11:26 صباحا

استمر بارك الله فالايادي اليهودية تغلغلت في امريكا واروبا فكيف بعالم اسلامي مهلهل وحكامه منبطحين


( 23 )    الكاتب : أمـير الظـلام
  بتاريخ : الاربعاء, 20/7/2011 الساعة 02:32 مساء

أهلا بكم اخواني الكرام معارضين ومؤيدين وبإذن الله سوف أواصل السلسلة

وتنقصني بعض المعلومات وجاري جمعها والتأكد من صحتها

 

( 24 )    الكاتب : salem sarb
  بتاريخ : الاربعاء, 20/7/2011 الساعة 04:02 مساء

امير الظلام ..... اتوقع انك اخطأت في انسابهم ودياناتهم ونشئتهم

وان كانت افعالهم  يهوديه با متياز


( 25 )    الكاتب : جريء
  بتاريخ : الخميس, 21/7/2011 الساعة 09:37 صباحا

قد لانصدق أنهم يهود لكن أفعالهم ترغمنا على التصديق

أما سوريا فما يحتاج يحطون يهودي النصيريون فعلوا أكثر من اليهود

ولازال في القائمة بقية

يازائر القبر عن قليل
                                               ماذا تزودت للرحيل

( 26 )    الكاتب : الموهوب
  بتاريخ : الخميس, 21/7/2011 الساعة 03:44 مساء

مشكلتنا اننا نظن ان عصر المنافقين ( من يبطن الكفر ويظهر الاسلام ) انتهى وقد ظهروا في افضل عصر في بداية الاسلام وغير مستغرب ان يظهروا في هذا الوقت

خوفي من جيش من مئة خروف يقودهم أسد أكثر من خوفي من جيش من مئة أسد يقودهم خروف

الضربات القوية تهشم الزجاج لكنها تصقل الحديد


( 27 )    الكاتب : أمة واحدة
  بتاريخ : الخميس, 21/7/2011 الساعة 07:57 مساء

للعلم

سبق وتفاخر شارون قبل عدة سنوات بأن هناك ستة حكام عرب من الموجدين فترة التصريح

يهود خلص

وأسأل الله أن يعجل بسحقهم والثار منهم وممن نصبهم

اللهم أمين وصل اللهم على محمد واله وصحبه


( 28 )    الكاتب : محمدبن حمداليحيى
  بتاريخ : الخميس, 21/7/2011 الساعة 09:10 مساء

بن علي الهارب

اجل وش يصير

التونسيون يقولون انه يهودي

 

@aborassel

حسابي بالتويتر

 


( 29 )    الكاتب : ديسكفري
  بتاريخ : السبت, 23/7/2011 الساعة 02:37 صباحا

شيخ قبيلة القذاذفة يتبرا من القذافي ويعترف بانه يهودي

 

 

 

 

 

 

 

 

اثنـانِ في أوطانِنـا
يرتَعِـدانِ خيفَـةً
من يقظَـةِ النّائـمْ:
اللّصُّ .. والحاكِـمْ!

.......احمد مطر

( 30 )    الكاتب : أمـير الظـلام
  بتاريخ : الاحد, 31/7/2011 الساعة 03:20 مساء

أحمدي نجاد

 

 

عائلة أحمدي نجاد أصلها يهودي وتحولت للإسلام بعد ولادته

 





 

 

 

ذكرت مصادر إعلامية أن الصورة التي نشرتها وسائل الإعلام في مارس العام 2008 للرئيس الإيراني أحمدي نجاد وهو يرفع بيديه بطاقة هويته فوق رأسه خلال الانتخابات، تؤكد أنّ له جذوراً يهودية.

وأوضحت لقطة مكبّرة للوثيقة تشير إلى أنه كان يعرف في السابق بإسم سابوريجيان، وهذه الكلمة تعني في اليهودية حائك القماش، وعائلة سابوريجيان تنتمي إلى منطقة أرادان وهو المكان الذي ولد فيه نجاد، والاسم مشتق من كلمة "حائك السابور"، أي الشال اليهودي "تاليت" في بلاد فارس، وبأن الاسم مدرج على قائمة أسماء الإيرانيين اليهود التي تحتفظ بها وزارة الداخلية الإيرانية.

وقالت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية في تقرير نقلته صحيفة "البيان" الإماراتية اليوم الاحد 4-10-2009، إنه يمكن ملاحظة قصيرة كتبت على بطاقة هويتة نجاد، تفيد بأن عائلته غيرت اسمها إلى أحمدي نجاد عندما اعتنقت الإسلام بعد ولادته.

وأضاف علي نور زادة من مركز الدراسات العربية الإيرانية أن هذا الجانب عن خلفية أحمدي نجاد يفسر الكثير عنه، لافتاً إلى أن "كل عائلة تعتنق ديانة جديدة وتأخذ هوية جديدة تدين عقيدتها السابقة"، مضيفا "أنه من خلال التصريحات المعادية لإسرائيل يحاول نجاد التخلص من أي شكوك حول علاقاته باليهودية لأنه يشعر بالضعف في المجتمع الشيعي المتطرف".

وفي نفس السياق، قال خبير في القضايا الإيرانية اليهودية، يتخذ من لندن مقراً له، إن عبارة "جيان" التي تنتهي بها الأسماء تعني أن العائلة كانت تمارس الديانة اليهودية. وأضاف "أن نجاد غير اسمه لأسباب دينية أو على الأقل فقد يكون أبواه فعلا ذلك"، ولم ينكر الرئيس الإيراني أنه غير اسمه عندما انتقلت عائلته إلى طهران في العام 1950 ولكنه لم يكشف قط أصله أو شرح أسباب ذلك.

وبحسب الصحيفة، فإن أقارب نجاد ذكروا أن أسباباً من بينها ديني واقتصادي أجبرت والده أحمدي الذي كان يعمل حداداً على تغيير اسم عائلته عندما كان الرئيس في الرابعة من العمر.
وخلال المناظرة التلفزيونية التي سبقت الانتخابات الرئاسية، اعترف نجاد بتغيير اسم عائلته ولكن لم يقدم تفسيراً لذلك.

السؤال: ألا يوجد في أيران رجال من أصل مسلم حتي يختارون شخصا من أصل يهودي رئيسا لهم


أحمدي نجاد يعانق ويقابل حاخامات اليهود باعتباره رجل محب للسلام
لاحظوا انه يحتضنهم ويقبلهم لان أصله من أصلهم ويشعر بصله القرابه منهم






 



يتبع

 

 
 
1 2
 
 



الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة